islamaumaroc

على لسان مراكش، بمناسبة إحياء الكراسي العلمية بجامع ابن يوسف

  الطيب المريني دنيا

العدد 244 جمادى 1 1405- يناير 1985

جـاء دوري، وهل لـدوري حـدود               يا حمـاتي هبوا، فهذي الوفـود
من وزير، ومستشــار، وجمــع                 لشيـوخ، بهم يتيــه الوجـود
برزوا في العلوم القدمـاء، وأعطوا             سلسبيلا، بــه يطيب الورود
ليس فيهم إلا أثمـــــــة فكر                     كلهم عــالم، وكل رشيــد
يممت نحـوكم يســـامرها المج                  د، ويحـدو ركابهـا التجديـد
تحمـل الفوز للــذي قـد رجوتم                 تحمل الفتح، وهو فتح فريــد
فـوز فكر إلى العروبـــة ينمى                  فتح عهـد، يسوده التمجيــد
عهـد ملك، ومـا إخـالـه ينسى                   بــاركته النهى، فراق النشيد
لم يزل يركب الصعــاب ليبني                  وبنــاء الأوطــان حلم بعيد
وهو سهل على الحيـاة، إذا مـا                 ركب العزم، قــائد صنديــد
                                        * * *
يــا حمــاتي، ألا ترون بأني                     حــدث عن مركزي، وأنتم قعود
كنت رمـزا للفكر في كل عهـد                 من عهودي فكيف عنـه أحيــد
كنت سفرا صحــائف المجد منه                بهرت أعينــا، فغيط الحســود
كنت إشراقـة على الــدهر تعلو                يتملى من حسنهــا المستزيــد
كنت فجرا يغشى ضياه الـديـاحي              فينير الـوجـود، صبـح جـديـد
ظل ريحـانة، وروحا، وروحـا                 في رحـــابي، حتى أتتني رعود 
أخرت من مسيرتي، وأعــذابي                طيف أصفادهم، شـديـد شـديـد
                                           * * *
لست أنسى مقــالــة روعتني                  يوم أن (قال) قائـل مـا يـريـد
يوم قالـوا تلك المنـاهج في الدر               س، ضيـاع، وخطة قـد تبيــد
إن وقت الفتى حرام علينــــا                  قتلـه في الخـلاف، سـاء مريـد
أي جـدوى على البـلاد إذا مـا                 سـار في النهج، طــاعن ووليد
وتـــوالى النكير في معرض السخرجهـــــارا، والرأي رأي وحيــــد
يترجى أن لا يـــدوم لمــا كان، بقــــاء، والصــوت منهم مــديــد
رب أدرك ضبيبــة حيروهـا                 بــابــاطيـل، أفكهــا مردود
خـاب ظني إذا رأيت رواءهم               أو تخيلت أنهـا قــد تفيــــد
ويح قومي، عن الأصالة مالوا              ولهم، ضروة، وفكر عتيـــــد
يا رياض (ابن يوسف) أنت مني            درة الجيـد، والرجــاء الأكيــد
فيك غنى البيــان أروع لحن                عبقري، يـــزينـه الترديـــد
فيــك طــاب المقام للعلم، حتى             أخــــذ العلم كهلهم والحفيــد
وتبـارت نجب القرائــح نشوى               في مــجاليـك، نثرها، والقصيـد 
قسما بــالــذي أعـــاد لـــك المجــد، وأعلى شـأنــا إليــك يعـود
ورمى من بغى بعكس منـــاه،              (بعد عتب) يــديعــه التنـديـد
وأقــام الصروح للعلم فينـــا                (والكراسي) للعلم فينـــا الشهـود
مــا رجوت الــدوام والنصر إلا            لـمـليـك أفضــالـه ممــدود
ود أن نرتقي، وفي العمـــق سر            من تراث، إلى العــلا قـد يقـود
كي يتم البنــاء، أصـلا وفرعـا              وفـق مـا يرتضي، ويرضى الخلود
فــالبنـاء الرفيـع يبقى رفيعـا                 شــامـخ الصرح، أسـه الجلمـود
فعليـــه مني الســلام، ومنكم                ومن اللــه تستمـــد الجهــود

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here