islamaumaroc

أبو عبد الله الفرطاخ العالم المحدث -4-

  سعيد أحمد أعراب

العدد 243 ربيع 2 1405- دجنبر 1984

الباب الثالث – وفيه ثلاثة عشر مبحثا:
المبحث الأول في كتابه الحديث، وشروط كاتبه – وهو النوع الأربعون، وجعله خمسة أقسام:
1- القسم الأول في كتابه الحديث وضبطه، وضمنه ستة أبيات للأصل، وبيتا واحدا للذيل (1).
2- القسم الثاني فيما على كاتبه من وجوب صرف عنايته إلى ضبطه متنا وسندا، خطا ونقطا وشكلا، وفي كيفية الاعتذار عما يقع في نسخه من الخلل، وضمنه عشرة أبيات للأصل، وأحد عشر بيتا من زيادات الذيل (2).
3- القسم الثالث في آداب وشروط ناسخه، وضمنه ستة وعشرين بيتا للأصل، وأحد عشر بيتا من زيادات الذيل (3).
4- القسم الرابع في اختصار صيغ الأداء والتحويل، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وأربعة عشرة بيتا للذيل (4).
5- القسم الخامس في آداب وشروط كاتب التسميع، وضمنه ثمانية أبيات للأصل، وبيتا واحدا للذيل (5).
المبحث الثاني في رواية الحديث – وهو النوع الحادي والأربعون، وجعله ستة أقسام:
1- القسم الأول في صفة الراوي – ولا يخلو حاله: إما أن يروى من كتابه، أو من حفظه، وهو إما أن يكون عالما أو أميا، بصيرا أو ضريرا، إلى غير ذلك، وضمنه إثني عشر بيتا للأصل، وأربعة وثلاثين من زيادات الذيل (6).
2- القسم الثاني في جواز حذف بعض الخبر – اختصارا، وفي اختلافهم في تقطيع المتن وتفريقه، وضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وبيتين للذيل (7).
3- القسم الثالث في التحذير من اللحن والخطأ والتصحيف، وفي كيفية الإصلاح، ورواية الخطأ والصواب، وضمنه ستة عشر بيتا للأصل، وستة عشر أخرى للذيل (8).
4- القسم الرابع في النهي عن الزيادة في نسب أو وصف شيخ من شيوخ السند، وعن زيادة ما لم يسمعه من الشيخ، وغير ذلك، وضمنه أربعة أبيات للأصل، وسبعة أبيات من زيادات الذيل (9).
5- القسم الخامس في إعادة السند في نسخ اتحد إسنادها، وفي تقديم عض المتون على أسانيدها، وضمنه خمسة عشر بيتا للأصل، ولم يذيل عليه المؤلف بشيء (10).
6- القسم السادس في جواز إبدال الراوي النبي بالرسول، وعكسه، وفي بيان حال سامعه – إن كان فيه ما يوهنه، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وأحد عشر بيتا من زيادات الذيل (11).
المبحث الثالث في آداب المحدث – وهو النوع الثاني والأربعون، وجعله أربعة أقسام:
1. القسم الأول في بيان أشرف العلوم، وفي فضل علوم الحديث وأهله، وضمنه سبعة أبيات للأصل، وثمانية أبيات للذيل (12).
2. القسم الثاني في كون التحديث فرض عين أو كفاية، وفي وجوب الكف عن التحديث – خوفا من التخليط- لهرم أو عمى، أو اختلاط أو غير ذلك، وضمنه ثلاثة أبيات للأصل، واثنين وعشرين بيتا من زيادات الذيل (13).
3. القسم الثالث في آداب المحدث عند تحديثه، وضمنه أربعة أبيات للأصل، واثني عشر بيتا من زيادات الذيل (14).
4. القسم الرابع في ترتيل الحديث، والثاني في إلقائه ودريه، وعدم سرده سردا يمنع السامع من فهم بعضه، وضمنه أربعة عشر بيتا للأصل، واثني عشر بيتا من زيادات الذيل (15).
المبحث الرابع في بيان ألقاب المحدثين، وهي: الحافظ، والمحدث، والمسند، والمبتدئ، والطالب، والراوي، ثم الحجة، والحاكم، والأمير – وهو النوع الثالث والأربعون، وما يتعلق به، وضمنه عشرة أبيات للأصل، وأحد عشر بيتا من زيادات الذيل (16).
المبحث الخامس في آداب طالب الحديث – وهو النوع الرابع والأربعون، وفيه أربعة أقسام:
1. القسم الأول في تصحيح النية، واستعماله مكارم الأخلاق، وغير ذلك، وضمنه اثني عشر بيتا للأصل، وخمسة وأربعين بيتا من زيادات الذيل (17).
2. القسم الثاني في كيفية وضع العلامة على الأصل المنتسخ منه للمقابلة، أو لذهاب فرعه، وفي الحض على فهم ما يسمعه، وسوى ذلك، وضمنه ستة أبيات للأصل، وبيتا واحدا للذيل (18).
3. القسم الثالث في طلب حفظ الحديث وإتقانه، والمذاكرة فيه مع أهله، وفي طلب تصنيفه، إن كان أهلا لذلك، وفي حكم التصنيف وكيفيته، وما يتصل بذلك، وضمنه ثمانية أبيات للأصل، واثني عشر بيتا من زيادات الذيل (19).
4. القسم الرابع في الرباعيات الجامعة لآداب الطالب، المنسوبة للإمام البخاري،
   وفي بيان من نسبها له، ومن أنكرها وجزم بوضعها، إلى غير ذلك، وسنتحدث
  عنها في تقييم الكتاب، وقد ضمنه سبعة وخمسين بيتا، كلها من زيادات الذيل (10).
 المبحث السادس في العالي والنازل – وهو النوع الخامس والأربعون، ضمنه احد عشر بيتا للأصل، وستة أبيات للذيل (11).
المبحث السابع في المسلسل – وهو النوع السادس والأربعون، وضمنه ستة أبيات للأصل، وستة أخرى للذيل (22).
المبحث الثامن في غريب ألفاظ الحديث – وهو النوع السابع والأربعون، وضمنه أربعة أبيات للأصل، وثلاثة أبيات من زيادات الذيل (23).
المبحث التاسع في المصحف والمحرف – وهو النوع الثامن والأربعون، والتاسع والأربعون، وضمنه ثمانية أبيات للأصل، وثلاثة عشر بيتا من زيادات الذيل (24).
المبحث العاشر في الناسخ والمنسوخ – وهو النوع الخمسون، وضمنه أربعة أبيات للأصل، وبيتا واحدا للذيل (25).
المبحث الحادي عشر في مختلف الحديث – وهو النوع الحادي والخمسون، وضمنه عشرة أبيات للأصل، ولم يذيل عليه المؤلف بشيء (26).
المبحث الثاني عشر في أسباب الحديث: - وهو النوع الثاني والخمسون، ضمنه أربعة أبيات للأصل فقط (27).
المبحث الثالث عشر في تواريخ المتون – وهو النوع الثالث والخمسون – وذلك من ألطف ما انفرد به صاحب الذيل، وضمنه خمسة أبيات:
أفرد تـأليف تـواريـخ المتـون          البـدر يلقيني إمـام ذي الفنـون
إذ علم ذا النـــوع جلي الرتب        جم الفـوائــد مـزيـل الشغب
ممـا أستفيد منـه علم النـاسـخ         فكن لـه صـاحب فهم راسـخ
ويعرف التـاريـخ بــالأول أو         بـالقبـل والبعـد وغير ذاحكوا
كـــآخر الأمرين: شهر سنـة         وكـالوضوء المروي عن بريدة (28)
الباب الرابع: وفيه ثمانية عشر مبحثا:
المبحث الأول في معرفة الصحابة – رضوان الله عليهم – وفيه ثلاثة أقسام:
1. القسم الأول في تعريف الصحابي، وذكر مراتب الصحابة في رواية الحديث، وسوى ذلك، وهو النوع الرابع والخمسون، وضمنه خمسة عشر بيتا للأصل، وواحدا وثلاثين بيتا من زيادات الذيل (29).
2. القسم الثاني في اختلافهم في تعداد الصحابة، وفي بيان طبقاتهم، وما يتصل بذلك، وضمنه تسعة عشر بيتا للأصل، وثمانية وعشرين للذيل (30).
3. القسم الثالث في ذكر من مات أخيرا من الصحابة، وذكر أماكن موتهم، وضمنه أحد عشر بيتا للأصل، وستة أبيات للذيل (31).
المبحث الثاني في معرفة التابعين وأتباعهم وطبقاتهم، وفي المخضرمين وعددهم، وهو النوع الخامس والخمسون، ضمنه اثني عشر بيتا للأصل، وواحدا وخمسين بيتا من زيادات الذيل (32).
المبحث الثالث في رواية الأبر عن الأصاغر، والصحابة عن التابعين، والأصل في ذلك، - وهو النوع السادس والخمسون، وضمنه أربعة أبيات للأصل، وثلاثة وعشرين بيتا من زيادات الذيل (33).
المبحث الرابع في رواية الصحابة عن التابعين، عن الصحابة، - وهو النوع السابع والخمسون، ضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وستة أبيات من زيادات الذيل (34).
المبحث الخامس في رواية الأقران، وهو النوع الثامن والخمسون، ضمنه عشرة أبيات للأصل، وثمانية أبيات للذيل (35).
المبحث السادس في الإخوة والأخوات – وهو النوع التاسع والخمسون، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وتسعة أبيات للذيل (36).
المبحث السابع في رواية الآباء عن الأبناء وعكسه، وهو النوع الستون، والحادي والستون، وضمنه سبعة أبيات للأصل، وستة أبيات للذيل (37).
المبحث الثامن في السابق واللاحق – وهو النوع الثاني والستون، ضمنه خمسة أبيات للأصل، وأربعة عشر بيتا من زيادات الذيل (38).
 المبحث التاسع فيمن روى عن شيخ، ثم روى عن غيره عنه – وهو النوع الثالث والستون، ضمنه بيتين للأصل، وبيتا واحدا للذيل (39).
المبحث العاشر في الوحدان – وهو النوع الرابع والستون، وضمنه خمسة أبيات للأصل، ولم يذيل عليه بشيء (40).
المبحث الحادي عشر فيمن لم يرو إلا حديثا واحدا – وهو النوع الخامس والستون، وضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وسبعة أبيات للذيل (41).
المبحث الثاني عشر فيمن لم يرو إلا عن واحد – وهو النوع السادس والستون، وضمنه ثلاثة أبيات للأصل، ولم يذيل عليه بشيء (42).
المبحث الثالث عشر فيمن أسند عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا من الصحابة الذين ماتوا في حياته – عليه السلام – وهو النوع السابع والستون، ضمنه بيتين للأصل، وبيتين آخرين للذيل (43).
المبحث الرابع عشر فيمن ذكر بنعوت وصفات متعددة – وهو النوع الثامن والستون، ضمنه أربعة أبيات للأصل، وتسعة أبيات للذيل (44).
المبحث الخامس عشر في أفراد العلم – وهو النوع التاسع والستون، ضمنه أربعة أبيات للأصل، وبيتين اثنين للذيل (45).
المبحث السادس عشر في الأسماء والكنى، وهو النوع السبعون، وضمنه ستة أبيات للأصل، وثمانية وثلاثين بيتا من زيادات الذيل (46).
المبحث السابع عشر في أنواع عشرة من الأسماء والكنى – مزيدة على ما في مقدمة ابن الصلاح، وألفية العراقي، وهي مأخوذة من كلام ابن حجر في النخبة وغيرها، - وفيه أنواع عشرة، من النوع الحادي والسبعين – إلى النوع الثمانين – بدخول الغاية، ضمنه ثمانية عشر بيتا للأصل، واثنين وأربعين بيتا من زيادات الذيل (47).
المبحث الثامن عشر في الألقاب  وهو النوع الحادي والثمانون، ضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وأربعة وعشرين من زيادات الذيل (48).
الباب الخامس: وفيه أربعة عشر مبحثا:
       المبحث الأول في المؤتلف والمختلف – وهو النوع الثاني والثمانون، وفيه ثمانية أقسام:
1. القسم الأول في بيان أهمية هذا النوع، وأنه لا يعرف بالقياس والضبط، وإنما يعرف بالنقل والحفظ، وفي الترغيب في الاعتناء به، إلى غير ذلك، وصمنه أربعة أبيات للأصل، وسبعة أبيات للذيل (49).
2. القسم الثاني في ذكر جملة من المؤتلف والمختلف – على سبيل العموم – من غير اختصاص بكتاب معني – كأسفع، وأسقع، وضمنه سبعة أبيات للأصل، وبيتين اثنين للذيل ( 50).
3. القسم الثالث في ذكر جملة منها أيضا على العموم كأمنة، وأمية، وآمنة... وضمنه ثلاثة عشر بيتا للأصل، وعشرة أبيات للذيل (51).
4. القسم الرابع في جملة أخرى على سبيل العموم – مبتداة بالخدري، وضمنه ستة عشر بيتا للأصل، وستة أبيات للذيل (52).
5. القسم الخامس في تخصيص أفراد البلدان، وفي ذكر رجال بأسمائهم، أو بكناهم، وغير ذلك، ضمنه سبعة أبيات للأصل، وتسعة أبيات للذيل (53).
6. القسم السادس في ذكر جملة من المؤتلف والمختلف – مختصة بصحيح البخاري، وضمنه خمسة عشر بيتا للأصل، وعشرة أبيات للذيل (54).
7. القسم السابع في ذكر جملة أخرى مختصة صحيح البخاري أيضا، ضمنه سبعة وعشرين بيتا للأصل، وسبعة عشر بيتا للذيل (55).
8. القسم الثامن في جملة المؤتلف والمختلف – مختصة بصحيح مسلم، ضمنه خمسة عشر بيتا للأصل، وستة أبيات للذيل (56).
المبحث الثاني في بيان ذيل النوع المتقدم (المؤتلف والمختلف)، ورتبه على مقدمة ومقصد، وخاتمة، وضمنه (182) بيتا (57).
أشار في المقدمة إلى كثرة جزئيات هذا النوع:
هـذا وجـزئيــات هـذا النـوع            كثيرة قــد أفردت بــالجمـع
وقـد قصـدت نظم مـا لم يــذكر          منهــا لتنشيـط مريــد الخبر
قطفتهـا من هـدي ذي المعــالي          والبعض من خـلاصـة الكمـال (58).
رتبتها على حروف المعجم ليسهل الأخذ عليك فاعلم...
وجعل المقصد قسمين:
? القسم الأول في الأسماء والكنى المشتبهة داخل الكتاب، وفيها خمسة ملاحق:
1- الملحق الأول في حرف الألف:
فـإن ترد مشتبهـا لـدى الكتـاب           فهـاكهـا في النظم مكشوف النقـاب
من ذاك أخـزم بخــاء معجمـة          ولـيس فـيه أحـزم بمهملــة... (59).
2- الملحق الثاني في حرف الباء – إلى آخر الخاء:
برة اسم بنت أم سلمــــــة                كـذا لـزوجي طـه قـد كـان سمه
ابنـة جحش مـع بنت الحـارث           غيرهـا النبي خــوف النفث... (60).
3- الملحق الثالث في حرف الدال المهملة – إلى آخر الظاء المشالة المعجمة:
داود جم في الرجــال الجلــه            ودلهم وديلم قـــل جملـــــه
ربـاب بـالفتح وبـالكسر رياب            واهمـزه ثم ضم وافتحن زنــاب...(61).
4- الملحق الرابع في حرف العين – إلى آخر الكاف:
وليس في الصحب ولا الاتبـــاع         عبــد الرحيم قـل بـلا نــزاع (62)     
5- الملحق الخامس في حرف الميم – إلى النون – وهو آخر هذا القسم:
مبــارك مــع المثنى مجــزاه             مجمــع محرر خــذ نبـــاه
مينــا معتب مغيث المخــزومي          مخرم شيخ البخــاري فــاعلم... (63).
القسم الثاني في المشتبه خارج الكتاب، وفيه سبعة ملاحق:
1- الملحق الأول في حرف الألف إلى آخر الثاء:
هبـان إسكـاب كــذا الاسكـاف         وأجلــح أويسهم عفـــاف... (64).
2- الملحق الثاني في حرف الجيم إلى آخر الخاء المعجمة:
الجملى جبريــل نجـــل أحمر         وجرهـــد نجـل رزاح السري
جنــادة ثم جنيــد جنـــدب              جبــارة نجـل المفلس أوهبـوا... (65)
3- الملحق الثالث في حرف الدال المهملة – إلى الشين المعجمة:
دحيــة بـــالكسر وضم دخشم          ممــا ونــونــا ثم تصغير نمي
ثم أبــــو ليلى دخين الحجري          مع الدخيــل ابن أيـاس يجري... (66)
4- الملحق الرابع في حرف الصاد إلى آخر الغين المعجمة:
أم صبيـــــة صغر ثم صرد             ضمضام طرخـان صرار الكسر تفد
علي بـــالتكبير وزنــه كثير             أمـــا المصغر فنفيــه شهير...(67)
5- الملحق الخامس في حرف الفاء – إلى آخر القاف:
فطر وفـــــائت وفروة قرات     فضــالــة وفرج – لا بــدأت
والفضل والفضيـل نجل الجحدري     وفاتك والفـاكه الصحب السري... (68).
6- الملحق السادس في حرف الكاف إلى آخر الميم:
أبــو كــدينــة وكردوس أتى           ثم أبـو كبشـة خــذه مثبتــا
صغر كـويبـا وكليبـا وكميـل          كنـار كنـار(69) كنـان وكهيل...(70)
7- الملحق السابع في حرف النون – إلى آخر الياء:
ونسبـــوا النحــوي للقبيـل             وتـــارة للعلم يـــــا خليي
فمـا نسب إلى قبيلـة النحو يزيد        بـالاتفـاق ابن الرضى أبي سعيد(71)
وختم تذييله هذا على (المؤتلف والمختلف) بقوله:
هــذا تمـام مــا أردت ذكره           فـاحفظـه كـالأصـل تنـال خيره
ومــا بقي منـه فراجـع أصله         حيث هــديت واشكرن أهلـــه
إذ بحر أسماء الرجـــال زاخر       ليس يخوض فيــه إلا المــاهر
وجـاهل السبـح كمثلي عاجـز       عن خوضه إذ دونـه حـواجـز...(72)
المبحث الثالث في المتفق والمفترق – وهو النوع الثالث والثمانون، وضمنه أربعة عشر بيتا للأصل، واثنين وعشرين بيتا من زيادات الذيل (73).
المبحث الرابع في المتشابه بالنوعين المتقدمين (المؤتلف والمختلف، والمتفق والمفترق) – وهو النوع الرابع والثمانون، ضمنه سبعة أبيات للأصل، ولم يذيل عليه بشيء (74).
المبحث الخامس في المشتبه المقلوب – وهو النوع الخامس والثمانون، ضمنه ببيتين للأصل – بدون تذييل (75).
المبحث السادس فيمن نسب إلى غير أبيه – وهو النوع السادس والثمانون ضمنه ثلاثة أبيات، ولم يذيل عليه بشيء (76).
المبحث السابع فيمن نسب إلى خلاف الظاهر – وهو النوع السابع والثمانون، ضمنه بيتين للأصل، وثمانية أبيات من زيادات الذيل (77).
المبحث الثامن في المبهمات – وهو النوع الثامن والثمانون، وفيه فصلان:
1- الفصل الأول في حد المبهم وما يتصل بذلك، ضمنه ببيتين للأصل، وأربعة عشر بيتا من زيادات الذيل (78).
2- الفصل الثاني في مواضع المبهمات، وبيان المقبول منها والمردود، وضمنه ببيتين للأصل، وخمسة أبيات للذيل (79).
المبحث التاسع في معرفة الثقات والضعفاء – وهو النوع التاسع والثمانون، ضمه ثمانية أبيات للأصل، وتسعة وخمسين بيتا من زيادات الذيل (79).
المبحث العاشر فيمن خلط من الثقاة – وهو النوع التسعون، ضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وعشرة أبيات من زيادات الذيل (80).
المبحث الحادي عشر في طبقات الرواة – وهو النوع الواحد والتسعون، ضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وبيتين للذيل (81).
المبحث الثاني عشر في معرفة أوطان الرواة وبلدانهم – وهو النوع الواحد والتسعون – ضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وأربعة عشر بيتا من زيادات الذيل (82).
المبحث الثالث عشر في معرفة الموالي – وهو النوع الثالث والتسعون، ضمنه بيتين للأصل، وتسعة أبيات للذيل (83).
المبحث الرابع عشر في تواريخ الرواة – وهو النوع الرابع والتسعون، ضمنه أربعة وثلاثين بيتا للأصل، وخمسة عشر بيتا من زيادات الذيل (84).
أما الخاتمة، فقد ضمنها ذيلا خاصا بتواريخ الرواة – عبر ثلاثة عشر قرنا، سنتحدث عن ذلك بشيء من التفصيل في عدد قادم بحول الله.

----------------------
11) الورقة: 54- (أ).
2) ورقة: 54- (ب)، 55 (أ).
3) ورقة: 55- (ب)، 56 (أ ب).
4) ورقة: 57- (أب).
5) ورقة: 58- (أ).
6) ورقة: 58- (ب).
7) ورقة: 58- (ب).
8) ورقة: 59- (أ ب).
9) ورقة: 60- (أ).
10) ورقة: 61- (ب).
11) ورقة: 62- (أ). 
12) ورقة: 62- (ب). 
13) ورقة: 63- (أ ب).
14) ورقة: 64- (أ).
15) ورقة: 65- (ب)، 66 (أ).
16) ورقة: 66- (ب)، 67 (أ).
17) ورقة: 67- (ب)، 69 (أ ب).
18) ورقة: 70- (أ).
19) ورقة: 70- (ب).
20) ورقة: 71 – (أ ب)، 72 (أ ب).
21) ورقة: 73 – (أ ).
22) ورقة: 73 – (أ ب).
23) ورقة: نفسها.
24) ورقة: 74 – (أ ب).
25) ورقة: 74 – (ب).
26) ورقة: 75 – ( أ).
27) ورقة: نفسها.
28) نفس الورقة.
29) ورقة: 75 – (ب)، 77 (أ ب).
30) ورقة: 78 – (أ ب).
31) ورقة: 79 – (أ ب).
32) ورقة:  79- (ب)، 82 (أ ب).
33) ورقة: 83 - (أ ب). 
34) ورقة:  83- (ب).
35) ورقة:  84- (أ ب).
36) ورقة:  85- (أ ب).
37) ورقة:  86- (أ).
38) ورقة: 86 – (ب)، 87 (أ).
39) ورقة: 87 – (ب).
40) ورقة: نفسها.
41) ورقة: 88 – (أ).
42) ورقة: نفسها.
43) ورقة: 88 – (ب).
44) ورقة: نفسها.
45) ورقة: 89 – (أ ب)، 90 (أ ب).
46) ورقة: 91 – (أ ب)، 93 (أ).
47) ورقة: 93 – (ب)، 94 (أ).
48) ورقة: 94 – (ب).
49) ورقة: 95 – (أ).
50) ورقة: 95 – (ب).
51) ورقة: 96 – (أ).
52) ورقة: 96 – (ب)، 97 (أ).
53) ورقة: 97 – (ب).
54) ورقة: 99 – (أ ب)، 100 (أ).
55) ورقة: 100 – (ب)، 101 (أ).
56) ورقة: 103 – 104 (أ ب).
57) ورقة: 104 – (ب)، 105 (أ).
58) ورقة: 105 (ب).
59) الورقة نفسها.
60) نفس الورقة.
61) ورقة: 106 – (أ ب).
62) ورقة: 107 – (أ).
63) ورقة: 107 – (ب)، 108 (أ).
64) ورقة: 108 – (ب).
65) ورقة: 109 – (أ).
66) ورقة: 109 – (ب).
67) ورقة: نفسها.
68) الأول بالفتح والثاني بالكسر، وليس ذلك مكررا – كما توهمه عبارة المؤلف.
69) ورقة: 109 – (ب).
70) ورقة: 110 – (أ ب).
71) ورقة: 111 – (أ ب).
72) ورقة: نفسها.
73) نفس الورقة.
74) ورقة: نفسها.
75) ورقة: 113 – (ب).
76) ورقة: 114 – (أ).
77) ورقة: 114 – (ب).
78) ورقة: 115 – (أ ب).
79) ورقة: 117 – (ب).
80) الورقة نفسها.
81) ورقة: نفسها.
82) ورقة: 118 – (أ).
83) ورقة: 118 – (ب).
84) ورقة: 119 – (أ)، 121 (أ ب).

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here