islamaumaroc

ضراعة!

  محمد بن محمد العلمي

العدد 243 ربيع 2 1405- دجنبر 1984

إقبــــل ضراعــــة نفسي،                يــــا من بــــه تم أنسي
في بـــــاب فضلـــك إني                 لقـــــد تـــوخيت عرسي
فلم تـــــذرني شريــــدا،                 إذ فيـــك بــدري وشمسي !
وأنت   ذكرت روحي،                   إن كـــــــل جهلي ينسي
فمـــا فقـــدت رجـــاء،                  كــلا ! ولا كــان يــأسي !
ولن يقـــاس هيـــــامي،                 بعشـــــق (ليلى) و (قيس):
إني هــــــويت على أجـ                 ـمـع الجــذوع بفـــأسي !
فمـــا ســواك هبــــاء،                   لا يستغــــاث لبــــأس !
وأنت وحــــــــدك تكفي                 لصــــد هــول وبــؤس
تعطيي بغير ســــــــؤال،                مـــا فــوق ظن وحــدس
غـــدي عليــك، ويــومي،               بـــك استقــامــا، وأمسي
فـــلا لســـاني يـــوفي                  لـــك الثنـــــأء، وحسي
فــالحمــد والشكر فضل الـ            ـحميـــد ! أجمــل درس !
إن اعترافي بــــــــذنبي،               ينهي ابتئــــاسي ورجسي
إذا انضبطت فــــــــإني،              نجـــوت من كــل حبس
يــــارب كن لي أنيســـا،               نــورا، بلحــدي ورمسي !
جميـــل لطفـــك يبـــدو                 في كـــــل جهر وهمس
وآيــــة الجــــود صحت               في كـــــل حبس ولمس
ونــــور وجهـــك منــه                 أنشـــــوتي ذات جرس
أنت الجميـــل الجليـــل الـ             ـقرير في عمــق نفسي !
فــــالعفــو منـــك كريم،                يهــزني بـــالتــأسي
وأنت  وتر خلقت  الـ                   أزواج مـن كــــل جنس 
وفي رضــائــــك أنــأى،              عن كــــــل مكر ودس 
أنت الـوضـوح الــذي قــد               أنـــــــار قلبي ورأسي
ومن سنـــــــاك ضميري                ينـــزاح عن كـــل لبس
ومـــا ســواك زهـــيد:                  لكم يبــــــــاع بفلس !
وأنت وحــــدك كنــزي،                فلن أســــــــام بيخس،
وأنت عــزي وسعــــدي                فلن أصـــــــاب بنحس !
فــاجعــل سفينــة روحي               في شــط أمنــــك ترسي !
بمحض فضلــــــك إني                 أغـــــدو، وأضحي، وأمسي
فــاجبر بعطفــك كسري !              هـــذب بلطفــــك حسي !
فــــإن ذكرك دومـــا،                   بــالشهــد يتبرع كـــأسي
ومنـــه يشمــخ صرحي                 حقـــا بـــأوطــد أس !
فـــأنت غــوثي وغيثي،                 وأنت   تضمن  غرسي  !
فاحفــظ من الزيـغ روحي،             واقبــل ضراعـــة نفسي !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here