islamaumaroc

رسائل الحق.

  المدني الحمراوي

العدد 243 ربيع 2 1405- دجنبر 1984

أي طب يعــالــج اليــوم دائي ؟                    غير غــوث من جــانب الــزهراء
عجـز الطب فــانتحيت ذراهـــا                    مستغيثـــا برنــــة وبكــــاء
بضعـة النــور والجــلال أغيثي                    مستجيرا بـــالحرة الشمــــــاء
عيل صبرا، وضـاق ذرعا، فـأسرى               نحـو بــاب السيـــادة القعـــاء
أنت يــا بضعــة الحبيب أمــان                      لمحبيــــك من صروف الشقـــاء
كيف يخزى من جـاء بـابـك يسعى                  ولــك الجــاه في الثرى والسمــاء
قرة العين أسعـــدي وأمــــدي                       حـــائرا ملهـب الحشـا بـالرضأء
كم رأى منـك في الشـدائـد مـاكـا                    ن لهـا كــاشفـا بــلا إبطـــاء
كم يــد عنــده لفضلـــك جلى                        هي بعــد الرضى أجـل العطــاء
فــأقيضي على نـزيلـك عطفــا                       بـــه يشفى من كــــل هم وداء
لــك بـالمصطفى الحبيب مقــام                      هـو عنـد الإلـه عــالي البنـــاء
أنت نـور من نـور أحمـد ســار                     سريــان الأرواح في الأعضــــاء
يستمـد الـوجـود منــه سـلامـا                       وصـلاحــا لســـائرالأحيــــاء
نـور خير الـورى؛ فــأعظم بنـور                   هـو للكــون سر هــذا البقــــاء
كـل مـا فيـه من جمـــاد وحـي                       بـــه يسقى من أول الإنشــــــاء
حكمـة اللـه أبــدعت كيف شـاءت                    حين خصت محمـــدا بـــالعــلاء
رفــع اللــه قـــدره فتـــامي                           في سحيـق يمتــد فــوق العمـــاء
قبـل فتـق الـوجـود كـان حبيبــا                       ونبيــا وعنصرا للضيــــــــاء
أودع اللــه فيــه كــل كمــال                          وجمــال وهيبـــة ونقــــــاء
فهـــــو الطهر والمعين المصفى                      وهـو السر في حجـــاب الخفـــاء
وهــو الفــاتــح الـذي فتـح اللــــــه بــه من خـزائـن الأشيـــاء :
كـل مـا كـان أو يكـون قـديمــا                       وحــديثــا من هــذه الأجــزاء
وهـو الخــاتم الــذي ختــم اللــــــه بـه أنبيــاءه بــانتهـــــاء
نقطــة البـدء والنهــايــة فيــه  ظهـرت فــاستحـق كـل الثنــاء
فتــأمل مقــالــه في حـــديث :                       كنت في الغيب أول الأنبيــــــاء
وتــأمـل حــديثـه : كـان يعثي                       مـع قرب القيـــامــة الــدهياء
                                           * * *
سيــدي يــا مــلاذ كــل ضعيف ضـاق ذرعـا بكـل هـذا الفضـاء
لا تــدع حــائرا محبـــا رفيــا يتلطى على جمــــار العنـــاء
فتـداركـه بــالعنــاية يـــا من جمعت فيـه مكرمـات الـوفــاء
أنت واللـــه رحمـــة وأمــان                      وشفـــاء من معضــل الأدواء
جئت هـذا الـوجـود والكـون يسري               في ظــلام وشقــوة وعــداء
فمسحت الحيــاة من كــل ســوء                  فـإذا النـاس في ظـلال الإخـاء
وإذا الحـق والفضيلـــة فيهـــا                     فـوق جور الطغـاة والأقـويـاء
وإذا دعــوة الحقيقـــة والحـــــــق تنـادي إلى الســوي السـواء
قمت للــــه داعيـــا وبشيرا                       ونـذيرا لجــاحــد النعمــاء
عظم اللـه فيـك خلقــا عظيمـا                     يــا سراجــا مشعشـع الـلألاء
يــا خليــلا للــه أي خليــل                      وحبيبــا حبــاه خيـر حيــاء
وصفيــا من صفــوة وشفيعــا                   حين تعيى شفــاعـة الشفعــاء
وإمــامــا للمرسلين عظيمـــا                    وغــدا ينضـوون تحت اللـواء
حفــك المجــد كلـه والتهـاني                   حين حلقت فــوق أوج الجـواء
إذ ركبت البراق كــالبرق يخطـو               بــك نحــو المراتب العليــاء
فتلقيت في المعـــــارج أسمى                  نعمــة من جــلائـــل الآلاء
وتنعمت بــالخطـاب كفـاحــا                   وتجــــــاوزت مرتقى السفراء
وتلقيت من عــــزيـــز كريم                    خير فرض مــؤكــد الإيحــاء
صلــــوات خمس بخمسين أجرا               يــا لهــا من مــزيـــة غراء
ورأيت العجـــاب في ملكــوت                 رائــع السر واســع الأرجـــاء
فرأيت الجنـــان فيهــــا نعيم                    ورأيت الجحيم فيها ذات الصــــلاء
تلــك آي للـــه ذات جـــلال                     مـــدهشـــات لأعقــل العقـلاء
لـو رآهــا سـواك ذاب فــأمسى                 فـوق تلــك الطبــاق مثـل الهبـاء
لم يـزغ منــك – إذ رأيت عجيبـا –             بصر مــا طغى بـــذاك الهـــواء
وفــؤاد مطهر لم يكـــابـــد                       في بحـــار الجـــلال أي امتراء
قد تلقى مشـاهـد الحـق صـدقـا                  وتملى هنــاك كـــل بهــــاء
تلــك واللــه آيــة ليس فيهـا                      مطعن للــزعــانف السفهــــاء
وكفــاك الكتـاب في كــل دهر                   آيـــــة تجتلى بغير انقضــــاء 
وكفــاك الــذي بنيـت فــابقـــيت لنــا مـن شريعـــة بيضـــــاء
لــك فضـل على الحيــاة عظيم                  ليس يحصيـــه أبلـــغ البلغـــاء
عجــز الشعر عن مـديحـك لكن                انطــــــــق الحب ألسن الشعراء
يـا أبـا القـاسم القسيم المحيـــا                  جــد بنعمـاك يـا أبــا الـــزهراء
قــد تـوسلت بــالـزكيـة لمـا                     دهمتني شــدائـــد البرحـــــاء
قـد تعـودت من نـداهـا عطـايـا                 غمرتني بفرحــــــة ورضـــاء
بـك أرجــو وبــالبتــول مرامي                وبريحــانتيــك كــل الشفــــاء
وبحبيـــك والحميراء ســـــؤلي                وعلي وسيـــــد الشهــــــداء
وبــآل النبي أهـــل المعــــالي                 وبــأصحـــاب سره النجبــــاء
وصــلاة عليـــك في كــــل آن                 وعلى أهــل بيتـــك السعــــداء
وســلام كــأنــه نفحــــــات                     من ريـــاض ترف بــالأنــــداء
رب فـاقبـل وسـائـل الحـق يـا من               يمحـو بــالعفـو شقـوة الأشقيــاء
قــد تـوسلت بــالأحبــة لمـــا                    أيقن القلب أنهم أوليـــــــــائي
وتهيبت أن أقــــــــــدم نفسي                    دونهم في تضرعي ودعـــــــائي
فعلى البــاب قـــــد وقفت كسيرا               أتـردى بــذلـــة الفقــــــراء
فتفضــــل على ضعيف عليــــل                 بــأت يشكــو قــوارص الــلأواء
أنت ربي فـــــــلا تكلني إلى من               هــــــــــو مثلي مشتت الآراء
جــــد بعفــو معجــل، وصلاة                   وســـلام على رفيـــع السنــــاء
أحمد الحـــامــدين في كـل دهر                 وشفيـــع العصـــاة يــوم اللقــاء
وعلى بضعـــة الحبيب المفــدى                 وبينهـــا والعترة الكرمــــــــاء
وعلى أمهـــــاتنـــا والموالي                     وعلى الصحب صفـــوة الأنقيـــــاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here