islamaumaroc

يا ليل أصبح!

  محمد الحلوي

العدد 243 ربيع 2 1405- دجنبر 1984

يــا ليــل أصبــح ! كي يرى                    قــومي تبـــاشير الضيــاء
تـــــــــاهت مراكب أمتي                      في لجــك الطــامي الفنـــاء
عصفت بهم ريــــح الهـــوى                   وأضلهم روح العــــــــداء
ووهت عراهم بعــــــدمـــا                     كــانـوا مثــالا في الإضــاء
وتقطعت أرحــــــــــامهم                       واستعذبــوا طعم الــدمــــاء 
وتنكروا لمبـــــــــــادئ                         بلغت بهم أوج السمــــــــاء
وتمـــزقـــوا وعــــدوهم                        في القـدس يفعـل مـا يشـــاء ! 
                                           * * *
يــا ليـــل أصبـــح وانكشف                    عن ثغر فجر بــــــــــاسم
فلطـــــالمـــــا أغرقت نف                     سي في ظـــــلام قــــــاتم
وحرمت في دنيــــــــاي حـ                    تى من أمــــاني الحـــــــالم
مــــا أبصرت عينــــاي غيـ                    ـر هــــزائم ومــــــــآتم !
وبني العروبــــة في خـــــلا                   ف مستجــــــــــــــد دائم
عهـــــــدي بهم لا ينحنـــو                      ن لمستبـــــــد غـــــــاشم
شـــاد الجـــدود وهــــدموا                     ثلت أيــــــادي الهـــــــادم !
                                            * * *
يـــا ليـــل أصبـــح ! أثقلت                    قلبي وأضنتني همــــــومــــك
جثمت على نبضـــــاتـــــه                    بمسيرهــا الــواني نجـــومـــك
وتلبـــدت في نـــــــاظري                    بظلهــا الـــداجي غيـومـــــك 
أسهرت أجفـــــــــاني ولي                   قلب تمــزقـــه كلـــومـــــك
عصفت ريـاحـك بعـــدمـــا                  غنى بــواحـــاتي نسيمـــــــك
مــــا سرني أني – وقـــــد                   أمنعت في جرحي – نـــــديمـــك !
أسقى كـــــؤســــــا مرة                       ويـــذيب أنفـــاسي جحيمـــــك !
                                         * * *
يــا ليــل أصبـــح ! إن يكن                   للعرب في ليــــــل صبـــــاح
نـــام المجــاهــــد واسترا                    ح على سـواعــــده الســـلاح !
وخشيت أن تلتـــــــــــا                       م في أعمــاقنــا تلـــك الجراح !
فـــإذا العيــون البــاكيـــا                      ت على قضيتنـــا شحـــــاح !
لم يبـق في ســاحـــاتنــــا                      إلا المراثي والنـــــــ،ــواح
ومراكــب العرب   التي                       ترسو تعــاكسهــا الريــــاح !
والقــدس ليس بعـــــائـــد                    إن لم يكن فينـــا صـــــلاح !
                                           * * *
يــا ليــل أصبــح وارتحــل                    عنـــا بـــلا قبــل الــوداع
مـــا كنت إلا زورقــــــا                       أرسى وليس لــــــــه شراع
نسيت عيـــوني في ظــــلا                    مـك مـا الضيـاء ومـا الشعـاع !
وســــــألت عن فجر العرو                    بـــة أين راح وكيف ضــــاع
فرأيتــه متـــواريـــــا                           خلــف التمــزق والصــــراع
مـا حاول الإشراق إلا إغتالـه جيل الضيــــــــــــــــــــاع !
   * * *
يــا ليــل أصبـح ! عل يعـ                   ـرب أن تعلمـــــــها العبر
داست على هــام الـــزمـا                    ن ومـــــــا وعت ممن غبر
لا تستــوي أقــــدامهــا                       للسيـر  إلا  في  الحفر
وإذا  وهت   وتعثرت                       لامت وعــــاتبت القـــــدر
لا تستسيغ حيـــــاتهـــا                       إن لم يخـــالطهـــا كـــدر
يـــا أمـــة يرثي لهـــا                       ولحــــالهـــا كــل البشر !
                                       * * *
يـا ليـل أصبــح بــح صـو                     تي من منــــاداة الرفــــاق
وجــأرت بــالشكـوى وصغـ                  ت قــوافي الشعر الرقـــــاق
وبكيت من سقطــوا ضحـــا                   يـــا في الشــــام وفي العراق
مـا كـان أضيعهــا دمـــا                       ء بين أهليهـــــــــا تراق !
حتى متى طـــاقـــاتنــا                        تفنى ويعرب في السيــــــاق ؟
يــا للــدمــاء تراق والـ                       قــدس المضيـع في وثــــاق !  
                                     * * *
يـا ليـل أصبــح ! ثم أصـ                     بــح عن ضيــــاء واعـــد
وابعث صــلاح الــدين في                   جنــد وحشــد حـــاشـــد
ليفــــك بيت اللـــه من                        أيـــدي العـــدو الحــاقــد
مسرى النبي محمــــــد                       ومــزار أفضــل ســـاجــد
يــدعــو بنيـــه وليتهم                         سمعـوا نــداء الــوالـــــد
متطلعـــا لغـــد وجيـ                          ل مستميت صـــــاعـــــد
                                     * * *
يـا ليـل أصبـح ! خـل فجـ                    رك في القلــــوب ينــــور
ليطــــارد اليـــأس الذي                      هـو للشعــــوب مــــدمر
خــل الــورود تفــوح في                     درب الجهـــاد وتـــــزهر
قرب ليعرب فجرهــــــا                      فبغيره لا تثـــــــــــأر
طـل مــا تشـاء فعـزمهـا                       كــــــــــالصخر لا يتكسر
وانشر ظلامــك مــا تشـا                       فــاللــه فــوقــك أكبــر !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here