islamaumaroc

أبو عبد الله الفرطاخ العالم المحدث -3-

  سعيد أحمد أعراب

العدد 242 ربيع1- نونبر 1984

ومن أهم مؤلفات المترجم، ذيله على ألفية السيوطي في علوم الحديث، الموسوم ب(نزهة البصر، على ألفية الأثر)، يقع مع أصله في أربعين (1) وأربعمائة وثلاثة آلاف بيت، ويوجد مخطوطا عند نجله الأستاذ الأديب السيد أحمد الفرطاخ، وقد تفضل فأعارني إياه – مشكورا، أوراقه تسع وأربعون ومائة ورقة من القطع الكبير، مقياس 30/ 15سم، مسطرته ثلاثة عشر سطرا، كلماته تسع كلمات – إلى إحدى عشرة كلمة، عناوينه المداد الأحمر والأخضر، وهو بخط مغربي جميل، ناسخه الفقيه الخطاط العياشي أحتاش السعيدي، لم يذكر تاريخ نسخه، وبهامشه الحافيات وتعديلات بخط المؤلف، وقد اضطربت أوراقه الأولى (:- 14)، فرتبتها واعدتها إلى أصلها.

مضمونه:
والكتاب يتضمن مقدمة وخمسة أبواب وخاتمة، جعل تحت كل باب مباحث، وربما تضمن المبحث أقساما وملاحق.
المقدمة: بين فيها الهدف الذي يرمي إليه الذيل، والعلامات التي تميزه عن أصله، وأشار إلى استعظامه الخوض في هذا الميدان حتى كاد يحجم عن ذلك، وأوضح النواحي التي تفوق فيها ألفية السيوطي ألفية العراقي:
 هـذا وقـد أراد معـدن الـذنـوب          محمـد الفرطــاخ زاخر العيـوب
 تـذييلهـا بمــا الإلــه يفتــح               من نظم مـا شراحهـا قـد أوضحوا
 أو زاده ذو الأصـل في التــدريب      والنــووي الإمـــام في التقريب
 وابن الصــــلاح والعراقي الأبر       مـع الخطيب والإمـــام ابن حجر
 أميز الــذيـل بنصف الــدائرة            أضعـــــه أولـــــه وآخره
 بحيث مــا بين الهــلالين يرى           ذيـل ومــا عــداه أصـل لا مرا
 والأصـل أبقيـه كمــا ألفيــه             من غير تمييـــز إذا أمليــــه
 مرتبـا لـلأصل والــذيـل على           خمسـة أبـواب سنـاؤهــا جـلا
 وخــاتمــا لآخر الأبـــواب              بـذيـل تـاريـخ ذوي الألبــاب
 وكنت أستعظم في ذا خـــوضي        لكــونــه لصعب ذا المرام...(2)
الباب الأول: ويحتوي على واحد وعشرين مبحثا، المبحث الأول في تقسيم الحديث إلى رواية ودراية، وتعريف كل ما يتصل بذلك، وضمنه ستة أبيات للأصل، وخمسة وثلاثين بيتا من زيادات الذيل:
 إن الحــديث عنــدهم قسمـان            روايــة درايـــة والثـــاني
 مرادف السنـــة أو منهــا أعم           وعرف الإمـام كــلا ونظم...(3)
المبحث الثالث فيمن ألفوا في علم المصطلح – إلى شيوخه ومعاصريه، وضمنه عشرين بيتا من زيادات الذيل:
وكم أبـان شيخنـا القطب الرضى       تــاج بني الكتــانيين المرتضى
في هــذه الفنـون من تــآليف            موضحـا مـوضـوع كل تـأليف
نظمـا ونثرا وحـواشي رائقــه          تكفلت بجلب كـــل رائقـــه
مترجمــا مــؤلفيهــا البرره             وذاكرا لكــــــل فرد مفخره
فمنهم الحـافـظ والهـدي السري        والـزركشي والنووي والخيضري
وصاحب الطرفة ذو الفضل الجلي    شبل أبي المحــاسن المبجــل
 شــارحهـا أبـو العـلا محمد           نجـل لمن فخــاره مسرمــد
العـارف الإمــام عبـد القـادر           بحر العلـوم والمعـالي الـزاخر
وشيخنـا ابن جعفر الكتـــاني           طرره بــأوضـح المبـــاني
وشيخنـا الخيـاط معـدن الكمال         قلــده حـاشيـة ذات الــلآل
كـالعالم النحـوي كنون الرضى          محمدا – بالفتح – نعم المرتضى(4)
المبحث الرابع في تقسيم الحديث رواية – إلى قدسي ونبوي، وتعريف كل واحد، والفرق بينهما، وما يمتاز به القرآن الكريم عن الحديث القدسي وسواه، وضمنه أربعة عشر بيتا، وهي من زيادات الذيل:
 وذو الروايـة لقـدسي قسمـوا             ونبـوي وحـد كـل رسمــوا
 فالأول المـوحى به إلى الرسول         باللفظ والمعنى كمـا قال الفحول
 ومـا بـه جبريـل كـان ينزل              على رسـول الله فهو المنزل...(5)
المبحث الخامس في النوع الأول من أنواع الحديث – وهو الصحيح، وذكر مراتبه وشروطه...، وضمنه 15 بيتا للأصل، و35 بيتا من زيادات الذيل (6).
المبحث السادس في أصحية الأسانيد والمتون، وذكر ما لهم في ذلك من الأقاويل، وضمنه 11 – بيتا للأصل، و18 بيتا من زيادات الذيل (7).
المبحث السابع في أصحية الأسانيد بالنظر لبعض الصحابة – رضوان الله عليهم، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وعشرة أبيات من زيادات الذيل (8).
المبحث الثامن في أصحية بعض الأسانيد بالنظر لبعض البلدان، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وخمسة أخرى من زيادات الذيل (9).
المبحث التاسع في أصح ما ورد في فضائل السور، وغير ذلك، وضمنه 22 بيتا من زيادات الذيل:
وقسمـوا الوارد في فضـل السور        بـأي ثـلاثـة روى من قـد أثر
أجــل تفسير عليــه يعتمــد               في فضلهـا نجـل كثير قـد ورد
فـإنـه أورد من فضـل السـور           فيـه كثيرا صـح عن ذوي الأثر(10)
المبحث العاشر في ابتداء تدوين الحديث والأثر، والأمر به، وتاريخ الأمر، وضمنه 20 بيتا من زيادات الذيل:
قـد كـانت الأولى تؤدي لفظــا            وتأخـذ الحديث – حقـا- حفظـا
إلا كتـاب الصـدقـات عن علي          حـديثـه لـدى البخــاري ينجلي
إذ لم تكن آثــاره مجتمعـــه              في عهـد صـاحب ولا من تبعـه
فـأصـدر الأمر أمير المـومنين          ذاك الرضى عمر (11) فخر المسلمين
بجمع كل مـا أتى عن الرسـول           من الحديث في الفروع والأصـول
لـولاه ضـاع ذا الحـديث جمله           فجــازه ربي وأكرم نـزلـــه
 وأمره بـذاك في رأس المـائه          من هجرة النبي قـالـه الفئـه(12)
المبحث الحادي عشر في أول من تصدى لجمع الحديث – على الترتيب في ذلك، وضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وخمسة عشر بيتا من زيادات الذيل (13).
المبحث الثاني عشر في أول من صنف في الصحيح المجرد، وتفضيل صحيح البخاري على صحيح مسلم، وترجيح الصحيحين على غيرهما من كتب الحديث، وضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وسبعة عشر بيتا من زيادات الذيل (14).
المبحث الثالث عشر فيما انتقدوه على الصحيحين، وعدده، والجواب عنه، وضمنه 12 بيتا للأصل و31 – بيتا من زيادات الذيل (15).
المبحث الرابع عشر في شروط أخذ الحديث الصحيح من الكتب المعتمدة في الصحة، وضمنه 7 أبيات للأصل، و13 بيتا من زيادات الذيل (16).
المبحث الخامس عشر في الاستخراج على الصحيحين وغيرهما من كتب الحديث، وضمنه 8 أبيات للأصل، و29 بيتا من زيادات الذيل (17).
المبحث السادس عشر في كيفية نقل الحديث من الكتب للعمل به، أو للاحتجاج به لدى الخصم، وضمنه بيتين للأصل، وثلاثة عشر بيتا من زيادات الذيل (18).
المبحث السابع عشر في النوع الثاني – من ألقاب الحديث – وهو الحسن، وذكر ما فيه من الخلاف، وما هو القول المرتضى في تعريفه، وضمنه 7 – أبيات للأصل، و24 من زيادات الذيل (19).
المبحث الثامن عشر في مراتب اسنن وغيرها من كتب الحديث، وبيان اصطلاح أبي داود والنسائي وسواهما من أصحاب السنن، وضمنه 15 بيتا للأصل و18 بيتا من زيادات الذيل (20).
المبحث التاسع عشر في مسألة الجمع بين الصحة والحسن والغرابة، وفي الألفاظ المستعملة في القبول، وضمنه ثلاثة عشر بيتا للأصل، وثلاثة أبيات من زيادات الذيل (21).
المبحث العشرون في النوع الثالث – وهو الضعيف، ويقال له المردود، وفي المضعف- وهو النوع الرابع، وضمنه بيتين للأصل، وثلاثة عشر بيتا من زيادات الذيل (22).
المبحث الحادي والعشرون في مراتب الضعيف وما يتصل بذلك، وضمنه خمسة عشر بيتا للأصل، وستة عشر بيتا من زيادات الذيل (23).
الباب الثاني: ويحتوي على خمسة وعشرين مبحثا.
المبحث الثاني في النوع الخامس وهو المرفوع، والنوع السادس – الموقوف، والنوع السابع: المقطوع، وضمنه 14 بيتا للأصل، و19 بيتا من زيادات الذيل (24).
التاسع: المنقطع، والنوع العاشر المعضل، وضمنه ثلاثة أبيات للأصل، وخمسة وعشرين بيتا من زيادات الذيل (25).
المبحث الرابع في المرسل – وهو النوع الحادي عشر – وأشار فيه إلى من تجئ عنهم المراسل، وضمنه 14 بيتا للأصل، و36 بيتا من زيادات الذيل.
أكثر من عنهم تجي المراسل         جماعة أيمة أفاضل
من كل أهل بلدة لاح إمام             وكلهم محترم بين الأنام
بطيبة ذاك الإمام الكامل              نجل المسيب الهمام الفاضل...(26).
المبحث الخامس في المعلق –وهو النوع الثاني عشر، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وستة أبيات من زيادات الذيل (27).
المبحث السادس في المعنعن –وهو النوع الثالث عشر، وفي المؤنن- وهو النوع الرابع عشر، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وثمانية أبيات من زيادات الذيل (28).
المبحث السابع في التدليس – وهو النوع الخامس عشر، وضمنه 13 – بيتا للأصل، و22 بيتا من زيادات الذيل (29).
المبحث الثامن في الإرسال الخفي والمزيد في متصل الإسناد –وهما النوعان: السادس عشر، والسابع عشر، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وسبعة أبيات من زيادات الذيل (30).
الثمن عشر والتاسع عشر، وضمنه بيتين للأصل، وثلاثة أبيات من زيادات الذيل (31).
المبحث العاشر في المنكر والمعروف – وهما النوعان: العشرون، والواحد والعشرون، وضمنه بيتين للأصل، وبيتا واحدا من زيادات الذيل (32).
المبحث الحادي عشر وهو النوع الثني والعشرون، وضمنه بيتان للأصل، وثلاثة من زيادات الذيل (33).
المبحث الثاني عشر في الإفراد –وقسمه إلى قسمين: مطلق وغير مطلق، وهو النوع الثالث والعشرون، وضمنه أربعة أبيات للأصل، وخمسة أبيات من زيادات الذيل (34).
المبحث الثالث عشر في الغريب، والعزيز، والمشهور، والمستفيض، والمتواتر، وهي الأنواع: الرابع والعشرون، والخامس والعشرون، والسادس والعشرون، والسابع والعشرون، والثامن والعشرون، وضمنه خمسة عشر بيتا للأصل، وعشرة أبيات من زيادات الذيل (35).
المبحث الرابع عشر في الاعتبار، والمتابعة، والشواهد الأنواع: التاسع والعشرون، والثلاثون، والحادي والثلاثون، وضمنه أربعة أبيات للأصل، وستة أبيات من زيادات الذيل (36).
المبحث الخامس عشر في زيادات الثقات – وهو النوع الثاني والثلاثون، وضمنه سبعة أبيات للأصل، وثلاثة وعشرين بيتا من زيادات الذيل (37).
 المبحث السادس عشر في المعل – ويقال له المعلل، والمعلول – وهو النوع الثالث والثلاثون، وضمنه أربعة عشر بيتا للأصل، وثلاثة وثلاثين بيتا من زيادات الذيل (38).
المبحث السابع عشر في المضطرب – وهو النوع الرابع والثلاثون، وضمنه خمسة أبيات للأصل، وثمانية أبيات من زيادات الذيل (39).
المبحث الثامن عشر في المقلوب –وهو النوع الخامس والثلاثون، وضمنه أربعة أبيات للأصل، وعشرة أبيات من زيادات الذيل (40).
المبحث التاسع عشر في المدرج – وهو النوع السادس والثلاثون، وضمنه سعة أبيات للأصل، وستة عشر بيتا من زيادات الذيل (41).
المبحث العشرون في الموضوع – وهو النوع السابع والثلاثون، وضمنه اثنين وعشرين بيتا للأصل، وخمسة وعشرين بيتا من زيادات الذيل (42).
المبحث الحادي والعشرون في خاتمة نوع الموضوع، بين فيها مراتب الضعيف، وضمنه ثمانية أبيات للأصل، وأربعة عشر بيتا من زيادات الذيل (43).
المبحث الثاني والعشرون في شروط الراوي، ومن تقبل روايته ومن ترد، وفي المعدل والمجرح – بكسر الراء وفتحها، وهو النوع الثامن والثلاثون، وضمنه خمسة وأربعين بيتا للأصل، وسبعة وأربعين بيتا من زيادات الذيل (44).
المبحث الثالث والعشرون في مراتب التعديل والتجريح – وهو تتميم للنوع المتقدم: (شروط الراوي، ومن تقبل روايته ومن ترد) – وليس هو نوعا مستقلا، وضمنه 17 بيتا للأصل، و16 – بيتا من زيادات الذيل (45).
المبحث الرابع والعشرون في بيان وقت تحمل الحديث، وحال الحامل، وتحديد سنه – وهو النوع التاسع والثلاثون، وضمنه 6 – أبيات للأصل، وثمانية أبيات من زيادات الذيل (46).
المبحث الخامس والعشرون في بيان طرق التحمل – وجعلها خمسة أقسام:
1- القسم الأول: السماع من لفظ الشيخ – وهو أعلاها- وضمنه ستة أبيات للأصل، وخمسة أبيات من زيادات الذيل (47).
2- القسم الثاني: القراءة على الشيخ – وتسمى بالعرض، وضمنه ثلاثة عشر بيتا للأصل، وواحدا وعشرين بيتا من زيادات الذيل (48).
3- القسم الثالث: في الإجازة – وتحتها أنواع، وضمنه واحدا وعشرين بيتا للأصل، وأربعة وثلاثين بيتا من زيادات الذيل (49).
4- القسم الرابع: المتاولة – وتحتها أنواع، وضمنه ثمانية عشر بيتا للأصل، وثمانية أبيات من زيادات الذيل (50).
5- القسم الخامس: الكتابة، وضمنه خمسة أبيات للأصل، ولم يذيل عليه المؤلف بشيء (51).
ويأتي الحديث عن بقية الأبواب في عدد قادم – بحول الله.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1) حسب ترقيم المؤلف، وجاء في آخر المخطوط: (...وقد اشتمل هذا النظم – أصلا وتذييلا – على واحد وستين وأربعمائة وثلاثة آلاف بيت).
2) انظر الديوان – الورقة 1- (أ) – 3 (ب).
3) الورقة 4- (أ ب).
4) الورقة 4 – (أب) – 5 (ب).
5) الورقة 6 – (أب).
6) الورقة 7 – (أب).
7) الورقة 8 – (أب) – 9 – (أب).
8) الورقة 10 – (أب).
9) الورقة 11 – (أب).
10) الورقة 11 – (أ ب).
11) الورقة 12 – (ب) 13 – (أ).
12) يعني عمر بن عبد العزيز.
13) انظر الذيل الورقة 13 (ب) – 14 – (أ).
14) الورقة 14- (ب).
15) الورقة 14 – (ب) 15 – (أ).
16) الورقة 15 – (ب) 16 – (أ).
17) الورقة 16 – (ب) 17 – (أ).
18) الورقة 17 – (ب) 18 – (أ).
19) الورقة 18 – (أ) 19 – (أ).
20) الورقة 19- (ب) 20 – (أ).
21) الورقة 20 – (ب) 21- (أ).
22) الورقة 22- أب).
23) الورقة 23- (أ).
24) الورقة 23- (ب).
25) الورقة 24- (أ).
26) الورقة 24- (ب) 25- (أب).
27) الورقة 26 –(أب).
28) الورقة 27 –(أب).
29) الورقة 28 –(أ).
30) الورقة 28 – (ب).
31) الورقة 29 – (أ).
32) الورقة 29 – (ب).
33) الورقة 30 – (أ).
34) نفس الورقة.
35) الورقة نفسها.
36) الورقة 31 – (أ).
37) الورقة 31 – (ب) 32 – (أ).
38) الورقة 32 – (ب).
39) الورقة 33 – (أ ب).
40) الورقة 34 – (أب) 35 – (أ).
41) الورقة 35 – (ب).
42) الورقة 36 – (أ ب).
43) الورقة 37 – (أ ب).
44) الورقة 38 – (أ ب) 39 – (أ ب).
45) الورقة 40 – (أ ب).
46) الورقة 41 – (أ ب) 44 – (أ ب).
47) الورقة 45 – (أ ب) 46 – (أ).
48) الورقة 46 – (ب) 47 – (أ).
49) الورقة 47 – (ب).
50) الورقة 48 – (أ ب) 49 – (أ).
51) الورقة 49 – (ب) 52 – (أ ب).
52) الورقة 53 – (أ ب).
53) الورقة 53 – (ب).

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here