islamaumaroc

أبو عبد الله الفرطاخ العالم المحدث -2-

  سعيد أحمد أعراب

العدد 241 محرم 1405 - أكنوبر 1984

أشرت في صدر (1) هذا البحث إلى أن المترجم كرس حياته للتدريس والتعليم، وكانت دروسه عبارة عن إملاءات يحضرها في أوقات خاصة، وتأخذ منه كل الجهد؛ وكانت له مكتبة عامرة تضم أمهات الدواوين في تفسير، والحديث، والفقه، والنحو، واللغة، والأدب، والتاريخ، والسير؛ يعتكف فيها ليل نهار، يقرأ ويكتب، ويبحث وينقب، مما سهل عليه أسلوب التأليف، وطبع كتاباته بالعمق والشمولية؛ إذن فلا بدع أن نجده يؤلف في مختلف العلوم والفنون، وأكثر تأليفه منظومات وأراجيز، وربما كان النظم أسهل من النشر. ومن مؤلفاته في هذا الصدد :
1- أرجوزة في التوحيد، أسماها " ياقوتة العقائد "، وقد افتتحها بقوله :
قال محمد بفرطاخ عرف من لا يزال بالذنوب يتصف
الحمد لله الغني الصمـد المبتدي كل الورى بالمــدد 
وبعد فالتوحيد دين اللـه وهو طريق الحق لـــلا واه
أتى به الرسول حين الجهل عم والاندثار بالأصول قد ألـــم
وهي مطبوعة بأيدي الناس.
2- وله عليها شرح سماه " درر المقاصد، على ياقوتة العقائد"، وهو شرح مختصر، لخص فيه ما كتبه شيوخه في هذا الفن، كأبي عبد الله بن جعفر الكتاني، ويرمز إليه بحرف (ك)، وأبي العباس أحمد بن الخياط، ويرمز إليه بحرف (خ)، ومحمد – فتحا – القاري، ويرمز إليه بحرف (ق)، وأعتمد كثيرا على أبي عبد الله السنوسي في شرحه على أم البراهين ويشير إليه بصورة (س)، والشيخ الطيب بن كيران على المرشد المعين. ويشير إليه ب (ط)، وأبي عبد الله جسوس في شرحه على توحيد الرسالة، ويشير إليه ب (جس)، وإبراهيم الباجوري، ويشير إليه ب (بج) والدسوقي في حاشيته على شرح أن البراهين، ويشير إليه ب (د)، ومحمد الطالب بن الحاج على ميارة الصغير، ويشير إليه ب (مطلح) إلى غير ذلك من المصادر التي صرح فيها بأسماء أصحابها (2).
3- منظومة ضمنها فوائد تنفع قارئ صحيح البخاري، وقد اسماها : " إتحاف قارئ البخاري " تقع في 116 بيتا، وتحتوي على مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة.
أشار في المقدمة إلى أن علم الحديث أشرف العلوم، وذكر ما يتعلق بكتاب الصحيح ومؤلفه، وتاريخ مولده ووفاته، ومدة حياته :
وبعد فالحديث اشرف العلوم        وخيرها على الخصوص والعموم
قد ألفت في علمه تآليــف          وصنفت في جمعه تصانيـــف
أجلها كتاب من فاق الورى        حفظا وفضلا عم أرجاء الثرى...
وتحدث في المبحث الأول عن بعض ما احتوى عليه كتاب الصحيح مما ينبغي معرفته على وجه الأجمال :
وهذه فائدة مثل العـروس         ودرة لحسنها تحكي الشموس
تضمنت ما تنبغي معرفته        لكل من درس الصحيح همته..
وفصل في المبحث الثاني        ما أجمل القول فيه قبل :
وهاك تفصيل الذي أجملته       قبيله طبق الذي سطرتــه
فعد ما فيه من الكتب مائه       وزيد شيء قاله بعض الفئه
أبوابه على اختلاف في الأصول  ثلاث آلاف بحفظها تصول
وأربع المثين مع خمسينـا       حرره اولو النهى يقينــا
وعدد الحديث بالمكـــرر       وغيره من سائر المـطـر
تسعة آلاف كذا واثنـــان       مع الثمانين فخذ بينانــي
وعده بـلا معلــق بــدا         ولا منابع ولا شواهــدا
سبع ألوف مع ثلاثمائـــة      ثمت تسعون من بعد سبعة
وخص المبحث الثالث للحديث عن بعض مصطلحات أهل هذا الفن :
وأعلم بأنهم إذا ما أطلقـوا          لفظ الصحيح ليس فقط يطلق
إلا على ذا الجامع المشهور       بجامع البخاري المشكــور
أو الصحيحين أضفهما لذا         مع صحيح مسلم وحبـــذا
أو الصحاح مجمعا فالستة        هذان أي والسنن الأربعــة
ونبه في الخاتمة على اسم المنظومة واسم ناظمها :
سميتها (تحفة قارى الصحيح)        بضبط ما ينفع بالنص الصريح
ناظمها الراجي عظيم الفضل         فرطاخ تطوان كثير الجهــل
ومعدن القصور والتقصيــر          إذ ليس حقا من ذوي التحرير...
وهي مطبوعة لكنها نادرة الوجود (3)، ولذا عرفت بها.
4- وله حاشية على شرح الترموسي لالفية السيوطي في مصطلح الحديث.
5- وحاشية على صحيح البخاري – وهما خلاصة دروسه بجامع اللافريجة.
6- تأليف في ضوابط القضاء، دونه أيام قضائه بالناحية الريفية من منطقة الشمال.?
7- وله كناش ضخم ضم مختلف فتاواه.
8- تأليف في غسل الميت.
9- تأليف في ليلة القدر.
10- تأليف في زكاة الفطر.
11- خطب منبرية من إنشائه.
12- رحلة إلى فاس عام 1369هـ.
13- كتابة على آية " وأن تعدوا نعمة الله لا تحصوها".
14-  ديوان شعر ضمنه ما قاله في مدح الرسول – عليه السلام – وفي مدح أشياخه، وبعض رجال العلم وأهل الفضل... وهو 47 قصيدة من القصائد الطوال ينيف بعضها على ثلاثمائة بيت، مع مقطعات قالها في بعض المناسبات، وقد وقفت على هذا الديوان بخط ناظمها، وقدم له بكلمة قصيرة، قال فيها :
" هذا كناش اتخذناه لنسخ ما من الله تعالى به علينا من القصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ومدح شوخنا رضوان الله عليهم ..." (4).
1- وقد صدره بقصيدة في المولد النبوي، وهي نونية، افتتحها بقوله :
أمحمد يــا فاتــح الأكــــوان يا منبع الأسرار والعرفــان
يا معدن (5) الجود الذي عم الورى ومداد نقطة سائر الأعيــان
أنت المراد من الخلائق كلهــــم أنت المقرب صفوة الرحمـان
أنت العظيم القـدر والبـاب الـذي منه الدخول لحضرة الديان...
وهي ثمانية وثلاثمائة بيت (308)، تتمثل كل مجموعة منها لازمة، ويسميها الناظم " الحربة " :
مولاي صل على الحبيـب محمد  أصل الوجود وفاتح الأكـوان
وعلى جميع الآل والصحب الرضى والتابعين وكل ذي إيـــمان
وارحم إلهي جمعنا بمديحــــه وانشر علينا حلة الرضــوان
وامنن علينا يا كريم بعطفــــة وتول أمر عبيدك الحيران (6)
وكان – رحمه الله – ينشدها كل ليلة المولد – واقفا بصوت جهوري – في تذليل وخشوع، وهو يعاني من داء الفتق، والعرق يتصبب من جبينه، نفعه الله بصالح نيته.
2- وتليها في الترتيب قصيدة عينية، يتشوق فيها إلى مدينة الرسول، مهبط الوحي، يقول في مطلعها :
بمحمد قلبي غــدا يتولـــع  وبمدحه أضحى لساني يصدع...
وختمها بهذا التوسل :
أمحمد أرجو بفضلك عــودة  فالقلب من حر الجوى يتوجع
أمحمد أبغي الاياب لطيبــة  لارى ضريحك فالفؤاد مروع.. (7)
3- وقال من قصيدة في أزمة إصابته، ففرج الله عنه سريعا:
كـم ليلــة قـد بتهــا             في الهم والضيق الشديـد
قد جاءني في صبحهـــا      فرج مـولاي المجيـــد
فعــاد همـي بالفــرح         والضيق باليسر المديـــد
تمـم إالهـي مقصـدي         فأنت ذو الوصف الحميـد
وامنن بشكـري النعـم         فالفضل بالشكر يزيد (8)
4- وله عدة قصائد في مدح شيخه محمد بن جعفر الكتاني، منها قوله فيه – حينما كان مجاور بالمدينة المنورة :
أرى منك الدموع لها انسجام          ونار الشوق لاح لها اضطرام
ولبك طاش من عشق ووجد         وقلبك قد تخلله الغــــرام
امن شط الديار ديار ليلـى          علاك الوجد دابا – والهيام (9)
5- وقال من قصيدة يمدح بها شيخه أبا العباس أحمد بن الخياط :
مأثر أهل الله أربت على القطر        ومجدهم يعلو سناه سنا البدر
وفضلهم كالشمس عم ضياؤه           جميع السهول والنجود مع الغور
وجودهم كالبحر لا زال فاضا           يمد بأمواج المواهب والخير.. (10)
6- ونظم قصيدة مطولة (11) في مدح أبي العباس أحمد بن محمد شتوان – دفين (12) قبيلة بني يدر، واستطرد للحديث عن أسلافه الذين توطنوا هذه القبيلة :
هذا ضريح العارف الرباني             بحر العلوم ومعدن العرفـان
 هذا ضريح البدر السني                كنز المكارم منبع الإحسان
هذا ضريح الفرد العلم الذي           أسراره سطعت بذي الأزمان
                                 * * *
وغدت بنو بدر تفاخر غيرها           ببدورها وشيوخها الأعيـان
كالعالم المشهور ينبوع الندى          كنز المعاني وإليها السرحانى
والعالم الفرطاخ لاح ضياؤه          بمسعيد كهف العلى النوراني (13)
7- وقال يهنئ أبا عبد الله الزمزمي إبن الشيخ محمد بن جعفر الكتاني، بمناسبة زفاف كريمته إلى بيت زوجها العالم الأديب محمد – فتحا – الحرق السلاوي :
بدر بأفق سلا الغراء قد سطعت          أتوره (14) أم بدور سعدها سطعت
أم ذاك نور فران لاح منتشرا            يوحي بيمن وأسعد (15) به قرنت
فشنف السمع أن السمع يعشق ما       يحيى الرميم وأن شمس الصبا أفلت (16)
8- ومن قصيدة له يصح أن نعنونها ب (نجوى) :
أحبة قلبي أنتم السؤل والمنى  فإن أنتم عني رضيتم فيا سعدي
شهودكم ذخيري وأنسي وراحتي          وذكراكم أحلى – بقلبي – من الشهد
وأشرف أحوالي وأبهي مراسمي          وقوفي بباب فضلكم موقف العبد
                                        *   * * 
إلهي لئن كانت ذنوبي عظيمة              فرحمتك العظمى تجلت عن العد
فهب لي ذنوبي كلها وتولني               ومن بعفو منك يا منتهى القصد (17)
9- وقال من قصيدة يمدح الشيخ محمد الحراق التطواني :
أراك تهيم والها دائم الوجد                 وعينيك نحو الحي دائمة الرصد
وجسمك أضحى للنحول محالفا            وجفنك أمسى في الذبول من لهد
ووجهك وجه مستهام بهيجه  تذكر        من يخيفه خوف ذوي الكيد
كان غراما زار قلبك واستوى             بأفق الحشا والشوق قد لج في الوقد
أمن عشق ليلى ذا الهيام فيا له            ويا حبذا إذ عشقها طالع السعد
وهل وعدت يوما بوصل فيرنجي  حليف السهاد أن توفي بالوعد (18)
10- وله مجموعة قصائد في مدح المولى عبد السلام بن مشيش (19)، والشيخ التجاني (20)، وأبي العباس أحمد بوعرقية (21).
11- ونظم المترجم بعض قصائد بالملحون، منها قصيدته في مدح الشيخ أبي محمد عبد السلام ابن ريسون، افتتحها بقوله :
ربي حرمت كنز الفضل بن ريسون سلطاني
وهي طويلة في خمسين بيتا (22).
12- ومن هذا النمط، قوله – يمدح الحاج عبد السلام الوزاني – نزيل طنجة :
دقـت أخيامـي أسدنـــا  في            حرمك يا عنيت وزان بحر الكرم
وأهجرت في هواك منامـي           بمـداحك أتـاج الفخــــــام
وأسرارك مدامى أسدانــا           والقلب واللسان سعدني مع القــلام
أنشـدت أنظـــامــي  واصنعت فيك حلا من طيب الكلـام
وجاء في خاتمتها قوله :
خلي وأقرا أنظامي أسدنــا            وحفظو تنل سقوى من شراب أهل الكرام
ودع عنــك ملامــــي                  وسل لي من ربي عفو وعن الأثـــام
عسى أن فوز بامرامي أسدنـا        نتجى في الدنيا ولأخرى من النقـــام
ونشفـى مـن أسقامـــي                وتفرج كل ضيقا حرمت هذا الهمــام
وأسمى في المنام أسدنــا             محمد المكني الفرطاخ ساعي الذمام
بتطـــــوان مقامــي                  بها يتصفى المسجد من السخـــام
وهي طويلة نحا فيها منحى الملحونة المشهورة :
(يسعد القلب الهاني أسدنا)
وجعلها ثمانية أقسام، تتخلل كل قسم منها لازمة (حرية) :
(مدحك يسقي الظامي أسدنا) ...
هذه مقتطفات من شعر المترجم، لم أقصد بها إلى الدرس والتحليل، وإنما أردت فقط أن أقدم إلى القارئ نماذج منه، وأدعه لذوقه وفهمه.
ولنا وقفة مع رجزه المطول الذي ذيل به على الفية السيولي في علوم الحديث، فإلى لقاء آخر بحول الله

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أنظر العدد (237) ص : 39-36 من هذه المجلة.
(2) وعندي من هذا الشرح بعض كراريس، أنتسختها من أصل المؤلف.  
 (3) طبعت بتطوان سنة (1943).
 (4) انظر الديوان ورقة 4- (أ).
(5) كذا في الأصل، ولعل الأنسب (يا مادة).
(6) انظر الديوان ورقة 4- (أ – ب).
(7) انظر الورقة 10 (ب) – 11 (أ).
 (8) انظر الورقة 12- (أ).
(9) الورقة 12 (ب).
(10) الورقة 64 – (ب).
(11) ابتداء نظمها سنة (1364هـ) – عند زيارته ضريح الشيخ أحمد شتوان وأتمها في زيارته الثانية سنة (1365هـ).
(12) انظر الديوان ورقة 55 – (أ).
(13) في الأصل (أنوارها) – ولعل الأنسب ما أثبته.
(14) في الأصل ( وخيرات) – والأنسب ما أثبته.
(15) انظر الديوان ورقة 71- (أب).
 (16) انظر الورقة 3- (أ).
(17) الورقة 61- (أ) – 64 – (أ).
(18) انظر الورقة 30- (أ ب) وما بعدها 3 (أ ب) 32 (أ) 34 (أ).
(19) الورقة : 52 – (أ)، 54 (أ).
(20) الورقة 51 (أ).
(21) الورقة 41-42، وله قصائد أخرى في مدحه، أنظر الورقات 36، 38، 39، 40، 57، 60.
(22) نظمها المترجم سنة (1334هـ)، انظر الديوان – الورقة 42 (ب)، 47 (أ)، وله فيه قصائد أخرى، أنظر الورقة 38 (أ).

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here