islamaumaroc

تحية للشهداء والمقاومين.

  عبد الكريم التواتي

العدد 241 محرم 1405 - أكنوبر 1984

وصلتنا هذه القصيدة وعددنا الخاص بذكرى ثورة الملك والشعب قد صدر. ولأهمية القصيدة ننشرها دون تقيد بالمناسبة لأنها من الشعر الوطني الجيد الممتاز

هذه الذكـرى، فارقصي يا مشاعـر                   وتغنـي بخالــدات المأثـــر
وعلى مسمع الزمان أعيـــــدي                      ملحمات، بها الزمـان يفاخــر
ملحمــات من المقاومـة الكبــ                       ـرى، وأمجادا أكبرتها الخواطر
وقفـي لحظـة نحيـي باكبــــ                         ـار بطولات، ما لها من نظائر
بدمانـا الحمـراء سطرهـا التــ                      ـاريخ نورا على جبين المقادر
بدمانـا: دمــاء شعـب تفديـــ                         ـه بنـوه: أعـارب وبرابـر
إنه شعـب " ثاني اتنين " أحفـــ                     ـاد الالى قاوموا الدخيل الغادر
إنـه شعـب أمــة تتحــــدى بثبات                     اليقيـن أدهى المخاطـر
فهي قدت من المضــاء فعـاشت                      تتصدى للنائبـات الكــواسر
دأبها اليأس والنضال، وأفيــــ                        ـاء المعالي مقامها والمنابـر
لا ترى الموت في المحامد عـارا                    إنما العار أن تهان المشاعـر
إنما العـار أن تـداس الكرامــ                         ـات وتغتال بالدنايا الضمائر
فوق هامات الاطلس الحـر                            شادت أطما تحمـي عفـة ومـآزر
ببطـولاتهـا، وإيمـان صــدق                          وصمود قد حطمت كل جائر
وباخـلاص حملتهـا رســـالا ت                      جهاد مقدس القصد طاهر
لم يهن عزمها وعيـد، ولا سجـ                       ـن، ولا موت، لا بروق المظاهر
تتهادى أعطافها في لظى الحـــ                      ـرب اختيالا: رجالها والحرائر
ليس تخشى سوى الاله ومـا تــ                      ـرجو سواه، بـداءة وأواخـر
وإذا استشهدت، فما غير وجه اللـ                   ـه تبغي، وللالـه تهـاجــر
وقعت صفقـة مـع اللـه أنعـم                         بـها تجرا : مـواردا ومصادر
                                             * * *
ايـه أبناء " تاشفين" ويا عتـــ                       ـرة " إدريس" ، يا بناة المفاخر
يا أساة الهلكى، مغيتـي الأيامـي                   يا مجيري الضعفى، هداة البصائر
بكـم المغـرب المفـدى يباهـي                      وبكـم يزدهـي: قـرى وحواضر
أنتـم في السـلاح أنـام أزهــ                         ـار ريـاض معطـرات نواضـر 
وبساح الوغى – مدى الدهر – كـ                 ـرار صناديد للاعـادي مخاطـر
وسـل المعتديـن عمـا أسيمــ                        ـوه، وذاقـوه من شديد المرائـر
أبـدا تنشـدون أسمـى المقامــ                       ـات وتعلون شامخـات المنائـر
تنشرون الهـدى وبالعـدل تبنــ                      ـون –قواما– عرى الأخا والأواصر
شيـم المغـرب الأبي، وأقـــ                        ـدار بنيـه، ودينــه، والشعائــر
                                           * * *
أيـه يا " غشت" هللن بينيك الـ                    ـغر أشبـال الأطـلـس المتكابـر
فتيـة آمنـوا بربهــم حقــ                          ـا، فزيدوا هدى وصـدق سرائـر
ربـط اللـه باليقيـن حناياهــ                       ـم، وزكـى يقينهـم بالبصائــر
واستقامـوا على الطريقة يرجـ                   ـون جميل القضاء، ولطف المقـادر
فجزاهـم رب كريـم جنانــا                       تـزد هي أنعمـا، وحور الحرائـر
وسقاهـم طهر الشـراب وأتـ                      ـاهم خلودا وراحـة في الضمائـر
                                             * * *
أيه "عشرين غشت": يا ذكرى البطـ               ـولات الغوالي، ويا سجل المفاخر
حي بالله " الخامس " البـر من أقـ                  ـسم إيمانا أن ستفدى العشائــر
ويصـان الحمـى عزيزا، ويعلـو                   علـم المغـرب المحـرر ظافـر
وقضى الله صدقـه، فتنادى الشـ                    ـعب: لبيك نحن طوع الأوامـر
نحـن درع الحمـى، حماة مغانيـ                    ــه، سيـوف مثقفـات بواتـر
بدمانـا، أوطاننــا نفتديهــــا                           ونفديهـا بالـحثـا والمحاجــر
وبنونـا، بناتنـا، للحمـى حصـ                       ــن، وللعـرش جنـة وستائـر
قسمـا أن يبـوا المغرب الأقصـ                      ـصى المقامات الخالدات البواهر
ويعاد الالى بهم تزدهي الأوطــ                     ـان، والشعب في فداهم يخاطر
والمغـاني افيـاؤها – بأياديــ                         ـهم – رياض منعنعات زواهر
ولقـد حقـق الإلـه الأمانــي                         واستجاب الدعاء، وعاد " الجواهر"
فإذا المغرب المكيـل الحـــر                       وإذا الشعـب زغـردات مزاعـر
وإذا العرش آيـة حقـق اللـ                          ـه بهـا المبتغى وخير المصائر
شهد الله والملائـك والكـــ                           ـون بما أتلـوا، قديمـا وحاضر
                                          * * *
يا مثنى – والله ربك أولـ                           ـاك سعـودا – فأنت بالله ظافر
القضاء اللطيف أيد لما تـ                           ـرجو، وشعب موحد الصف قاهر
أبدا من وراء خطوك يمضي                       مشمخـرا، مثمـرا، ومثابـــر
يتغنى – نشوان- عاش المثنى                      عاش يفـدى بكـل فـداء ثأئـر
وسمـا سعده، وعاش بنوه الش                     ـم أقمـارا في سمـاء البشائـر
                                         * * *
أيه " عشرين غشت" وشحت فخرا                 شهداء الحمى، وسام المفاخر
وصـدور حليتهـا بالريـاحيــ                          ـن فتاهت بها الحلى والأساور
أنت الشعب عيده، ولعرش الـــ                       ـحسن الثاني تأجه والمتاثــر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here