islamaumaroc

مع الخالدين (شعر )

  عبد الواحد أخريف

العدد 241 محرم 1405 - أكنوبر 1984

قف وجدد لخالـد الذكـر عهـدا                     وانظم الدمـع كالفرائـد عقــدا
واسكب الحزن في النفوس فقد جا                د الاسى كالكريـم ثم استبــدا !
تتوالى النواجع الكثـر في الدهـ                   ـر صدورا بشتـاق من بعد وردا
فكان الحيـاة لم تعـرف النعمـ                      ـمى ولـم تنـج المـرة بــردا
كـل يـوم تضيف للنـفس إلا                        ما محال يعدهـا القـلب عـــدا
كم مشينا مواكبا تنقل الخطـ                       ـو ثقيلا والأرض تفتـح نحــدا
ودفنـا أحبـة لـيس في القبـ                        ـر ولكـن في القلـب يطفـح ودا
وذرفـنا للراجليـن دموعــا                        هي في الخطـب والمكـاره أجدى
ونظمنـا مراثيـا جلل الشجـ                        ـو رؤاها، وبالمشاعـر تنــدى
كل من في الدنيا يصير إلى المو                  ت ولكـن هنـاك مـن يتحـدى
لا الليالـي تذيب ذكـر المعالي                     لا ولا الدهـر فـادر أن يصـدا
وعلى صفحة الوجـود من الاع                   ـلام حشد يناب عطـرا ونـدا
مـلأوا مسمـع الزمـان وغنى                       فمه لحنهـم ثنـاء وحمـــدا 
لم يموتوا، وهل يموت الذي رصـ                 ـع هذا الوجود علما ومجدا ؟ !
إن " داوود " بينهـم في شمـوخ                     يتجلـى فـردا ويلمـع وقـد !
همـة نالت الثريــا وقــدر                           ليس يـدري إلى المكـارم حـد !
هل إلى أفقـه الفسيـح سبيـل                        يسلك الشعـر نهجـه مستعــدا ؟
وهو دنيا من المزايـا عليهـا                        طلـع الفخـر زاهيـا ومنــدى !
عالـم في حمـاه تشعـر أن ال                      علم نور يهـدي العقـول فتهـدى
كلمـا زرتـه وجـدت مكبــا                         جاثـلا في سطـوره ومجـــدا
حولـه من مراجـع الـدرس ألا                      ف عليهـا فكـر الخليقـة شـدا
وهـو من بينهـا كعابـد ليـل                          ذاب شوقا إلى الوصـال ووجـدا
كاتـب يـرسل العبـارة ارسا                         لا مصيبا مقاطـع الحـق فصـدا
رائـد للصحافة البكر ينشيــ                         هـا " سلاما" و " يخبر " القوم جدا
لم يكن كاذبا كمـا يفعل الغيـ                         ـر عسى أن يـروج زور تعـدى
وأبــى لـه الصراحـة زاد                            كـان للظالميـن خصمـا الــدا
غمـرت الجهـاد قد عرفتـه                           صامـدا بـاسلا وسيفـا أشــدا
كم سقى السم ناقمـا " لدخيـل"                       وأبــاد الدهــاء فيــه وأردى
كلمـا خطـط العـدو طريقـا                           فضح الشيـخ خطـه وتصــدى
صفحات "السلام" كنز ثميـن                        للـذي رام أن يـؤرخ عـهــدا
بوأتـه زعامـة ليس ينــا هـا                         سوى منكـر تميز حقـــدا
اقرأوها تروا على وجهها نو                      را وفي صدرهـا أمانـي تفـدى
بكرت تطلب الحقوق لشعب                       كان في وطأة الشدائـد عبــدا
فتحت أعينا وربت نفوسـا ما                      لها عن إعادة الحـق معـدى
فسلام على " السلام" وحيا اللـ                    ـه " داوودها " الابر المفــدى
وإذا كان للشعـوب رجـال                         كان " داوود"  فخرهم مستجـدا
شهدته مجالس الدرس استا                       ذا يروي من المعارف حشــدا
بحديث كأنه البلسـم الشـا                          في ونطق ينساب في النفس شهدا
ووثوق بالفهم يدرك أسـرا                        را وأن كانت المـدارك بعـدا
وحواليه نخبة من شداة الـ                         ـعلم لا يسألـون إلا أمــدا
بسخـاء كأنه الفيض يجري                        وعطاء كالمـزن سح وأسـدى
كل آماله ظهـور نبـوغ في                        بينـه الطـلاب يشرق وعدا
كم لـه أحرق البخور وأنني                        ليس يالـو فيه عنـاء وجهـدا
وهو من يعرف النبوغ وما تج                     ـنيه منه الشعوب غورا ونجدا
كم زهور على يديه نمت في الـ                   ـحقل طابت شدى ولونا وسعدا
أصبحت عـدة البـلاد تشد الز                      حـف فيهـا إلى التقـدم شـدا
هل رأيت التعليم يشكو ضياعا                     وهـزالا، يكاـد أن يتــردى
وهو من وضعه أسير همـوم                       باحـث عن علاجـه ليس يهـدا
وإذا بالمناهج الثــرة الغــر                         اء تزجـى وبالبشائـر تحــدى
غيرت شكلـه بنــاء وأسـا                          وغدت روحـه سلامـا وبـردا
لم يكن مبدعا لها غير " داوو د "                   بفكر سمـا وعـزم تحـدى 
صور من كفاحـه ناطقـات ختم                   الجـد نشرهـا حيـن أدى :
حق "تطوان" في صحائف تغلى                 وعليهـا "التاريـخ" يسطـع رادا
ما وفى لـلام التي احتضنته                      أحـد مثلــه إلى حيــن أودى
                           *      *      *
يا مثال البرور والصبر والعقـ                ـة عشت الحياة جهـدا وزهـدا
لم تكن تنهب الخطأ لحطــام زائـل            قد سبى الضعاف وهدـدا
وغنى النفس ذخرك الخالد البا                قي مـدى الدهـر لا يحالف حدا
فسلام على ضريحك يختــا ل                حفيـا وينشر الحـــب وردا
إن روحا كستك ترفل في ظـ                  ـل نعيم حبـاك مجـدا وخلـدا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here