islamaumaroc

وثائق أبي الحسن الجزيري.

  محمد العربي الخطابي

العدد 239 ذو القعدة 1404/ غشت 1984

يرتبط التوثيق بالفقه وأحكام الشريعة ارتباطا تاما، وهو كالنوازل والفتاوي وجه من وجوه التطبيق الفقهي، ولذلك عني به فقهاء الإسلام ووضعوا له القواعد والأصول حتى أصبح قائما بذاته في ظل الفقه الإسلامي العام.
وقد عني أهل المغرب الإسلامي بهذا الضرب من علوم الفقه، وبرز فيه فقهاء وقضاة ذوو مكانة مرموقة إنك لتجد في كتب التراجم والطبقات أعلاما مشهورين يوصفون بمعرفة الشروط وضبطها وبالمهارة في عقدها والتصرف فيها وفقا لأحكام الشرع، وصنفت مؤلفات أصبحت من المراجع الرئيسية في هذا الفن مثل كتاب "الوثائق والسجلات" لمحمد بن أحمد الأموي المعروف بابن العطار (ت عام 399 هـ/1009م).و"المقنع في علم الوثائق" لابن مغيث (ت عام 459هـ/1066م)، و"الوثائق والمسائل المجموعة من كتب الفقهاء لابن فتوح البني (ت عام 462 هـ/1070م) و"المقصد المحمود في تلخيص الوثائق والعقود" لأبي الحسن علي بن يحيى بن القاسم الصنهاجي الجزيري (ت 585 هـ/1189م)، وهو موضوع هذا المقال، وكتاب الوثائق للقاضي أبي عبد الله محمد بن أبي القاسم محمد الفشتالي (ت 823 هـ/1420م)، والمنهج في آداب المولق وأحكام الوثائق" لأحمد الونشريسي (ت 914 هـ/1508م)* وشرح فقه وثائق الفشتالي لنفس المؤلف.

وقد عني جل مؤلفي هذه المصنفات بتقديم نماذج من الوثائق والسجلات تشمل جميع أنواع العقود في مختلف فروع الفقه الإسلامي بما يقتضيه الحال من تقييد أو إطلاق، وذيلوا صيغ هذه العقود بمادة فقهية غزيرة على مذهب الإمام مالك – رضي الله عنه – مما أضفى على مصنفاتهم قيمة عليمة إلى جانب أهميتها التاريخية والاجتماعية والاقتصادية.
ومما يؤسف له أن هذا الفرع الجليل من علوم الفقه لم يلق من البحثين المسلمين في هذا العصر الاهتمام الذي يستحقه وفم تنهض الهمم للبحث عن مظانه ودراستها ونشر المخطوط منها بعد تحقيقه وتعليقه وفهرسته على المنهج الحديث، على أن بعض المستعربين الأسبان قد وجهوا عنايتهم لدراسة فن التوثيق الشرعي عند مسلمي الأندلس نذكر منهم سالبادور بيلا Salvador Vial الذي أنجز دراسة حول كتاب "المقنع في علم الوثئاق" لابن مغيث، وخابيير أكيري سابدا  Javier Aguirre Sabada الذي أخذ على عاتقه ترجمة هذا الكتاب، وبيدرو شالميتا Pedro Chalmeta الذي حقق كتاب الوثائق لابن العطار وصدره بمقدمة باللغة الأسبانية وطبع ضمن منشورات المعهد الأسباني العربي للثقافة في مدريد (1983) بتعاون مع مجمع الموثقين المجريطي. هذا ويعتزم شالميتا السير في هذا الطريق بما خططه لنفس من دراسة مصنفات الوثائق وتحقيق ما يقع بين يديه من أمهاتها، وقد قدمنا له منا مادة مصورة مأخوذة من ذخائر الكتب الحسنية تشجيعا له على المضي في هذا السبيل لما نعرفه فيه من مقدرة، وصبر على البحث واطلاع على تراث المغرب الإسلامي في مجال الوثائق والسجلات والتاريخ الأندلسي بصفة عامة.
هَذا وتجدر الإشارة إلى أن بعض الجمعيات المهنية للموثقين الأسبان – من غير المستعربين – تظهر من جهتها اهتماما يالوثائق الإسلامية الأندلسية بدافع الرغبة في الاطلاع على التطور التاريخي لهذا الفن واستجلاء آثاره، وتأثيراته.
المقصد المحمود في تلخيص الوثائق والعقود
يعد هذا الكتاب من المصادر الرئيسية في علم الوثائق وعقد الشروط، وهو ما يزال مخطوطا ينتظر من يخققه ويخرجه إلى النور. وقد اشتهر في المغرب والأندلس باسم "وثائق الجزيري" وبقي عمدة الموثقين والقضاة أحقابا من الزمن حتى انحطت خطة التوثيق وأصبحت قوالب جامدة ركيكة اللفظ مهلهلة التركيب.

---------------------------------------
*) طبع هذا الكتاب بالطباعة الحجرية في فاس عام 1298 هـ، طبعة بدون مقدمة ولا فهارس يعوزها منهج التحقيق. ومن هذا الكتاب نسخ خطية عديدة بالخزانة الحسنية بالرباط، ويمتاز منهج الونشريسي بكونه مؤلفا في قواعد التوثيق وأحكامه وأسالبيه.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here