islamaumaroc

ذكرى الكفاح.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 239 ذو القعدة 1404/ غشت 1984

في مثل يومك هذا أيها الوطــن،                                لقد تعجب من إقدامك الزمـــن
نفضت عنك غبار الذل منتهــجا                                سبل المعالي التي تجثو بها المحن
 ما نال همتك القعساء مغتصـب،                              إن اعتزامك لا ضـعف ولا وهن
ذكرى الكفاح تعيد القلب مبتهـجا                              وليس يبقى بها في شعبنا حــزن
ذكرى تعيد إلى الإيمان قوتـــه،                               والتضحيات لما نهفو له ثمـــن
وسطوة الغاصب الملعون ما فهرت                          شعبا ثلاشت به الأحقاد والإحــن
قد كان مطمح الاستعمار منحصرا                           في أن تسود هنا الأرزاء والفـتن
لكن، لقد خاب في مكر يبيتـــه،                              والاتحاد على أعدائنا حســـن
عفنا القيود، فحطمنا سلاسلـــها                              والشعب لم يرضه في حقه الغـبن
والجمر تحت رماد الشعب مستتر                           فلا يغرنك لا سر ولا علــــن
إنا أردنا حياة العز في بلــــد                                يفديه في الأزمات الروح والبـدن
فسل تواريخنا عن نبل همـــنا                               فإنها شمم من دون الفـــ،ـتن
لم نرهب الظلم، والأهوال ما ثلـة،                         وليس في قصدنا شــر ولا درن
من عاش منا، ففي البشرى معيشته                         أما الشهيد، ففي عليائـه الكفــن
مرحى لمن ناضلوا، والحق رائدهم،                       فالقلب يعشقهم، والعيــن والأذن
طوبى لمن ثبتوا عند الكفاح، فـما                          هانت عزائمهم يوما،ولا فتـنـوا !
لم يخدعوا الشعب بالأوهام تنسجها                        يد الدخيل الذي في جفنه الوســن
ولم يقل غير حق كان يطلبــه،                             فلم تفته فروض دونها الســــنن
ولم يخاتله من ياتي بحيلتـــه،                              فما استوت الورم المفضوح والسمن
وفد تفنن أهل البغي في كــذب،                           لكنهم عند فجر الحق قد لعـــنوا
وقد تحول في ذل ومسكنـــة،                             من كان بالأمس للأحداث لا يزن?
وقد تجرع كأس الصاب في ضعـة                     من باللذائذ والأحلام قد فتنـــوا
وقد تستر في الآهات يقرأهـــا،                        من للخيانة والأعداء قد ركنــوا
وقد تباعد أهل الشر أجمعهــــم                        إذا لم يفز منهمو قرد ولا وثــن
واليوم هاهم من الأخواف في رهق،                  يستنجدون، فما سادوا، ولا أمنوا
كانوا يظنون أن الأمر منسجـــم                       لكنهم بهتوا طرأ بما احتضــنوا
بالأمس غرتهم الدنيا وزخرفــها،                     واليوم لم يجسدهم أهل ولا سـكن
والبؤس يضربهم بالسوط منتـقما،                     إذ ليس في جوفهم سمن ولا لـبن
وكلما ذكروا فاحت مساوئهـــم،                       فهم بمأساتنا الكبرى قد اقتــرنوا
فنحن كنا معينا راق منهلــــه،                        وهم من اللوم في أحشائهم أسـن
والعاصب الجلف لا تخفى حقيقته،                  بعد الليونة يبدو طبعه الخشــن
أما الأباة، فقد ساروا لغايتهـــم،                     وللخلاص والاستقلال قد ضمنـوا
فنملأ الجو أنغاما نرددهـــــا،                       فالخصم في قلبه من نصرنا شجن
بشرى بنهضتنا الكبرى، ونغمتـها،                  فإنها زهر قد ضمه الــــفتن
فالشعب رام من الأمجاد أحسنهـا،                 إن (ابن يوسف) في إيمانه الرسن
قد شرف الوطن المحبوب حين مضى            إلى الفداء، وقلب الشعب مرتهـن
ودشن الطفرة الأولى لأمتــــه،                    وللمليك على أبنائه منـــــن
لوم ينم جفنه والخصم منتصــب،                 وناره تشتكي من وقعها الدمــن
بل قام قومته، والله يكـــــلأه،                    وفي القرى ثورة ترتادها المــدن
قد هب للوثبة الكبرى وروعتــها                 من لم يحب منهم الإحساس والزكن
وللشباب أياد لست أغفلــــها،                    وقد تقدم في إسدائـــها (الحسن)
و(عاش) روحها نور وتضــحية                 تسمو بها الصالحات الحور والحصن
أكرم بنهج أباة كله عظـــــة،                    والمخلصون لهم من بأسهم ســنن
إن الفداء من البلوى يطـــهرنا،                 أعظم بها مهنة تهفو لها المهـــن !
                                       ***
لله در أسود قام يحفزهـــــم،                    حب البلاد، فما ارتاعوا، ولا جبنوا !
لله در همو، والشعب خلفــهمو،                يحمي العرين ومن أرواحه المؤن !
والضيق منفرج مهما طغت فـئة،              والنصر توج من في حبه امتحنوا
ما كان في السجن عر للألى عظمت           أخلاقهم، فذوو الإيمان قد سجنـوا
إن الشهيد لحي في عشيرتـــه،                 والأغبياء، وهم أحياء، قد دفــنوا !
وإن تلاطم موج الظلم في بــلد،                فمن أشاوسه قد هبت السفــــن
وإن تحركت الأحرار في جــلط               وقوة، فالأعادي كلهم سكــــنوا
فقد مضى جيش الاستعمار منخذلا،           والظلم مندحر، والحق لا يـــهن
والأشقياء بنفس الداء قد قتلــوا،               والغاصبون بنفس السيف قد طعنـوا
فلم يفدهم فتيلا كل ما شجنـــوا                من الجيوش، وما جاروا، وما احتزنوا?
و(سبتة (مليلية) (الصحراء) مغربنا           أصل لها، فهو باسترجاعها قمـــن
إن الدخيل الذي ندري دخيلتــه،               لم يجده معنا التخدير والحقــــن
لا تقبل المسخ في أوطاننا أبــدا،             ولا يميل بنا تغريره العـــــفن
لا تقبل البتر في أوطاننا أبـــدا،               فنحن طرأ على الأوطان نؤتــمن
فلا انفصال، ولا استفتاء في وطن           أبناؤه لاحتيال الجار قد فطـــنوا
فنحن لسنا من القوم الذين لقــد               أغواهم الباطل المعول فافتتـــنوا !
من رام حقا تصدى بالجهاد لــه،            فالحق في غيرة الأحرار يرتهـــن
والحق يعطى لمن نادى به أبــدا،           وإن تجاهلت الهيئات واللجــــن !
ونحن تشجب من باعوا ضمائرهم          للطامعين، فلم يذكر لهم ثمــــن !
                                          ***
إن التلذذ بالذكرى لمأثـــــرة               تحيا على نورها الألباب والفــطن
وفي الإشادة بالأوطان مفخـــرة          لقد تكامل فيها الشعر واللســــن
فعش عزيزا، رفيع الشأن، منتهجا        شرع المحبة، واسلم أيها الوطـن !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here