islamaumaroc

تحية لعلماء المغرب (شعر)

  محمد العربي العلوي البكري

237 العدد

الله أكبر بالإســلام ننتصـــر                      والله أكبــر بالإســـلام نفتخر
شمـس الهداية من صحرائنا طلعت              والملـــك من ههنا والفتح والظفر
يا نخبـة المغرب الأقصى واخوتنا              أهــــلا بكم فرحاب الطهر تنتظر
قدومكــــم لبـلاد أنجبت أسدا                     خاضـوا الميادين للتوحيد وانتصروا
فمـن علــي المولى الشريف إلى                 محمــــد حيث جاء البدو والحضر
ببيعـــة للأمير الشهـم ينقذهـم                     مــن المظالم والفوضى وقد شكروا
ثــــم الرشيد قد عاش ممتطيا                     ســـراج الجواد إلى أن جاءه القدر
وبانـي مكناسـة ذاك العظيم الذي                 قـد خلـــدت مجده الأخبار والسير
خمســون عاما جهاد ما ونى أبدا                 ولا ثنــــى عزمــه جن ولا بشر
سلوا القلاع التي في كل من مغربنا             سلوا الثغور عن الأسرى وقد حشروا
قد مــات جند العدا من بأسه فرقا                ومن نجــا منهـم فسجنـــه الحفر
قد وحــد المغرب الأقصى بكامله              وافتــك كل أسيـــــر ما له وزر
قـــاد البــلاد إلى نصر فحققه                   ما كــــان يشغلــه قصر ولا وبر
فخاطبـــت وده الأجنـاس طالبة                 حســـن العهود إذا اجنادها خسـروا
وكان من عقـدهم تاج الملوك الذي             بالنفس ضحى لصون العرش إذ غدروا
ذاك ابن يوســف والأقطاب تعرفه             حكمـــا ورأيـــا وحلما كلها درر
لم يرض للقــارة السمراء عيشتها             فنادى أن حطمـوا الأغلال وانتصروا
فاغتـــاظ منه (القيم) إذ رأى أمما              تجـــاوبت للنــدا والخصم يندحر
فساوم العــرش عن شعب له أملا             في جعــل حــد لما يأتي وما يذر
لكن ســـدته والله عدتــــه                      رد العـدو علــى الأعقاب ينزجـر
وإذ نفــاه فقام الشعــب قاطبة                  ملقنــــا للعــدا أن عرشه القمر
فعـــاد منتصرا والشعب أجمعه               مجنــــد للفــدا إذ كيف ينتظـر
فمــا قضى نحبه حتى رأى شبله              في عز صولته والخصـــم يحتضـر
مــولاي يا حسن جلت فضائلهم               فمــــا تعددهـــا الأقلام والصور
يـا سعد مغربنا فالعرش وحده                 لــذاك دام قرونـــا عيشـه نضر
وهـــذه نعمة كبرى تعهدها                    في كتــل أزمنة أبطالــــه الغرر
قد خــط مالكنا للشعب منهجه                 فحققـت أمــــره في شعبه الأطر
يا أهل رابطة العلم التي ورثت               عن النبــي الهدى والنــور ينتشر
قد ســن سيدنا لجمعكم سننا                   ما كــــان غيـــركم لحفظها نفر
فارشدوا فجميع الشعب منتظر               علـما ونصحــا وأخلاقا لمن قدروا
لا سيمــا والإمام الفذ قائدنا                   أعطـــى المـثال فلا عذر ولا حذر
ما كان أقدرنا أن نية خلصت                 ألا يجابهنـــا غـــر ولا اشــر
فكــان مجتمع سادت أصالته                 وكان مجتمـــع للديـــن ينتصـر
إخواننــا مرحبا أهلا بمقدمكم               وشكرنـــا لكـــم يهمي به المطر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here