islamaumaroc

من الشعر الصوفي: ومن يغفر الذنوب إلا الله

  محمد بن محمد العلمي

العدد 233 ربيع 1 1404/ دجنبر 1983

غافـر  الذنـب،  قابـل  التوب،  ربي          وحـده في  الوجـود عـوني،  وحسبي
إنـه  الخالـق  الــذي قـــدر الرز              ق،  ومنـه  بالنــور  يمـــلأ  قلبي
فإليــه رفعــت حاجــــة نفسي،               فإذا مــا دعـــوت، فهــو يلبــي
ودعـاء  المضطــر  نـلل   قبــولا             مـن  آلــه  يعطــي الكثـير ويربي
وإذا مـا عصــى العبــد، فالـــر               ب محــا فــي غفــرانـه كل ذنب
وسجــود المظلــوم لله، ينفــــي              عنــه بالعــدل كـــل ضيم ورعب
إن اسمــى عنايــة منــــه تكفي               لــزوال العكـــوس مـن كل صوب
وانتــمائي لحــربه فيــه فـوزي:              إن حــزب الرحمــان أعظـم حزب
لعلــى العــاقل التمســـك باللــ                ـه ليــرتاح عنــد سلم وحـــرب
ذلك العطــر فيــه تسبــح روحي،            وبنــور النبـــي يأمـــن  دربي
فهــو  حـولي  حفظ،  وحـرز منيع،         وهــو  دوما  معـي  الرفيـق  بجنبي
كلــه نعمـة  وستــر  جميــــل،               بشهــود  لفضلــه، أو  بغيــــب
فهــو  أذنـي  التي  بها  أسمع الحــ          ـــق،   وعيني  التي أحيـطت بهدب
فإذا خــفت  مـــن الهى وقانــي،             مــن أذى حامــد، ومــن غدر ذنب
وإذا منــــي إلهـــي بضـــر،                 فهـــو يشفــي دائي، ويكشف  كربي
هــو يخـــتار وحــده لي، ويحمي            خطـــواتي مــن زلة أحـذقت بي !
كلمـا زدت رشفـــة تلـــو أخرى             مـــن نداه، أسرعـــت لزور ونهب
أجـد  الخصب  فـي  حمى  الله  وعدا       صـادقا،  ناجـزا،  بشـــرق وغرب
فهــو  أولى  منــي  بنفسي،  بداوي         كل  سقمـي، وهــو  العليـم  بخطبي
وعلاجــي في   ذكــره  بلســـان            مدمــن  السكــر، دائم  الحمد، رطب
إننــي بالتفـــويض   لله  أنجـــو             مــن  دنايا  أي احتيــال  ونصــب
لســت إلا فـــرعا من الأصل أزكو:        هــذه فطــرتي، وذلـــك دأبــي
وجميــع الأجنـــاس، من عجم، حـ          ــسنـت إلى فضـله الكثير، وعـرب
حسبــنا أن في الخضــوع إلى اللــ          ـه اعــزازا، فنعــم ذاك  المـربي!
من  يوجــه  وجها  إلى  الله  أضحى       عنــه  نور  القبــول  بالحمـد بنبي
أقــرب  الأقـــرباء  للعبــد  مولا           ه  خصـــه بفضـــل وقـــرب
إن غيـــر الرحمــان، عجـز وذل           وافتضــاح، ومحنـــة دون ريــب
وأرى الشـــرك في دعاء سوى اللــ        ـه، وأن الاشتـــراك أخبــث عيب
ويــد  الله  فـــوق  الأيـــادي !              ولقــد  جــاب  أهــل أفك  وكذب
فهــو  حصني،  وضامني،   وملاذي،     ورضــاه  ذخــري،  وأثمـن كسب
وهــو معبــودي الوحيــد الذي  قد          كــان فــي توحيــده كـــل حبي
لســت أخشــى  ســواه، فهو أمان،        وأنيــس أضـــاء فكــري  ولبسي
وشفيعــي خيــر الأنام الـذي فيــ            ـه جمــال السمــاح والجـود يسبي
حسبنــا الله، فهـــو خيـــر ولي،            فهـــو ينجي مــن كل وعر وصعب
ليــس بيــن الإلــه والعبــد حقا             مــن حجــاب، ففيــه كنـز المحب
ليــس ينجــو الإنســان إلا إذاكـا            ن بـــريئا مــن كل كبــر وعجب
مــن كســـاه الرحمان عفوا كريما،         فلقــد خصـــه بأطهـــر ثـوب:
إن صــك الغفـــران فيــه، ومنه،          وإليــه سبحــان ذي المجـد،  ربي !
والشقــي المحــروم من لم ينل منــ        ـه سماحــا، فضــاع في بؤس سلب
أنا عبــد الخــالق المــــلك الحـ            ــق، ففيــه للقلــب أنجـــع طب
وهــو عيــن الجمال، يا سعد من كـا       ن لديــه أوفــى عميــد وصـب !
ومصــيري إليـــه في كــل أمر،           فهــو نعـــم الوكيل... والله حسبي !

(قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إن الله يغفر الذنوب جميعا، إنه هو الغفور الرحيم). صدق الله العظيم، وبلغ رسوله المصطفى الكريم.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here