islamaumaroc

صرخة سبتة

  عبد العلي الودغيري

العدد 232 صفر 1404/ نونبر 1983

بـرزت تشرف مــن أعلـــى ذرا            مثـل تـاج فــوق رأس المـغرب
فـإذا الحسـن رآهـا فانحنـــــى               وأتاهـا في  جـــلال  المـوكـب
وجثـا البحـــر على أقدامهــــا               صامتـا يسمعهـا عـن كثــــب
وهـي تحكـي في دمــوع وأســى           مــا تلاقـي مــن يـد المغتصب
قلت: مـن أنت؟ فقالـت أو مــــا             ذلك الحسـن على مـا نسبـــي؟
وروى التاريخ عنـي قصـــة                لك تبدو في ثنايـــا الكـــــب
ليس يمحوهـا زمــان، إنمــــا               ليـس من يقرؤهــا واعجبـــي؟
أنـا يا سائـل عنــي سبتــــة                  كنـت حصنـا في  جمـع النسـوب
وحمـى الديـن الذي أكرمنـــــي             وبني الأكـــوان بخيـر نبـــي
كـم منار رفـع الذكـــر هنـــا                فاستضاءت سبــل المغــــرب
كـم الأمصـــار ولــو بعــدت               قصدتنـي في سبيـــل الطلــب
كـم إمـام في علـــوم  نبغــــا                وتــروي مــن حيــاض الأدب
كيـــف يا منكـر تنســى بلــدا               كــأن مهدا لعيــاض  اليحصبـي
وهـو من وطـد للضـاد ، ومـــن            خــدم الديـن  بأسنــى  مذهـب
وإليهــا كــان ينمـي مالــك (1)             مالـك الشعـر، رفيــع  الرتــب
كيف لا تذكـر أم ابـن هشـــام(2)           وأبـي العبـاس (3)  ذاك القطــب
وسواهـم مـن رجالات مضــــوا           ونسـاء عشـــن أزهــى حقب؟
يـوم كان المجـد مجـدي، وأنـــا            أتباهـى  بعــروش  الذهــــب      
يــوم كـن المجـد مجـدي لم يكـن           احـد يخفــي عليــه حسبـــي
فإذا يــوم على قومــي أتــــى               غفلــوا فيــه ، فمـد الأجنبــي
قيـده الأســـر نحوي، ويـــدا                نزعــت عـزي من حضــن ابي
قطعـت وصلي ومـا كان  بــــه             نحـو أهلــي يتقــوى سببــي
أين أهلـي؟ هـل أفاقــــوا ودروا            مـا لعتقـي نحوهــم من  واجب؟
                                      * * *
أيهـا البحـر إليــك  المشتكـــى            فــك اسري وأنلنـــي  اربــي
أنت مـن يشهـد ذلـي ويعيــــي            كـل يوم صرخـتـي« واغلبــي»
أنـت يا مــن عبراتـي ، مــلأت           جوفـك الطامــي ، بطـول الصب
فـك أسـري إنه المهــر الـــذي           ارتضيـه من أيــادي خاطبـــي
فـك أسري أيهــا البحر فقــــد            عجزت عنـه سيــوف العــرب
فهـي في افـــتـراق واحــتراب           شغلتها  ريـب  عــن   ريبــي
لا أراها تنتهـي يــوما، فكيـــف           تراهــا فكـرت في السلــــب؟
هـذه أختــي (فلسطين) أمـــــا            شغلـوا عنهـا بصنــع الخطــب
وتـه أختـــي (مليليا)  تشتكـــي           مثـل شكـواي، وتبكــي  جانبـي
ضيعوهــا وأضـاعوا غيرهــــا           بصـراع بينهــم  وانصبــــي
همهــم خلـق دويـلات وليــــ              ـس لهــم في وحــدة من  رغب
نصبـوا فيهــا شعـارات وليــــ           ـس إلى المجـد لهـم مــن نصب
                                      * * *
قلت: يـا أخت فلسطيــن كفـــى          حزنــا، فالغــد فيــه الأمــل
أن تهـاونــا بحــق فغـــــدا               سـوف ياتيـك بـه مـن عملــوا
وتفـانـــوا في سبيـل العــز ، لا          فـي سواه ، هــا أراهـم وصلـوا
إن أرضــا انبــت كـل مجـــد            لـن يمــوت اليـوم فيها البطــل

(1) هو مالك بن المرحل السبتي
(2) هو محمد بن هشام السبتي إمـام مشهور في اللغة والنحو.
(3) هو أبو العباس أحمد بن جعفر السبتي أحد أقطاب الولايـة والصلاح دفين مراكش سنة 601هـ.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here