islamaumaroc

في الشعر الصوفي: لا يأس من رحمة الله

  محمد بن محمد العلمي

العدد 232 صفر 1404/ نونبر 1983

أيهــا  المنهمــك  العميق  الجـراح               مــن كـوتـه  قذائــف  الأتــراح
دمعـة  أنــت  في  الوجــود  تقاسي             كــل  لحظ «تشقى»  مهيـض  الجناح
قـد  ثكلـت الصبـر  الجميـل،  وقـد صـرت  مـن  الهـم،  في  مهــب  الرياح
كـن وطيــد الإيمــان  بالله  حقــا                وتشبـث  بالمعطيــات  الصحــاح !
مـــا  اراد  الإلــه  كـان  بلا  ريــب  ومــا  دون  ذاك غـــير متـــــــــــــــاح
إن  بالصبــر  قــد  تطيـق  احتمالا              للعثــار  النكـراء  في كل  ســـاح
وسجــود  العبــد  المضــــــام  لمــولا ـ ه بــه  القلـب  في  المعيـة  صاحــي
وتــذوب الجبــال خـــوفا مــن الله تعـــــــالى، إذ هــو عـــين الصــــــــــلاح
ليــس  مـن  قــوة  سواه  استطاعت             أن  تقــود  الأكــوان  نحــو الفلاح
والأسيــر الشريــد  يرجـو  خلاصا             مــن مليــك الملــوك، رب السراح
كــل شــئ نلقــاه خيـــرا وشرا                  فهـو مــن قسمــة القضاء الصـراح
أي  ليل  يطول  الحزن  في  الهم  والحز      ن  سيأتــي صاحــبه  بانفتــــاح
فعــلام اليــأس المحطـــم أســا                  للحيــاة البهيـــة الألـــــاح؟ !
فالطــريق  المســـدود  يفتحـــه  الله بعفـو      منــه  وحســن  سمـاح
والوجــود  الجميــل  يبقى   جميـلا             في ظــلال  الإيمان  رحـب  المناحي
رحمــه  الله  نغمــة  في  صــداها              بسمــة قــد محــت سـواد  النواح

إن  بـاب  الله  الكــريم  دوامــــا               واســع  الفضل في  جميــع  النواحي
مــن  يثــق  بالإله  حســا  ومعنى             عــاش  طبعــا  في  راحة  وانشراح
وليكــن  ما  يكــون  فالله  حـــي               مستجيــب لعبــده  الملحـــــاح
وذر  الكائديــن فيمـــــا  نـووه                 فهــو أهــل شقـــوة وطـــلاح
إن ستــر الإلـــه ستـــر جميـل                 والعبــاد الضعــاف أهــل افتضاح
مـــن حبـــاه الله صبــرا  جميلا                فلقـــد  صانــه بأقــوى   سـلاح
وانشغــال  القلــوب  بالله  بشــرى             بخــلاص  الأشبـــــاح  والأرواح
إن  تقــوى  النفـــو س فيها  أمان،            والســلام  المنشــود  في  الإيضـاح
كـل أمــر بالكــاف والنـون  فورا،            فيــه للمستغيـــث   بــاب  ارتباح
سنــة  الله  في  الحيــاة  فـــلا  ينجــاب      ليــل  إلا  أتــى  بالصبـــاح
وذوو  الإفــك  يخــرون   نفــوسا            لهمــو  فــي  متاهــة وصيــاح
أي  يــأس  يبقى  مــع  الأمــل  الرحــب    فكـم  في  الله  مــن  مستراح !!!
يغفــر  الذنــب  يرأب  الصدع  حقا.         فيعيــش  الفــؤاد  في  الأفـــراح
قــدري   قــد  رضيتـه  من  حكيم،           فــرج الكــرب، بالتئــام الجراح !
أملــي  فيــه  وحـــده  قد  تجلى              إذ هــو الله ضـــامن  الأربـــاح
إن  عفــو  الحليـــم  رحمتـــه  الكبرى       دليـــل  على  السجـــايا الملاح

                                 سبحـــان ربـــي

سبحــان  ربي  واســـع  الإحسـان           سبحــان  ذي  السمـــاح   والغفران
سبحــان مـن  يلطـــف بالأكـوان             مــن  حمــده في  القلــب  واللسان
وشكــره فـــرض على الشكــران            سبحانــه مــن محســن رحمـان !
سبحــان  مـــن  يعطي بلا  امتنان،          فهــو المهيمــن عظيـــم  الشـان
قــد جمــع الآيــات في  الإنسـان             وصـــاغه معجـــزة الأزمـــان
علمــه  فضيلـــــة  البيـــان،                 وجــوهر التعليـــم في  القــرآن !
والــوحي في تكـــريسه  الربـاني،          جمعــه في المصطفـــى  العدناني !
سبحــان مـــن بذكـــرى سباني،             وإن نسيــت فهـــو لا  ينســاني !
سبحــان مـــن في حفظــه وقاني            إن رامنــي نـــزع  مـن الشيطان !
وفضـــله يـــزداد في كيانـــي،              فهـــو معي بلطفــه مـن الشيطان !
فطاعتي  في  العمـق  أو   عيصـاني       عند   جمالـــه  همــا  سيـــان !

سبحـــان  مــن  يسكن في  الجنان          ومــن  هــو  العنـــوان للإيمان !
فالحمــد لله الـــذي  هــــداني،              ومـــن  كواثـــر  النـدى   سقاني
إذا  بكيــت خشعـــة  كفــــاني              وإن  دعوتـــه  فقـــد   لبـــاني
  
سبحــان  مــن  هـواه  إذا  أدناني،         فــلا  يهمني  الــذي   جفـــاني !
وفــي  المعيــة  قــــد  اجتباني             محــض الهــوى للمبــدع الحـنان
سبحــان  ربــي  المحسـن  المنان !        سبحــان ربي  الملـــك  الديــان !
سبحــان  ربــي  ساطــع البرهان،         مــن اكــرم الإنســأن  بالسلطـان
ما  أدركتـــه  أجمــع  الأذهــان،           فهــو  فــوق  الظــن والحسبان !
والنـــور  في  القلــب  بلا  نكران،        فأيــن  منــه  نظــرة  الأعيان ؟!
وهــو  منـــزه  عــن  النقصان،            فهــو  الكمــال  رمـزه،  سجاني !
والــذات  فيهـــا  ألطـف  المعاني،        والله  وتــر،  مالــه  مـــن  ثان
سبحــان  مـــن  نــراه  بالوجدان          يدعــو  إلى  الأمـــن  والاطمئـنان
ففـــي  رضـــا ه جنة  الرضوان،         تطفــح  بالنعــــماء  والأمـــان
إذ  تجلــت  بسمـــة  الحنــــان            منــه  فبشــرى  بالحبيـب  الداني !
شواهــد  التمجيــد  والعــــرفان           ظاهــرة  حقـــا  مـدى  الأزمات !
فقــل  لمــن  في  بحثــه   يعاني،         إن التقــى  جوهــرة  الألـــوان !
وفي  التخلــي حليـــة الشجعــان،         وفـي  التجلــي صحــوة  اليقظان !
فلــن يــزول  عطـــش  الظمئآن،          إلا  بمحــض  العشــق  والتفـاني !
مــن  كــان  يعتصم  بالرحمــان،          فإنــه   الرابــح   فــي  الرهان !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here