islamaumaroc

دمعة وفاء

  عبد الكريم التواتي

العدد 232 صفر 1404/ نونبر 1983

وبعده فقد كان لوفاة شيخنا الجليل شيخ الجيل مولاي العباس الأمراني أسى عميق في الأوساط العلمية بالمغرب كافة وبالأخص في فاس وعند الذين تتلمذوا عليه بجامعة القرويين وبدار الحديث الحسنية «أو عرفوه كقاض ورغ زاهد» وقد أقامت لهم المجالس العلمية أخيرا بفاس ذكرى تأبينية بمناسبة مرور أربعين يوما على مواراته التراب... وبهذه المناسبة أنشدت هذه القصيدة فإن رأيتم أن تنشروها على صفحات المجلة وفاء للعهد وذكرى للراحل، فلم الشكر والسلام ...

أرى  الأيــام  أحــلاما  ووهمـــا             وآجـالا  ترصــدنا  وعــــــدما
وعمــرا لا يــدوم  لــوارثيـــه                ولكــن يـورث الــوارث  يتـــما
حرصــنا عله يــزكو وينمــــو               ولكــن خلســـة قضـــا وحـرما
  
ونحســب والقضاء لــه  حســـاب            وكـان حسابــه فصــلا وحـــسما
لــه يعنــو الـورى طوعا وكــرها            وينفــذ حكمــه، بــــدءا وختمـا
  
ويمعــن في مرامــيه  ويمضـــي             لمــا يختــار أحكــاما  وهـــدما
على وجــه البسيطــة قــد قـذفنا              وعــام بنا التيــار يمــوج  عـوما

ومــا تــدري المـراكب أين  تمضي         ولا الربــان يـــدري أيــــن أما
ولكنــا نســاق إلى قضــــــاء                 قضــاه الله إبـــراما  وفصــــما
قضــى أن نستقـــر هنـا لمــاما              إلى حيـن نمتــع فيهـــا  نهمـــا
فخلنــا ـ والحيـــاة بنـــا رخاء                تســير حثيثـــه أمنـــا وسلمــا
وخلنــا أن ذاك (الحـــين) خلـــد             فهمنـــا  غفـــلا  بالغيـب  رجما
وما  فــي  الأرض  للأحــياء  خـلد         ولكــن  رحلــة   توصيـنا  همــا
ومــن  أمــن  الحياة  غوى  وضلت         مساعيــه  وقضــى  العمـر  جهمـا
فمـا كانــت ســوى أسبـاح  وهـم             وبؤسـى  خالــها  الإنســان   نعمى
أراهــا   بالأنــام  تسيــر  ليــلا              تقـود  زمامهــا  خطــوات  نعمـى
وغــر  بنـي  الدنــى  حلو  الأماني          فضـل  رشــادهم  وأضــل   فهمـا
يعبـون الســراب ظمــأ  نفـــس              ويقفــون الخطــى حــدسا وشيـما
أســارى  وهمــنا  نغــدو  ونمسي           ونعلقـه  اشتيــاقا  ليــس  يظــما
نــراوده  ونسكنـــه  الحــــنايا               ومــا  يــرثى  لعــان  مـات غما
فمــن يؤمــن بدنيــاه  فإنــــي                رثيــت لحالتــي وبكيــت  قــدما
  
أنســأل ذا الزمــان مــديد  عمـر            وهــل لبــى الــزمان وراق يـوما
ونســأله الســلام ونحــن نــدى              بــأن السلـــم منــه كـــن حلما
ومــن خبـــر الزمــان وما توالت           بــه الأحــداث أيقــن أن لا سلـما
فلـم يســك سلمـــه إلا خبـــالا              أصــاب سهامــه إلا حنافا أصمــى
ولــم  تك  ذي  الحياة  سـوى  متـاع       ولهــو  يأكــل   الأعمــار  لمــا
ومـا  حي  بهــا  بلــغ  المــرجى          ولا  قضـى   بهــا  وطــرا  وغنما
واحـزم ورادي الأيـــام، حــــي            قلـى  الدنيـــا  وحقرهــا  وذمــا
قضـى العبــاس آه كـــل  نفــس            ستقضـي نحبهــا  وتغــور يومــا
وربــك بــارئ الأكــوان ـ عدلا            وإحسـانا ـ قضــى  أجـــلا مسمى
وتلــك  مصائـــر  الأنـــام   آه             تغــولهم المنــون أبـــا وأمـــا
وكـل فـي الطريــق ـ بــلا اختيار          يواصــل خطــوه  ويســير رغـما
وتلــك  مشيئــة الأقـــدار  إنــا             سنجــرع  سهمــا  غــدقا وظلمـا
أشيخــي ما قضيــت ومــا  المنايا         تنــال الخـــالدين حجــى وعلـما
ولكـــن  رحـت  للأخــرى  وكــل       غـدا  يغـدو لهــا  ويــروح حتمــا
فما  نبكــي  رحيلــك  لا  وكــلا          رحيلـك   كــان ميعــادا  وحمــا
ولكنــا  سنبكـي  فقــد  فضـــل            وإحسانــا ونبكــي الطهــر جمــا

ونبكــي  العلــم  دفاقــا  ونبكـي           تقــى  زدات  جحـى  يقظــا  وحلما
ونبكــي  في  أســى  شممـا  ونفسا       تفــور عزيمــة  وتفيــض   حزما
ونبكــي كــل جهبيـــذ تألـــى              يغــذى المغــرب الأقصى الأشمــا
وما  فقــد  الأحبـــة  يا  رفاقــــي        يهـــون  فإنـــه الأحشـاء  أدمـا
                                       *
لحقــت  بربـــك  الأعلى  فهنيــئا         بمـا  قــد  نلــت  رضوانا  ورحمى
برفقــة  طيبيــن  لحقــت  فأنعمهم        برفقتهــم  فقــد  أغــدقت  نعمـى
بجانــب جــدك المختــار تجثــو          تقبــل راحتيــه تشـــم شمـــا
وآثــر جسمـــك العطــر المندى          جــوارا طـــاب أحلامـــا ونوما
ستشمــلك  العـــوارف  إن  طــه        أخــى العـــباس للعلمـــاء أحمى
يناجــي روحــه الغــالي ثــراكم          يضمــك روضـــه الفينــان ضما
وتنعشـك  الفيـــوضات  احتفـــاء        ورضــوان  يحــف  ذمــاك جزما
وتقطـف  مــن  جني  الفردوس قطفا    وتكــرع  راحـه  عســلا  وغيـما
فتنســى  الأرض  والدنيـــا  وترثي      لمــن  ضـل السبيـل  وغــل  إثما
لقـد قضيــت  عمـرك  غيــر  وان       توجـه،  تشحــذ  الأفكــار فهمــا
نــذرت حياتــك الغــر للــدرس          وكــان الــدرس في دنيــاك مرمى
وآليــــت  القافـــة  تجتليهـــا              فخضــت غمــارها وبـرزت نجمـا
أساطيـن  الجوامــع  شاهــــدات          بمـا  أسديــت،  تعليمــا  وحكمــا
عقــدت  لها  المجالس   فاشمخــرت    كراسـي  العلــم،  إحكامـا  وهضمـا
وقامـت للبــلاغة فــي شمـــوخ           صــروح، أمهــا النجبـاء. هيما (1)
وذي (دار الحــديث)  زهـت              وتاهت  منائــر رصعــت دررا  ووشمـــا
وهبــت  مكــارم  الأخــلاق  حتى        لهـا  أصبحــت  تمثـالا  ووسمـــا
وإن  أسمــوك  (عبــاسا)  فأكــرم        بعبــاس،  أبــا،   وأخــا،  وعمـا
ولــم  تــك  يا  أخي  يومـا  عبوسا       ولكــن  كنــت  فــراحا...   ونعما
ولــم يصــرف محيـــاك ازورارا         ولــم تعـــرف شفاهــك يوما  ذما
ولكــن  بلسمـا  قـد  عشـت  تأسـو        جــراحات   تنــز،  دمـا  وكلمــا
وقــد  ناضلــت  شهما  لست  تخشى     فـي  حـــق  الله، إلا  الله  لومـــا
شمائـل مالهــا فــي الطــيب نـد           وتنمـى للنبــوة حيـــن  تنمـــى
فقــدك ـ يا اخــي العبـاس ـ زرء          لــه الدنيــا تهــي  وتنـــوءهما
فــإن نأســف  لفقــدك  مـا  أرانا          أتينــا  في  تأسفنــا  مذمــــــا
وإن  نبــك  فإنــك  كنــت  تحنو          على  الطـلاب  بــل  قــد كنت  أما
بكــت فــاس لفقــدك إن فاســـا            لفقــدك تشتكــي نصبــا  وغمــا
مجامـع علمهــا  تبكيـــك   حـزنا         تعــزي  فيـك  جامعهــا  الأشمــا
وتنتحــب المرابــع فيــك رمــزا         لا عــلام  سمـــوا هــديا وعلمـا
ومــا (عبــد السلام) أخــوك ينسى       سنحفــظ ذكـــره، نثــرا  ونظمـا
أرى قــد عشتمــا تمثــال عــز            لهــم، ورفعتمــا علمــا ورسمــا
وأنــت لهــم أخــي العبــــاس            شعــارا خــالدا أبــدا  ورتمـا (2)
أخــي  العبــاس  قــد  فدتك نفسي       ومــا تجــدي فــدتك وأنـت أسمى
ولكنــي  ـ وأنـــت يذاك  أدرى ـ        أحــاول مهـــربا، أنكــى وأصمى
وغيــر  الدمـــع  أرذفـــه  وآه           أصعــده، فمـــا أغنيـــك  جـما
عزائــي  فيـك  ـ يا عباس ـ  عرش      يشيــد  للخلــود،  سنــى  وغنمـا
أيــاد مــن جميــل الصنـع عمت          يواصلهــا الأوطــــان  نعمـــى
ومــن يــك ملكـــه الحسن المثنى        ينــل مــا يرتجيــه، سنـى  وغنما
ومــا  آل  البنــي  ســـوى                أساة  وسيــب صيــتب الأنــــواء عما
أعــزي فيــك ومــا  عـــزائي            ســوى  الصبــر  الجميل  لمـا  ألما
أخــي  العباس  تعلــم،  كـل  زادي     دعائـي،  فاسمعــن  منــه  إلا  هما
أرى  الأوطــان  تبكيــك  اعتـزازا      أراجلــه ا وصيانـــــا  وريمــا
تــردد فــي ابتهــال، أن ســلام          على مثــواك بــل طــوبى ورحمى
وهذي  دمعتـي وعظيــم  حـــزني       وانــي غــدا بمــا أرميـت أرمي
فنــم  (عباس)  نــوم  قريـر  عين       وطــب  مثــوى  فقـد  أغذقت غيما
جنــان  الخلد  يحبــوك  التهاني         وتــرع ى روحــك  الأمــلاك  دومـــال

(1) هيما = والله.
(2) الرتم = المحجة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here