islamaumaroc

مناجاة مع الذات (شعر)

  أحمد البورقادي

العدد 232 صفر 1404/ نونبر 1983

   إلى أستاذي الجليل الشاعر الفحل الكبير الأستاذ محمد الحلوي كهدية على قصيدته العصماء بعنوان: يوم أبصرتها، والمنشودة منذ ربع قرن على صفحات مجلة دعوة الحق في سنتهاالأولى، وعددها التاسع لشهر مارس سنة 1958 ص 44.
نعم قد كان لي شأن معها لما رأيتها كما كان لشاعرنا الكبير محمد الحلوي شأن معها يوم أبصرها، ولا أريد أن فضحها كما فضحتني، وإنما اترك لكم فضل اكتشافها ، فإليكموها:

هبطت  إليك  مـن  المحل  الأرفع             هيفاء  لـون  البيـاض  الأنصـع
بحيائهـا  وجلالهـا  ووقــارها                  كالعـابد  المتبـتل  المتخـشــع
بيضـاء، صافيـة  الأديم  بـريئة                 كالطهـر  لـم  تـدنس ولم  تتميع
حسناء باديـة الجمـال مضينــة                 كالشمـس لـم تحجـب ولم تتبرقع
في صمتها نطيـق  وفي  إشراقها              رمـز يشير لســرها المستـودع
ظهـرت فأذكـت في الفؤاد صبابه              وأرتـك أي تمنــع وتـــرفع
عابـت منها ما امــض القلب من               صــد وحــرمان وطول توجع
حاولت أن أشكوها لها فاستعصـت            بالصمت لا تصغي ولا تحيا معـي
ترنــو إلى كأنهــا متــوجس                   يخشى المــلامة من لسان  موجع
هبطت إليـك مـن المحـل الأرفع              هيفـاء لـون البيـاض  الأنصـع
بحيائهـا وجـلالها  ووقـــارها                  كالعـابد المتبتــل المتخشـــع
بيضـاء، صافيـة الأديـم بريئـة                 كالطهـر لـم تـدنس ولـم  تتميع
حسـناء  باديـة  الجمـال  مضينة              كالشمس  لـم  تحجب  ولم  تتبرقع
في  صمتها  نطيـق  وفي إشراقها            رمز  يشير لســـرها  المستودع
ظهرت  فأذكت  في  الفؤاد  صبابه           وأرتـك  أي  تمنـع  وتـــرفع
عابــت منها ما امض القلب مـن              صـد وحـرمان وطـول  توجـع
حاولت أن  أشكوها  لها  فاستعصت          بالصمت  لا  تصغي ولا تحيا معي
ترنــو  إلى  كأنهـا   متـوجس                 يخشى  الملامة  من  لسان  موجع
هبطت  إليك مـن المحل  الأرفـع             هيفـاء لون البيــاض  الأنصـع
بحيائهــا  وجلالهـا   ووقـارها                كالعابـد المتبتـل المتخشــــع
بيضـاء،  صافيـة  الأديم  بريئـة               كالطهـر  لـم  تدـس  ولم  تتميع
حسناء  بادية الجمـال   مضينــة               كالشمـس لم تحجـب ولـم تتبرقع
في صمتها نطيـق وفي إشـراقها               رمـز يشيـر لســرها المستودع
ظهــرت فأذكت في الفؤاد صبابه             وأرتـك  أي  تمنـع  وتـــرفع
عابت  منها  ما  امض  القلب   من           صـد  وحرمان  وطول  توجــع
حاولت  أن  أشكوها  لها فاستعصت          بالصمت  لا تصغي  ولا تحيا معي
ترنـو  إلى  كأنـها   متــوجس                 يخشى  الملامة  من   لسان  موجع
فإذا  بصرت  بها  توارت  واختفت          خلف  الظلام  كهارب  متســرع
مهلا  عليك !  ولا عليك  فإننــي              سمح  كريم  لا أرى  أن   تجرعي
مـا  أنت  إلا  بـاقة  عطــرية                  تهدي  العبير ولا تضيق  بموضـع
مــا  أنت  إلا  نفحة   قدسيــة                 تسمـو  بنفسي  للمقـام   الأرفـع
مـا  أنـت  إلا  كالنـبي   بأمـة                 يدعو  الأنام  إلى  الطريق  الأنفـع
لولاك  ما  عرف   الشقي   طريقه          ولتـاه  في  قفـر  وأرض  يلقـع
مـا  أنـت  إلا  واعظ   متنسـك               بهب  النصيحة  والخلاص لمن يعي
 أنـت  الشعيرة  قد  بدت  في  مفرقـي      كالنور  شع  على  الظلام  بمطلـع
أنت  الصبـاح  وأنـت  عـزة  فجـره        أيلـذ  الفجـر  دفء  المضجـع ؟
أنـت  النـداء  فهل  يصيـخ  لصوتـه         قلبـي  وصـل  النداء  لمسمعي ؟
أنـت  اللهيـب  وأنت  نـار   يكتـوي         من  حرها  جسمي  وتلفح  أضلعي
أنـت  الضياء  لمـن  أضـاع  طريقـه        وأضل  عمره  في  هواه  الممـرع
قـد  كنـت  قبلـك  طائـرا   متمـرسا         يشـدو  بلحن  الحب  غير   مورع
كنت  النسيم  الطلق  في  رحب  الفضـا    يغـدو  طليقـا  كالفراش  المسرع
أو  كـالهزار  على  الغصون   مرددا       لحـن  الحياة  ويرتوي  من  منبع
قـد  كنـت  أعتقـد  الحيــاة  لـذاذة            فأخـذت  منهـا  بالنصيب  المقتع
ورتعـت  كالنشـوان  فـي   أحضـانها        حتى  ارتوت  نفسي  بكاس  مترع
لـما  رايتـك  هجـت  شـوقا  للصـبا          وزمـانه  الغض  الجميـل  الممتع
آه  علـى  أيامــه  الغــر  التــي              مـرت  كظـل  سحابة  لم  ترجع
كـم  عشـت  فيـها  ذكريـات  حـولة          ورتعـت  فيها،  بالها  من  مرتع !
 إنــي  عليــه  أســف   متحـسر             ولأجلـها  أبكـي  وأسيل   أدمعي
إن  الشبــاب  رؤى  تمـوج  لحــالم          تنجاب   حينا   كالسراب   المطمع
لله  مــا  أحلـى  الحيـاة  شبابـــها            وربيعـها  قـبل  المشيب   المفزع
حتـى  إذا  حـل  المشـيب   تــبددت         أحلام  عمرك  في  الفضاء الأوسع
وذوت  ورودك  واستـاب   دوبلـــها        بعـد  النضارة  والجمال   الأينـع
وخبـا  أوار  الحـب  فيك  وأصبحـت       ذات  الدلائل  تشيح  عنك   وتدعي
الشيـب  عنــد  الغانيـات  نقيصــة           لا حـاظ إلا  للجميــل   الأروع
فـإذا  عـلاك  الشيـب  يومـا  فاطرح       عنك  الهوى  وانس  الشباب  وودع
لمـا  رأيت  الشـيب  حـل  بمـرفقـي        وبـدا  كتـاج  يعتليه   مـرصـع
ودعـت  حبـي  عنـد  ذاك  وبهجتـي        وتركت  لهوي  في الحياة ومطمعي
ورجعـت  مــن  دنيا  الخطينة  تائـبا         لله  رب  العالميــــن  المبـدع
يا  مـن  يجبر  ولا يجار  عليـه  كـن        للتائبيـن  إذا  أنابـوا  واسمــع

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here