islamaumaroc

شمس العرب (شعر)

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 232 صفر 1404/ نونبر 1983

وقع خطأ في تصفيف قصيدة الشاعر الأستاذ أحمد عبد السلام البقالي (شمس العرب) المنشورة بالعدد 230 بتاريخ شنبر 1983 بباطن الغلاف.
فقد كان ينبغي الفصل بين العمودين لقراءة كل عمود على حدة.
وقد تسبب عدم الفصل في اختلاط الأمر على العديد من قرائنا، فاتصلوا بنا يتساءلون.
وحسما لكل ارتباك نعيد نشر القصيدة كما كتبها الشاعر بنفسه فهي تستحق أن تقرأ مرات ومرات.

أشرقـت في الأفق شمـس العرب           وجــــلا عنا ظـلام الحقـب
فخـذوا الشعلـة وامضــوا قدما             وارفعـوها فــوق هـام الشهب
                                    * * *
شعلـة العلــم كانــت لنـــا                  وانطفـت عـادت لتمحـو ليلـنا
بضيـاء لـم نـــزل نذكـــره                 بهــر الدنيـا وأعشـى الأعيـنا
                                    * * *
يا سماء المغـرب الأقصى الأبـي          بـاركي  كـل لقـاء عـــربي
واجعليـه بـــذرة ميمــــونة  تنبـت        البشـرى بعصر ذهــبي
                                    * * *
أمطـري الأنفـس أمنـا وهنــاء             وامـلإي الأعيــن نـورا وبهاء
وقلـوب العـرب حبـا وإخــاء             وابعثي الإيمـان فيها والرجــاء
***
أمـل الأمــة في وحــــدتها                هي للعـرب حــياة وبـــقاء
لــم يعــد ثــم خيـار... إنها                وحـدة تجمــع قــومي أو فناء
نحـن بالـوحدة أقــوى وأشـــد            لا بمال أو سـلاح أو عــــدد
فلنقــف صفــا قويـا واحـــدا              صامـدا يســبر أغـوار الأبـد
                                    * * *
آمنــو بالله يشــدد أرزقكـــم              ويـزدكم مــن لدنــه رشــدا
وانصـروه ... إنكـم «إن تنصـروا      الله ينصـركم» فتـزدادوا هــدى
                                    * * *
لـن تنالـوا (القـدس) حـتى تنفقوا         مـن دم القلـب ونـور البصــر
في سبيـل الوحدة الكبـرى التــي         هي تحقيـق لأسمى  وطــــر
                                    * * *
وفلسطيــن التـي تنتظـــــر              وحـدة في ظلهـــا تنتصـــر
«فيـد الله مـع الجمـع» فــــإن           شئتمــوا يا عـرب شـاء الـقدر
                                    * * *
قسمـا بالله لــــن نتــــركها              أبـــدا تصـرخ: «وامعتصماه!»
كلنـا معتصم مــن أجلهـــــا             يبـذل النفس، ولا يرجو الحيــاه
                                    * * *

معــارضة لقصيــدة شمـــس العـــرب  للشاعر الأستاذ باقر سماكة (العــراق)

وقرأ الشاعر العراقي الكبير الدكتور (باقر سماكة) قصيدة الشاعر المغربي (أحمد عبد السلام البقالي في (دعوة الحق عدد 230 شتمبر 1981) فاهتز لها طربا وجادت قريحته بقصيدة عارض فيها قصيدة الشاعر (البقالي) معارضة طبق الأصل.
و(دعوة الحق)، إذ تنشر هذه المعارضة الطيبة، لا يفوتها أن تنوه بالشاعر العراقي المجيد وبحيوية شاعريته، وسرعة انفعاله مع الأحداث العربية والإسلامية.

أنــــت يا (أحمـد) رمـــز الأدب          فــارس الشعــر لـه يعنـو الأسـد
بخيــال شاعــــري خصـــب              ويــراع لا يجـــاريه أحــــد

قصصــي وروائــي سمـــــا              للعــلا للعــرب غنــى وشــدا
بــدواوين وأثـــرى كتــــب               كـل مــا فيهــا ابتكـار لا يحـد
                                    * * *
واضـأت الـدرب للجيــل سنــــا         هاتفــا لا لا تجافـــوا فخـــركم
ليكــن حــب المعــالي ديـــدنا            لكــم يا مــن سموتــم محتـــدا
                                    * * *
بتليــــد عندكـــم وافـــــره                وبــه مـــن حقكــم أن تفخــروا
ولــه التاريـــخ إكبــارا رنـــا            فحــرام مثلـــه يمســي ســدى
                                    * * *
غيـــركم ســـار لنيـــل الإرب            فجديــر بكـــم أن تلحقــــــوا
ورحـــاب (القدس) مهــوى العرب     عـــودها للعــرب كـل الظفـــر
                                    * * *
حققوهــا وثبـــة محمـــــودة             أيهــا العــرب لأقــوى وحـــدة
مــن مغاني الشــرق حتى المغـرب     إنهـــــا أنشـــودة للــــوتر
                                    * * *
للتــلاقي لعنــــاق وصفــــاء            عبــرة الحــب بهــا يعتــــبر
بفلسطيــن لقــد طــاب اللقـــاء          إنهــا في لهفـــــة تنتظــــر
                                    * * *
شاعــر المغــرب يا معنى الــوفاء      ونجـــي المشــرقي المفتتــــن
كــم وكـم قد هــزني منك الحـداء       منــه وجــد في الحشا يستعــــر
                                    * * *
سبـل العليـاء فــي رفعتهــــــا           أنــت قـــد صممــت أن تسلكـها
فعـزفت الشعــر ألحــان الفـــداء       قــد روى قصـــة (وامعتصـماه!)
                                    * * *
إنهــا ذكـــرى تثيــــر الولهـا            وتحــن النفـــس إعـــزازا لهـا
شــاعر المغــرب مجــدا وارتقاء       دمــت مـن روضـك تجـني الثمرات

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here