islamaumaroc

أصل الوجود

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 231 ذو الحجة-محرم 1403-1404/ شتنبر-أكتوبر 1983

يدعـي كثير من علمـاء الطبيعة والفلك، والفلاسفـة المحدثون عن أصل الوجود الكونـي انفجـار هائل  THE BICBANG نتج عن غازات كثيفـة سابحة في الفراغ.
وهي نظريـة مضحكـة تفتقر إلى كثير من الدعـم المنطقـي، وتظهر بوضوح غرور هؤلاء العلماء بفكرهم المحدود، وتطاولهـم على صانعهم وصانـع فكرهم وكونهم الذي يعيشون فيه، وسائـر الأكوان التي تبعـد عن كوكبنـا ببلايين القرون الضوئية..
ويرد الشاعر بهـذه الأبيات على هـذه الادعاءات التي جربت كـل تفسير لوجود الكـون إلا التفسير المنطقي والمعقول، وهـو إرادة الله خالق الأكـوان.

يقولون: « أصـل الوجود انفجـار

*

عظيم، وغـاز كثيـف ونــار»

فمـن أيـن جاء انفجـارهـمو ؟

*

ومـن أيـن غازهـموا والغبـار؟

امـن عـدم ؟ يا لـه منطـــق

*

لـه كـل عقـل سليــم يحـار

يريـدون إنكـار خالقهــــم..

*

لبئـس المراد.. وبيـس القـرار

وأقـرب من «غازهـم» للعقـول

*

إلــه عظيـم بـه يستجـــار

يقـول لمـا شاء : « كـن فيكون»

*

بحكمتـه كـــل شـيء يـدار

هـو العقل.. لا عقـل يشبهـــه

*

تحيـر فيـه العقــول الكبــار

وهـل للدمـى أن ترى صانعيهـا

*

وأنـى لهـا في الوجـود اختيار؟

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here