islamaumaroc

عرس فدائية.

  دعوة الحق

العدد 226 صفر 1403/ دجنبر 1982

تمادت بها الايام  صدا وأحجـابـا                           وأسـدى لها دهر المظالم  القابـا
فتاهت ببحر من جمـود ونالـهـا                            على اليتـيم فـقر لايؤجل ابوابـا
هي البنت زهر العمـر تبسم للعلى                        وتحمل قلبا في الجـوى ليس هيابا
جفتها الليالي، وارتمت في صروفها                      تقاوم قـهـرا للبـلاء وأسـبـبا
فتاة  على الضعف المميت تطلـعت                       بقلب كجمر النار حقدا والهـابـا
فتاة على الرفض المـرير تنبـهت                          لتسقط اجلافـا يكـيـدون اعـتابا
أقامت لهـا الدنيا عـزاء وتـرحة                           وانعت أبا يحنو عليها، وكسـابـا
رمـتـه أيـادي الغدر، وقد روت                           دماؤه أرضا، إذ تفـرج اكـرابـا
وروحه فاضـت حين تكسب جنة                         لتولد من بين الحجارة اصـحابـا
أتها الفتى مستعطفـا ذات ليـلـة                            لتـرضى به بـعـلا يقلد أترابا
فـمـا أوصـدت بابا يـرده خائبا                             لكـن شرطا كي يحقـق أخصابا
فقالت وجرح القلب يقطر من جوى                      ومبـسم وجه الطهر ينفث ارهابا
تـرى اذ تـرى وغـدا يهدم دارنا                           ويحتـل أرضا قد ورثنا وانصابا
  مزارع لـيمون أحلـت لغـاصب                         وأزرت بمن ينسل جبنا واعصابا (1)
رسـوم علتـها ساخرات وقد لوت                         لحاظـا لاشـرار، فبدلن أثـوابا
   لئن أجـمع الغازون افكا بما ادعوا                     فدفع فـلـول الظلم يصبح البابـا(2)

وتلك الليـالي لا تطـول لظـالـم                            وفــوق الثرى حق ينازع كذابا
فلسطين روح الارض من قبل عزلة                     فأضحت شتاتا للافاعي، وازرأبا
فلسـطين شـدت في العراء ذميمـة                        فـسـالت دماء القوم تنهل الوايا
فلسطين أمست في الضيـاع تحـية                        تمجـد أبـطالا رعوها، وأسرابا
هي الام تـحـيا في ثـنايا مجـاهد                          وتـرفض من يسعى رياء واورابا
ترى إذ ترى قدسـا ابيحت رحابهـا                      وديـسـت بأقـدام تؤرق أهـدابا
وأبطالنا من أقـصى الـوجود تنبهوا                      لـجرح عميق، ما أضل ولا غاب
فاما انهزام المسلـمين يجمـعـهـم                         وأمـا انتـصار لا يؤجـل احقابا
فخذ بي يدا تحمـل سـلاحا ولا تهن                      فـبـالعـزم اقـدام يقـطع انيابا
وتلك ليالي العرس تسـورق بعـدما                     نـحرر أرضا بالاضاحي، وانقابا
ولا تلتفـت خـلـف الحـدود لانـه                        يـريك من التمزيق ضعفا واحزابا
ولا تنتظر رهطا يضمد جـرحـنـا                       فـان لـنا عـزما يحقـق اعجابا
فقـال لهـا: تـبـا لجـمع مـمزق                           يجـود بـواد الاهل جهدا اذا ثاب
واني مع الانصار قلبا اذا اقتـضـت                    ظروف الغدى حربا تطاحن اغرابا
فريق روى التـاريخ عنه وكـلـمـا                      رمى من عل رميا سديدا فما ارتاب (3)
وخـوفي اذا طـال الزمان ولم نـجد                    مـن الـباطـل حقا، حسبناه سبابا(4)
فـسـيري بحفـظ الله اني مـبـايع                        ثرى الارض روحا، من قريب، وانسابا

                                          *  *   *
ولما رست شمس الوجود على الربـا                وارخـت رقيقا من جديل، واسيابا(5)
اطلت فتاة العـهـد تـبـدو بمـحزم                     علـيه سـلاح العـرب ينطق آدابا
فبالامـس كانت ظبية بين أترابـهـا                    فأمسـت جحيما لا استبيح ولا خاب
اشـارت الى جـذع السلاح وخاطبت               رجـالا يـؤدون الضريبة اشجابا (6)
"هـنا يمكن الـحـق المـبين ودونه                    نعـقر وجـه الذل صبرا واعبابا (7)
                                          *  *   *
فراحت مع الاشبال تسكب نارها                    وتـرسـم للتاريخ ما كان اطنابا
فـيوما تدك الارض فوق غزاتها                    وتـزرع لـلاجيال نورا واعقابا
ويـوما تصد الاثم عن كل حرة                     وتهتـف بـاسم الله عربا واعرابا

                                       *  *  *
اتاها الفـتى يوما وكانت جريحة                   تـواجـه اقـدارا، فتنهال اتعابها
  رآها على سـوء فـالوى لساسه،                 فما زاده الامـضـاء واكـعابـا (8)
  فقالت وجرح القلب يـقطر من دم               ومـبسم وجه الطهر ينجد احوابـا(9)
"وهذي ليالي عرسنا تـورق بعدما                نـحرر أرضا بالاضـاحي، وانقابا"
 ولله فاضت حين تنـصـر أمـة                    لـتولـد من بين الحجارة اصحابهـا

(1)  الاعصاب : الشد.
(2)  الباب : تلبية واجابة
(3)  الاشادة بمنظمة التحرير الفلسطينية.
(4)  سبساب : سبسب الماء اساله
(5)  السيب : العطاء.
(6)  أشجاب : شجب : هلك.
(7)  أعباب: شرب الماء أو جرعه.
(8)  أكعاب : اسراع.
(9)  الاحواب: الاهل.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here