islamaumaroc

من روائع ذكرى المولد النبوي

  دعوة الحق

العدد 226 صفر 1403/ دجنبر 1982

أهـلا بعـيـدك في مـعاقل النجـب                        يا من به الارض والسماء في طرب
أهلا بمن بايعـته في السـمـا رسـل                      والله يشـهـد في القـرءان، والكتب
قد بايعتك، ومـا في الارض من بئـر                   فبشرت بك عبـر الـدهـر في داب
منذ كان ادم، والجـبـاه مشـرقــة                        بالنور، نـورك فـي الابناء، والعقب
في كل عهد من العهود قد رضيـتـت                   بك الشـعـوب رسـولا طاهر النسب
يـا أحـمـد المصطفى بكل رائـعـة                       وصفوة الرسل فـي مـحـاتد العرب
ما شع نورك عبر الكون – حتى غدت                ارجاؤه – بضـيـاء النور – كالشهب
حتى اذا جـاءك التنـزيل كـنت لـنا                     عبر المسـاري مـنـارا، خير مرتقب
يـجتـاح هديـك ما في القلب من ظلم                    ممـزقا كـل مـا في الفكر من حجب
تهـدى الالى الفـوا الاصنام في خلـق                  أحلى، وأكـرم مـن عصارة الضرب
مستـعـذبا كـل مل تـلقـاه من خطر                     مستصغرا كـل مـا يـؤذيك من كرب
مـسـتـبشرا بـوفـاء الله محـتـسبا                       كل النوائب في صـبر، وفـي حـدب
جـلـت فـضـائلك الغـراء ما سمحت                   بالرجز يوما متى مـا كنت في غضب
سـمـاك ربـك بالـرءوف محتـمـلا                     أخطاء قومك ما شكوت مـن نـصـب
لولا الجحود الـذي الـتـظـت مكامنه                   ما صار بعضهم بالجـحـد للـحـرب
كـم عـشـت فيهم أمينا صادقا فرضوا                 ما ضرهم لو رضوا بـالـوحي في أدب
نـعم وأن لـج قـوم في الـعـناد فقـد                     مالت عقول عـن الجحـود والـشـغب
لانـت قـلـوبـهـم لله، فـارتـفـعت                       اقـدارهـم، وارتـقـت لـقـمة الحسب

واستأصلوا الشرك فانهدت معاقله                    فكان للوحي ما قد كان من غلب
فما اعتليت لكون الخلد حتى غدت                   دنيا الجزيرة حقا موطن الطلب
فالناس من كل صوب يرتجون بها                   نورا به يهتدون في دجا النوب
صارت لهم قبلة في كل مطلب                       أكرم به شرفا من كل مطلب
فالعقل، والعلم، والإسلام في شرف                  ترنو اليهم عيون الناس في رغب
واستأسد الدين والعرفان في نسق                    عبر العصور، التي تعد من ذهب
من لي يهديك في الشعوب أجمعها                   تحيا به دونما خلف، ولا رهب
صلى عليك الذي أولاك منزلة                        فوق النبيئين، في أعلى من الرتب
والال، والصحب، ما لاحت أهلتنا                   بين الثنايا، وما قد سح من سحب
                                          *   *   *
   وليحفظ الله من شعت مـــــآثره                   في الشعب، بل في جميع العجم والعرب
صقر الملوك: أمير المومنين على                   مر الزمان برغم الهوج والنوب
وسر عهد بدأ كالنجم مؤتلقا                          بين الكواكب، بين السادة النجب
                                         *   *    *
  يا ابن الرسول إليك اليوم تهنئة                    فواحة ليس فيها – العمر – من أرب
الا الولاء الذي أرسى قواعده                       حب عميق نما كالزهر في الهضب
منذ الطفولة لم تفتر منابعه                           كأنه الكوثر الميمون في السرب
عهدي إليك طوال العمر ملتمع                      بين الجوانح مثل العقد في اللبب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here