islamaumaroc

أحب فاس

  دعوة الحق

العدد 226 صفر 1403/ دجنبر 1982

تحية إلى مدينة (فاس) العالمة، العاملة الأدبية، الفنانة، البناءة، التاجرة، الرائدة، السباقة في كل مجال، والناقذة المفتوحة (للمغرب) على حضارات الشرق والغرب، بفضل حيوية أبنائها البررة، والوافدين عليها من كل زاوية من زوايا المملكة طلبا للعلم، والفضل، منذ أ، أسسها المولى (ادريس الأزهر)، بمناسبة (اليوم الوطني لإنقاذ مدينة فاس) الذي احتفل فيه (المغرب) ملكا، وشعبا، بالتأييد العالمي المتمثل في مساهمة (اليونسكو) في عملية الإنقاذ، تقديرا لإسهام تلك المدينة في إثراء الحضارة العالمية واخصابها.

أحب (فاس) في الربـيع            كما يحـبها الجـميع
ففـيه تلـبـس أكــا                    ليل من المجد الرفيع

أحب (فاس) في الخريف           بعـد نهاية المصيف
وهـي تـزيـح ثوبهـا                 تحت رذاذها الخفيف

أصبو إليهـا في الشـتاء             لأنها بـلا مــراء
أدفـأ قـلبـا من مـعـا                 طف الدمقس والفراء

أعشقـها في الصيف في            جـنـانها الغـنـاء
وليـلـهـا المعـطر إلا                حـلام والأجــواء

أحـبـها، يا أصـدقـا                 ئي، في الفصول كلهـا
وكـيف لا أحـبـهـا                  وأنتـمو من أهـلـهـا ؟ !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here