islamaumaroc

الأستاذ عبد الغفور عطار

  دعوة الحق

العدد 225 ذو الحجة 1402-محرم 1403/ أكتوبر-نونبر 1982

• يواصل الأستاذ الكبير أحمد عبد الغفور عطار إثراء المكتبة العربية السعودية بوافر إنتاجه وغزير عطائه، وعلى رغم من الأمراض التي تعاني منها، فإنه دائب التأليف والكتابة والنشر، لا يكاد يصدر له كتاب حتى يعقبه كتاب أو موسوعة علمية في عدة أجزاء، وهذا هو الجديد الذي أصدره الأستاذ العلامة الكبير خلال الفترة القليلة الماضية.
- موسوعة الديانات والعقائد في مختلف العصور وتقع في أربعة مجلدات كل مجلد في أزيد من أربعمائة صفحة من القطع الكبير، وقد صدرت في طباعة رفيعة في مكة المكرمة.
يقول المؤلف في مقدمة الجزء الأول: "شغلتني الحياة والعمل في الصحافة، فقد كنت صاحب جريدة "عكاظ" ورئيس تحريرها، حتى إذا انتقلت ملكية الصحف في بلادنا من الأفراد إلى المؤسسات حمدت الله، وعدت إلى الإشتغال بالعلم والبحث، فتفرغت لتأليف هذا الكتاب وبقيت حبيس مكتبتي، وأنا أمنى النفس بالعودة إليه، فقد وقفني الاطلاع على علم كثير في هذه الديانات التي بحثتها، وجد لدي، ولكن اشتغالي بتأليف كتب جديدة، وبتحقيق بعض كتب التراث صرفني عن العودة إلى كتاب "الديانات".
  " وبينما كنت أهيء نفسي للعودة إليه أصبت بجلطة حادة في المخ، وشفاني الله منها، وإن بقي من الداء بعض آثاره، ونجم عنه بعض العلل والأوجاع، وفقدت البصر، ومازلت تحت علاج حتى الآن.
   وتعذرت علي العودة إلى كتاب لأكمل ما فيه من نقص وأضيف إليه ما جد، وخفت أن يضيع كما ضاعت مؤلفات لي فدفعت به إلى المطبعة حفظا لجهد علمي بذلته وقد يجد فيه القارئ ما ينفع".
    الواقع أن هذه الموسوعة – وقد قرأت منها نتفا من هنا ومن هناء وفصولا قائمة الذات- من الموسوعات العلمية الشاملة التي جمعت فأوعت وقدمت للقارئ عصارة الفكر الإنساني في هذا المجال.
- ومن مؤلفات الأستاذ عطار التي صدرت في هذه الفترة الجزء الأول من (الفوائد المحصورة في شرح المقصورة) للعلامة محمد بن أحمد بن هشام اللخمي وتحقيق الأستاذ عطار، وقد صدرت ضمن منشورات دار مكتبة الحياة، بيروت، ويقع هذا الجزء في أزيد من خمسمائة صفحة من الحج الكبير.
- كما صدر للمؤلف كتاب ضخم بعنوان (الإسلام: بحث في العقيدة والإيمان) ويقع في 382 صفحة من الحجم الكبير.
 ويقول المؤلف في المقدمة إن هذا الكتاب هو في الأصل من فصول موسوعة الأنفة الذكر عن الديانات.
- وصدر لنفس المؤلف كتاب ( الجوهري مبتكر كنهج الصحاح) ويقع في 50 صفحة من الحجم المتوسط.
وتبليغ مؤلفات الأستاذ أحمد عبد الغفور عطار نحوا من ثمانين كتابا في فروع الثقافة العربية والإسلامية، وهو بهذا الإعتبار كاتب موسوعي ضليع ومتمكن وذو باع طويل ودربة وخبرة عميقة.
ولست أدري لم أذكر العقاد كلما قرأت للأستاذ أحمد عبد الغفور عطار، ولا غرو فالرجل تلميذ وفي للعقاد العظيم وقد اتصل به اتصالا وثيقا وأخذ عنه وسار على نهجه من بعده.
 وتعود صلتي بالأستاذ عطار إلى أوائل السبعينات، حينما قرأت له كتابا نفيسا لست أدري لماذا لم يعد طباعته، مع أن جميع كتبه تكررت طباعتها عدة مرات، والكتاب بعنوان (الزحف على لغة القرآن) وهو من المؤلفات القيمة التي تثير قضايا فكرية وأدبية على جانب كبير من الأهمية.
أمد الله في عمر أستاذنا الكبير أحمد عبد الغفور عطار وشفاه وعافاه لمواصلة عمله العلمي والأدبي النافع لأمته العربية الإسلامية.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here