islamaumaroc

تحية كريمة من الزميلة"الفيصل"

  دعوة الحق

العدد 225 ذو الحجة 1402-محرم 1403/ أكتوبر-نونبر 1982

• بمناسبة الذكرى الفضية لمجلة (دعوة الحق) بعث الأستاذ الزميل علوي طه الصافي  رئيس مجلة (الفيصل) السعودية بتحية كريمة نعتز بها وننشرها لما فيها من تقدير حميم للدور الذي تنهض به مجلتنا ولما تضمنته من تحليل علمي موضوعي لواقع الصحافة الإسلامية.
ونحن إذ نشكر للزميل علوي طه الصافي نبل مشاعره وحرارة عواطفه لا يسعنا إلا أن ندعو لمجلة (الفيصل) بمزيد الانتشار والتوفيق في خدمة الفكر والثقافة العربية الإسلامية.
   السلام عليكم وحمة الله وبركاته.
  يسعدني أن أتقدم إليكم بمناسبة مرور 25 عاما على صدور مجلة (دعوة الحق) بأطيب التهاني والتبريكات راجيا المولى سبحانه وتعالى أن يحقق لها ولغيرها من المجلات الإسلامية الصادقة النزيهة النجاح والانتشار لإيصال رسالة السماء والحق إلى البشر لهدايتهم وفلاحهم، وما ذلك على الله بعزيز.
   إن صمود مجلة (مجلة الحق) طوال هذه الفترة التي شهدت ظهور واختفاء عدد كبير من المجلات الإسلامية التي لم تستطع مواجهة صحافة مراهقي الفكر، وتجار المبادئ، ودعاة الغرائز الحيوانية، إن صمود (دعوة الحق) أمام هذا كله، واستمرارها في الصدور دون توقف لهو دليل على صمود المبادئ الصحيحة، والقواعد السليمة التي قامت عليها.
  إن مأساة الصحافة الإسلامية في رأينا ليست كما حاول البعض تصويرها بأنها نتيجة لجمودها وانغلاقها، وعجزها عن مواكبة تقنية العصر..وإنما المأساة حقيقية تكمن فيما يأتي:
1) جمود الذين هيمنوا عليها لأنهم تصوروا إن رسالة الصحافة الإسلامية هي مجرد الدعوة إلى الإسلام، فحصروها في رسالة "المنبر" وهذا مفهوم قاصر، لأن الإسلام هو الشمول علما، وأدبا، وفكرا، وفنا، وفلسفة، وتاريخا، وسياسة، وأنظمة، ودعوة، واقتصادا، وهذا يعني أن الصحافة الإسلامية أكثر شمولا من غيرها من المجلات، وهذا ما سارت عليه مجلة (الفصيل) فالإسلام لم يحرم إلا ما يضر الإنسان، ولو راجعنا موضوعات الحلال والحرام لوجدنا أن موضوعات الأخير قليلة جدا.
2) قصر نظر البعض في تصورهم للصحافة الإسلامية، وبالتالي حرمانها من معطيات تقنيات الصحافة المعاصرة طباعة، وإخراجا، ولونا وصورة، فأصبح المظهر الباهت، والورق الرخيص القديم من مظاهر الصحافة الإسلامية مع الأسف الشديد.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here