islamaumaroc

القضاء المغربي وخواصه

  دعوة الحق

العدد 224 شوال-ذو القعدة 1402/ غشت-شتنبر 1982

أولا : طبيعة المذهب نفسه، فهو لا يقوم على الرأي والقياس بقدر ما يقوم على النص والنقل وعلى الأثر والرواية، فضلا عن واقعيته القائمة على اعتماد عمل أهل المدينة، باعتباره نوعا من الإجماع. وهو في هذا يوافق مزاج المغاربة الذي ينفر من الغموض والإبهام ومن التعقيد والتأويل، ويميل إلى البساطة واليسر، وإلى السهولة والوضوح، وإلى الواقعية والعمل الملموس.
وربما كان ابن خلدون يقصد إلى هذه الطبيعة حين ذهب إلى أن «البداوة كانت غالبة على أهل المغرب والأندلس، ولم يكونوا يعانون الحضارة التي لأهل العراق، فكانوا إلى أهل الحجاز أميل لمناسبة البداوة. ولهذا لم يزل المذهب المالكي غضا عندهم ولم يأخذه تنقيح الحضارة وتهذيبها كما وقع في غيره من المذاهب»(1)، وإلا فلسنا نتصوره يصف الحياة الأندلسية بالبداوة مع ما بلغته في مضمار الحضارة.
ثانيـا : تجدد المذهب باستمرار، انطلاقا من مبدئي المصالح المرسلة والذرائع، وما تعطيانه من مرونة وقابلية لتطيف مع أية بيئة وفي أي عصر، وحل مختلف القضايا والنوازل الطارئة. ويكفي أن نشير إلى الخطوة التجديدية الكبيرة التي خطاها في عهد المرينين بعد خروجه من محنة العصر الموحدي، وإلى الحركات الإصلاحية التي عرفها في ظل الدولة العلوية والتي كانت تهدف إلى انقاذ الفكر المغربي من الجمود الذي وقع فيه أيام السعديين بسبب كثرة الملخات التي وضعت لإجمال المسائل الفقهية وتقريبها. وقد كانت هذه الحركات تسعى إلى إرجاع الدين لبساطته ويسره، خاليا من أي تعقيد.
فسيدي محمد بن عبد الله دعا إلى نبذ المختصرات الفقهية وإلى الرجوع للكتاب والسنة وآراء السلف الصالح، ووزع منشورا بذلك على القضاة، ووضع لتوضيح اتجاهه كتاب (الفتوحات). كذلك دعا المولى سليمان إلى الإصلاح في تأثر بالحركة الوهابية، وتجاوب مع صديقه الأمير ابن مسعود الذي كانت له معه علاقات متينة، واتجه في دعوته إلى الانتصار للسنة ومحاربة البدع الضالة وكتب في ذلك خطبا توجيهية.
ثالثا : نضالية المذهب وجماهيريته والتحام فقهائه بالقضايا الوطنية، وتقدمهم في ميدان الجهاد. ولا أدل على ذلك من قيام دولة المرابطين القديمة على أكتاف فقهاء المذهب، كما لا أدل عليه من الدور الذي نهض به المغرب في أعماق القارة الإفريقية قائما على نشر الإسلام من خلال المذهب المالكي وما يواكبه من توصف مستند إلى الكتاب والسنة.
ويمكننا أن نضيف للتمثيل على طليعية الفقهاء في الذود من حرية الوطن ومحاربة العدوان الأجنبي ما كان لهم في معركة وادي المخازن من مواقف؛ ولعلنا أن نشير كذلك إلى الحركة السلفية التي تزعمها المصلح الكبير الشيخ أبو شعيب الدكالي ومن سار على نهجه من أمثال المرحوم محمد ابن العربي العلوي وغيره من تلاميذ الشيخ، وهي الحركة التي كان لها الفضل الكبير في توعية الجماهير، ومنها انبثقت الحركة الوطنية التي ناضلت في سبيل تحرير البلاد من الاستعمار.
وكان القاضي يتسم في غالب الأحيان بالنزاهة والعدل يحرزه إيمانه كما يكبحه الرأي العام.
وقضاء الجماعة بالمغرب يوازي منصب قاضي القضاة بالمشرق (2) ولم يطلق المغرب وصف القضاة على غير الحكام الشرعيين في حين أطلق أحيانا خارج المغرب على الكتاب(3) وعلى التجار(4). ومنذ عصر المرابطين كانت زعامة القضاء راجعة لقاضي الحضرة (أي مراكش) الذي كان عضوا في مجلس الشورى والذي أصبحت له سلطة كبرى على قضاة المغرب والأندلس وكانت هذه المشيخة تعطي أحيانا لقاضي سبتة وطنجة أو قرطبة من ذلك تولية هذا المنصب قاضي طنجة مروان بن عبد الملك بن إبراهيم بن سحنون اللواتي(5).
وكان للقضاة مستشارين في العهد المرابطي فكان ابن تاشفين إذا ولى أحدا من قضاته يعهد إليه أن لا يقطع أمرا ولا يبث في أمر إلا بمحضر أربعة من الفقهاء قبلغ الفقهاء في عهده مبلغا عظيما لم يبلغوا مثله في الصدر الأول من فتح الأندلس.
وأصدر المولى محمد بن عبد الله ظهيرا أمر فيه القضاة بكتابة الأحكام في كل قضية في رسمين يأخذ المحكوم له رسما يبقى بيده حجة على خصمه والمحكوم عليه رسما ومن حكم ولم يكتب حكمه ولم يشهد عليه العدول فهو معزول (6)، وكان المخزن يرسل إلى كل قبيلة من يقوم باختيار قضاة البادية قبل تعيينهم حتى لا يتولى سياسة الرعية غير الأكفاء وتسجل نتائج الامتحان في تقارير وبيانات ترفع إلى السلطان ليصدر أمره بالتعيين من ذلك ظهر صدر عام 1294هـ- 1877م اعتمد على تقييد لاختبار عمال دكالة وقضاتهم وأشياخهم(7).
وقد لاحظ المولى إسماعيل جهل الكثير من رجال القضاء فأمر بحبس بعضهم ممن امتحنوا فتأكد جهلهم وسجنهم في مشور فاس الجديد حتى تعلموا ضروريات الأحكام وعزل الكثير منهم، وقد أشار القادري في (الأزهار الندية) إلى هذا الحادث الذي حضره العلامة أكنسوس في قضاة البوادي(8).
وكان ثلاثة قضاة يتناوبون على الرباط لكل واحد ثلاثة أشهر وهم الفقهاء محمد بن أحمد الغربي وعبد الله بناني ومحمد بن اليسع(9) ، وعندما ترجم ابن القاضي في درة الحجال (10)لأحمد بن محمد الطرون الفاسي ذكر أنه كان قاضيا بفاس وأنه لم يكن ذا علم لينكف بماله عن أموال الناس وعن الرشا، وقد توفي هذا القاضي المتمول سنة 961 هـ- 1553 م. وكانت مجالات القضاء وأصنافه مختلفة منها قضاء العساكر حيث كان إبراهيم بن يحيى قاضي العساكر في عهد أبي الحسن المريني كما كان محمد بن أبي عامر قاضي القضاة في المغرب وناظر العسكر(11). وقد عمل قضاة مغاربة على التوالي بالمغرب والأندلس من بينهم علي بن عبد الله بن محمد الفاسي الذي ظل قاضيا بشاطبة إلى 622هـ- 1225م ثم انتقل إلى مراكش وحضر مجلس ابن القطان ثم استقضى بشريش وجيان وقرطبة وسبتة وفاس ثم أغمات وريكة ثم تولى قضاء النساء بمراكش وعرض عن ظهر قلب صحيح البخاري(12). وقد استقضي الفقيه عمر بن عبد الله بن محمد الأغماتي المحدث النحوي بفاس وهو ابن عشرين سنة وكذلك الفقيه عمر بن محمد بن حكم كردس الدمناتي الذي استقضي بقصبة مراكش وهو ابن عشرين سنة أيضا ومحمد السعيد بن محمد بن عمر ابن العباس قاضي الجماعة بمراكش استقصاه المولى سليمان بسجلماسة وهو ابن خمس وعشرين سنة(13).
أما الإستيناف فقد كان في عهد الحماية نوعين : ابتدائي لأحكام قضاة البوادي وما في حكمها من أحكام قضاة صغار المدن ويكون عند قاضي المدينة بمنطقته المعينة في ظهير تنظيم « العدلية» خاصة في مكناس والرباط والدار البيضاء أو عند أحد قضاتها ان تعدد في قضاة فاس ومراكش.
والنوع الثاني هو النهائي تأسيس مجلس شرعي أعلى بالبلاط الملوكي يتركب من رئيس وأربعة أعضاء من العلماء وثلاثة نواب وستة كتاب وثلاثة خدمة وهو يتلقى استيناف أحكام قضاة قواعد المدن.
وكان القضاء يحظى بثقة الشعب لحسن الأحدوثة فقد تحدث (جان موكى) في رحلته إلى المغرب (1601- 1607) عن قضاة المغرب فوصف سرعة وعدالة المسطرة القضائية عندهــــم(14).
كما ذكر (لود وفيك) أن كل من القبائل المغربية كانت تشتمل على مكان يستخدم كمسجد ومكان آخر لتحفيظ القرآن وقاض يصدر الأحكام.

ومن المصنفات التي صدرت في الموضوع :
ـ (تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام) لابن فرحون إبراهيم بن علي اليعمري (مكتبة تطوان (1405) : ثلاث نسخ).
ـ (جمهرة من حكم بفاس وقضى في الدولة العلوية وجرى به القضاء) ( رجز في 300 بيت) لأبي القاسم الزباني (نسخة بالخزانة الفاسية والمكتبة الأحمدية السودية بفاس وخم 2348).
ـ (تكميل قضاة فاس على ما في جذوة الاقتباس) (الخزانة الملكية= خم 4792).
ـ جواب في الفرق بين خطة القضاء وخطة الولاية وخطة الحسبة باعتبار عرف زماننا لأحمد بن خالد الناصري (الخزانة العامة بالرباط- حع 2295 د (م=6-8).
ـ (آفاق الشموس وأعلاق النفوس في الأقضية النبوية) لأحمد بن عبد الصمد الخزرجي الفاسي.
ـ (الأحكام من آي خير الأنام ) للحسن بن علي بن القطان. جمعه بأمر السلطان عمر المرتضى الموحدي.
خزانة القرويين (خق ) ل 40 / 292.
ـ (منظومة في أدب القضاء وبيان صنعة القضاء) (272 بيتا) اسمها (حديقة القضاة) (خع 186 د) ( م= 1-6) للعربي بن عبد الله المستاري رئيس البحر في عهد سيدي محمد بن عبد الله.
ـ (قضاء ركب الحجيج )
فلد يوسف المريني الفقيه محمد ابن زغبوش قضاء ركب الحجيج عام 703 هـ- 1303 م(15).
ـ (المهذب الرائق في تدبير الناشيء من القضاة وأهل الوثائق). المتحف البريطاني (عدد 242).
ـ (قلادة التسجيلات والعقود وتصرف القاضي والشهود) كلاهما لموسى بن عيسى المغيلي (791هـ-1389م).
ـ إصلاح القضاء بالمغرب أيام السلطان سيدي محمد بن عبد الله « حصول المسره والأنس في بيان مدارك الفصول الخمس». خع 330 د ( م= 103- 124).
دراسات مغربية : عن تاريخ القضاء بالمغرب (عبد الله الجراري).
مجلة دعوة الحق- عدد 1 (1965).
تاريخ القضاء بشمال المغرب على عهد الحماية (الحسن بن عبد الوهاب) . مجلة البحث العلمي –   عدد 9 (1966).
القضاء والعدول بالمغرب (تاريخ تطوان ج 1 ص 137).
j. Caille. Organisation judiciaire et procedure marocaines- libre. Gen. de droit et de juris- 1948 (458 p.) 
R.Muntagne;1924
ـ القضاء في جنوب المغرب.

الإفتــــاء :
ظهرت خطة المفتي بالمغرب في عهد محمد الشيخ السعدي اقتباسا من الأتراك وقد تقلد منصب الفتوى بفاس في عهد محمد الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جلال المغراوي التلمساني نزيل فاس كما تقلدها بمراكش أيام عبد الله الغالب محمد بن شقرون بن هبة الله الوجديدي التلمساني ( الدوحة ص 90 و86) وكان يعتبر من أسمى الوظائف لا يرخص فيه إلا لذوي المروءة والدين ومن « طرا عليه أو ظهر منه ما يخالف ذلك يعزل ويضرب على يده وربما عوقب عوقب ونكل به».
(راجع نصوص ظهائر في الموضوع في (العز والصولة ) لابن زيدان ج 2 ص 55 حيث أمر المولى عبد الرحمن مثلا برفع يد المفتين عن الفتوى بطنجة نظرا لفساد الأحكام والتبليس على العوام وذلك في 25 رمضان 1274هـ).
وكان (مجلس المفتين) بالمغرب يعمل تارة كمحكمة عليا للنقض والإربام وأخرى كهيئة استينافية وهذا المجلس يجمعه السلطان عند الحاجة للنظر في قضية فقهية قبل إحالتها على محكمة جديدة. وكان السلطان يصدر الأحكام مرة في الشهر ويتلقى طلبات الإستيناف ويتقاضى أمامه الأجانب أكثر من رعاياه وأول قاض بعد السلطان هو المفتي الذي يتلقى طلبات الإستيناف وكان هنالك ثلاثة مفتين بمراكش وفاس وتارودانت(16). وقد شملت عناية ملوكنا العلويين الاماجد رجالات الإفتاء في كافة أنحاء العالم الإسلامي وخاصة في الحرمين الشريفين فقد حبس السلطان سيدي محمد بن عبد الله أموالا طائلة على مفتي المذاهب الأربعة،وطلبتهم بالمدينة المنورة كما حبس مالا عظيما على راءة (الفتوحات الإلهية) والجامع الصحيح من أهل المذاهب الأربعة بالمدينة المنورة (23). وكان المفتي يتلقى الأسئلة والإستفسارات والاستيضاحات في القضايا الفقهية من مجموع البلاد مثال ذلك الفقيه محمد بن إبراهيم السباعي الحاجي رئيس قلم الفتوى بمراكش الذي كانت ترد عليه الأسئلة من كافة أنحاء المغرب فيجيب عنها بما يبهر العقول بدون تسويد لكثرة تحصيله واستحضاره ولا يبقى عنده منها نسخة ولو جمعت فتاويه لاربت على (توازل المعيار) كان يقول (نحن رجال وهم رجال) (24). ولمحمد الأغلالي (القواعد التي يجب على المفتي العمل بمقتضاها) ( 307 من الأبيات) خع 1242 د.
وكذلك (أرجوزة فيما تجب به الفتوى وما يهتمد من الكتب) لمحمد النابغة الشنخيطي (المطبعة الملكية بفاس عام 1282هـ-1865م) وممن تصدر للإفتاء بالمغرب العلماء :
ـ إبراهيم بن عبد الملك الضرير السوسي كان خرازا (1316هـ- 1898م).
ـ مفتي سجلماسة إبراهيم بن هلال بن علي الصنهاجي المشترائي (903هـ- 1497م).
ـ إبراهيم السرغيني الخلوفي.
ـ المفتي أبو بكر بن مسعود المراكشي شيخ المالكية بدمشق (1032 هـ- 1622م).
ـ ابن علي أبو القاسم الحساني الهبطي المفتي (956هـ- 1549م) (الجذوة ص 319).
ـ المفتي أحمد بن الحاج العباس الشرايبي ( 1329هـ- 1911 م).
ـ أحمد بن أبي مالك عبد الواحد بن أحمد السلجماسي مفتي مراكش (الإعلام للمراكشي ج2 ص 44).
ـ أحمد بن علي السالمي مفتي مراكش (أحمد بن محمد بن علي حسب الحضيكي ).
ـ المفتي أحمد بن قاسم بن عبد الرحمن القباب قاضي جبل طارق ومشاور الدولة (779 هـ- 1377م)- له (فتاو مدونة في (معيار الونشريسي).
ـ أحمد بن القاضي التلمساني شاعر الرباط ومفتيه (توفي حوالي 1180هـ- 1766م). (الإغتباط ج 1 ص 20).
ـ مفتي فاس أحمد بن محمد بن أحمد بن يحيى المقري نزيل فاس والقاهرة ( 1041هـ- 1632م) وهو صاحب (نفح الطيب) له فتاو ونقلها صاحب (المعيار).
ـ المفتي أحمد بن يحيى الونشريسي الفاسي (914هـ- 1508م) له ( المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب) ط. على الحجر بفاس عام 1315. خع 400د (5 مجلدات).
ـ المفتي الحسن بن أحمد بن عبد الرحمن الهرميري.
ـ المفتي الحسن بن عثمان الونشريسي شيخ ابن الخطيب.
ـ المفتي حمادي جيرو أبو الفضل صاحب (معيار التحقيق في مبنى الفتاوى والتوثيق)ط. بالدار البيضاء.
ـ مفتي مراكش سعيد بن محمد بن أحمد حيمى السوسي ( 1313هـ- 1895 م).
ـ مفتي مراكش ابن عمير الطيب الشرقي قيم خزانة الحسن الأول.
ـ مفتي فاس عبد الرحمن بن جعفر بن إدريس الكتاني ( 1334هـ- 1916 م).
ـ تحفة الفتاوي لعبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي (خع 1136 د).
ـ ابن العجوز عبد الرحيم بن أحمد الكتامي السبتي الأصلي الفاسي شيخ الفتيا (413هـ 1022م) لازم ابن أبي زيد القيرواني.
ـ عبد السلام بن عمر ابن إبراهيم مفتي وقاضي الرباط ( 1356هـ- 1937م).
ـ المفتي المشاور عبد العزيز بن عبد الله ابن حزمون.
ـ مفتي فاس عبد العزيز بن موسى الخطيب.
ـ مفتي فاس عبد العزيز الورياجلي.
ـ عبد القادر بن محمد بن عبد القادر ابن الطالب ابن سودة له (عمدة الراوي في جمع ما من به المولى من الفتاوي) (خـم 724).
ـ المفتي ابن خلوف عبد الله بن أحمد السبتي دفين أغمات ( 537هـ- 1142م) أحد حفاظ المذهب بسبتة نزل ببني عشرة بسلا ثم أغمات حيث أصبح مفتيا.
ـ المفتي عبد الله بن عبد الواحد الورياجلي المتوفى بدرعة ( 927هـ- 1520م).
ـ مفتي أهل سبتة عبد الله بن غالب الهمداني النكوري.
ـ مفتي فاس عبد الله العبدوسي.
ـ عبد الله الوانغيلي الحافظ.
ـ مفتي فاس وقاضيها عبد الواحد بن أحمد الحميدي.
ـ مفتي مراكش علي بن عبد الرحمن السلاسي قاضي فاس ومراكش في عهد المنصور السعدي.
ـ علي بن عبد الله بن خلف بن النعمة البلنسي.
ـ مفتي الجبل الأخضر علي بن عبد الواحد بن محمد السجلماسي التافلالتي.
ـ المفتي المفسر ابن هارون الطنجي علي بن موسى المطفري (951هـ- 1545 م).
ـ مفتي مراكش عمر بن عبد الواحد الدويري.
ـ المفتي عيسى بن أحمد بن محمد البطوشي الماواسي الفاسي (896هـ - 1490م).
ـ مفتي مراكش وقاضيها الفاضل بن المكي السرغيني.
ـ ابن الحفيد السباعي محمد بن إبراهيم شيخ الجماعة بمراكش المحدث الحافظ انتهت إليه رياسة الفتوى بمراكش وباقي المغرب (راجع نماذج منها في الإعلام للمراكشي ج 6 ص 376).
ـ مفرج محمد بن أحمد بن أبي الجليل الأموي.
ـ مفتي مراكش محمد الطاهر بن أحمد الفلالي النجار (الإعلام للمراكشي ج 5 ص 160. الطبعة الأولى أو ج 6 ص 1625 ط. الرباط ).
ـ مفتي فاس ابن باق محمد بن حكم أبو جعفر السرقسطس المتوفى بفاس (538هـ- 444 م).د
ـ ابن حكم عاشر بن محمد رائد المفتين بالأندلس وقاضي مرسية إلى انقراض الدولة اللمتونية ( 567 هـ- 1172 م).
ـ محمد بن سليمان السطي حافظ المغرب.
ـ مفتي فاس محمد بن عبد العزيز التازغدري مشاور الدولة (833هـ - 1428 م). فتاويه كثيرة مدونة في (معيار) الونشريسي (الجذوة ص 148).
ـ مفتي دمنات محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الكيكي (نسبة إلى جبل خارج مراكــــــــــــش). ( 1185هـ- 17779 م).
ـ ابن الجد أبو بكر محمد بن عبد الله بن يحيى بن فرج الفهري وهو جد بني الجد الذين أول قادم منهم إلى فاس الإخوان ولداه عبد الرحمن وأحمد.
انتهت إليه الرياسة في الحفظ وألفتيا قدم لمبايعة عبد المومن مع ابن العربي ( 586هـ- 1190م) ( الجذوة ص 168/ الأنيس المطرب ج 2182 / الحلل الموشية ص 34).
ـ مفتي مراكش محمد بن عبد الله البوعبدلي الرجرادي قاضي تادلا ( 1022هـ- 1614م) (الإعلام للمراكشي ج 4 ص 263 ).
ـ مفتي فاس محمد بن عبد الوهاب بن محمد ابن إبراهيم الدكالي ( 1036هـ- 1627 م).
ـ المفتي محمد بن العربي البقالي المستاري ( 1377هـ - 1957م) له ( مذكرات وفتاوي)
ـ مفتي مراكش محمد بن العربي التطاري ( كان حيا عام 1282 هـ- 1865م) (الإعلام للمراكشي ج 6 ص 73 (الطبعة الأولى).
ـ المفتي محمد بن علي الزعراوي المراكشي ( 1323هـ- 1905م) (الإعلام للمراكشي ج 7 ص 135- ط. الرباط).
ـ المفتي محمد بن علي العدلوني الدمناتي ( 1306هـ- 1888م)، تصدي للفتيا في قبائل دمنات وفطواكة والسراغنة وهنتيفة والأطلس.
ـ الفتي محمد بن علي المنبهي له فتاو جمعها تلميذه علي بن أبي القاسم البوسعيدي العيسي (أو أحمد بن علي حسب مجموعة في خم 4500).
ـ ابن الطلاع أو الطلاعي محمد بن الفرج القرطبي مفتي الأندلس ومحدثهـــــا ( 497هـ- 1104 م).
ـ مفتي فاس محمد بن أحمد القوري ( 872 هـ- 1467 م).
ـ مفتي فاس محمد بن قاسم القصار.
ـ مفتي العدوتين محمد الهاشمي بن محمد اسكلانطو.
ـ مفتي مراكش محمد الطيع بن محمد العباسي وقاضي الجماعة بفاس ( 1295هـ- 1878م).
ـ المفتي ابن هبة الله محمد بن محمد الوجديجي الملقب شقرون نزيل فاس وأصبح مفتي مراكش وباقي مدن المغرب ( 983هـ- 1575 م).
ـ ابن المرابط محمد المفتي قاضي مراكش من رجال القرن الثالث عشر.
ـ مفتي مراكش محمد بن المكي بن الحسن العمراني قاضي المواسين والصويرة (الإعلام للمراكشي ج 5 ص 296).
ـ المفتي محمد السطي حافظ المغرب وفقيه فتواه.
ـ المفتي محمد السلطين السملالي شيخ الجماعة في القراءات بمراكش.
ـ مفتي العدوتين المعطي بن محمد بن قاسم العزوزي (توفي حوالي 1275هـ- 1858 م)

النــوازل :
هي القضايا والوقائع التي يفصل فيها القضاة طبقا للفقه الإسلامي وقد كتب فيها رسائل ومجلدات عديدة منها:
ـ (معين للحكام في نوازل القضايا والأحكام) لإبراهيم بن حسن المكنى ابن عبد الرفيع خم 8119 / 4032/ 5052.
ـ (نوازل) إبراهيم بن هلال بن علي الزلماطي الفلالي المثترائي مفتي سجلماسة ( 903هـ- 1497م) خـ 2794 / خم 1344 / مكتبة تطوان ( 585 / 605 ).
رتبها علي بن أحمد محمد الجزولي الحياني الرسموكي 1049هـ - 1639 م في (ترتيب نوازل إبراهيم بن هلال خم 4043 / 4055 / 9813 ) وجمعها أيضا تلميذه أبو القاسم بن محمد بن علي عام 901هـ- 1497 م وطبعت على الحجر بفاس عام 901 هـ- 1497م وطبعت على الحجر بفاس عام 1318 هـ- 1900م.
ـ (نوازل) ابن رشد أبي الوليد خق ( 1620).
ـ (نوازل) أبي محمد بن القاسم خع 1839 د ( م=1- 30 ).
ـ (نوازل) أحمد بن علي الهشتوكي البوسعيدي خم 7144 (مبثور الأخير).
ـ (نوازل) أحمد بن قاسم بن عبد الرحمن القباب مشاور الدولة وقاضي جبل طارق (799 هـ- 1377م).
ـ (نوازل) أحمد الشدادي القاضي النوازلي المتوفى بزرهون ( 1146هـ- 1733م) شجرة النور 336 / الإستقضا ج 4ص 127.
ـ (نوازل) عبد الصمد بن التهامي بن المدني جلون نزيل طنجة ( 1352هـ- 1933 م).
ـ (نوازل) عبد القادر بن علي الفاسي الفهري ( 1091 هـ- 1680 م).
ـ،(النوازل) الكبرى طبعت بفاس على الحجر بدون تاريخ ومعها مقدمة في التعريف بها في سفر كبير وتسمى (الأجوبة) وله (النوازل الصغرى) أجاب فيها بعضهم عن مسائل في العبادات وغيرها.
طبع مع نوازل الشيخ التساودي ابن سودة. وطبعت منفردة والكل على الحجر بفاس في (339 ص).
ـ (نوازل) العربي بن محمد الهاشمي العزوزي الزرهوني ( 1260هـ- 1844م) في مجلدين.
ـ (نوازل) أبي الحسن علي بن عيسى بن علي بن أحمد الشريف العلمي جمع فيها أجوبة من معاصريه وسلفه وأجوبة أشياخه، ثلاث نسخ في خع 876 د / 1015 د / 1581 د/ خم ، طبعت على الحجر بفاس مرارا في جزء واحد ثم جزئين
ـ (نوازل) عمر بن عبد القادر الرقدي ( 1290هـ 1873 م) (السلوة ج 2 ص 368) من
أجمع نوازل المتأخرين.
ـ (مذهب الحكام من نوازل الأحكام) للقاضي عياض ( خـم 4042).
ـ (الإعلام بنوازل الاحكام) مع ذكر الوقائع والأحداث الأندلسية لعيسى بن سهل أبي الأصبغ الجياني قاضي طنجة ومكناس وغرناطة ( 486هـ - 1094م) ( جزءان متوسطان في حق = ل 80 / 299 / ق 86)نسخة تامة) / خع 1728 ( 106 ورقة).
ـ (نوازل) عيسى بن عبد الرحمن السكناني الركراكي قاضي القضاة بمراكش وتارودانـــــــــــت ( 1062هـ- 1652م) ( خع 224 د).
ـ (نوازل في الفقه ) لعيسى بن علي الشريف، (خمس نسخ في خم من 636 إلى 4220).
ـ (نوازل) لمحمد بن أحمد العبادي قاضي الجماعة بمراكش نقلها ابن أبي القاسم السجلماسي (الإعلام للمراكشي ج 5 ص 132 الطبعة الأولى) أوج 6 ص 134. ط . الرباط
ـ (الجامع الحاوي للنوازل والفتاوي) لمحمد بن أحمد العبدي الكانوني ( 1357هـ- 1938 م).
ـ (أجوبة في نوازل) لمحمد بن أحمد الكماد دفين فاس ( 1116هـ- 1705م) (السلوة ج 2 ص 30).
ـ (نوازل) محمد بن أحمد المسناوي الدلائي ( 1136 هـ- 1724م). جمعها تلميذه محمد ابن الخياط الدكالي في سفر طبع على الحجر بفاس ( 1345هـ- 1926م).
ـ (نوازل) لمحمد الحسن المجاصي قاضي فاس ( 1103هـ- 1691م) جمعها بعض تلامذته في حياته (طبعت على الحجر بفاس).
ـ (نوازل) لمحمد التاودي بن الطالب ابن سودة جمعها ولده القاضي أبو العباس. طبعت على الحجر بفاس عام 1301هـ وفيها (النوازل الصغرى) للشيخ عبد القادر بن علي الفاسي (طبعت مرتين).
ـ (أجوبة في النوازل) لابن ناصر محمد بن عبد السلام بن عبد الله.
ـ (مواهب ذي الجلال في نوازل البلاد السائبة والجبال) لمحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الكبكي (1185هـ- 1779م) وقف عليه السيد عبد السلام بنسودة بمراكش في مجلد، خم ( د م = 2292) وله حاشية على (نوازل العباسي) (الإعلام للمراكشي ج 6 ص 680)- الرباط.
ـ (نوازل) محمد بن محمد الورزاني خم ( 5768 / 6885 / 8079).
ـ (النوازل) لمحمد بن محمد بن محمد التامرادي كان محور النوازل في ناحيته بسوس ( 1285هـ- 1868م) ( المعسول ج 8 ص. 198).
ـ (النوازل) محمد بن المختار بن الأعمش الشنجيطي ( خـم 5742).
ـ (النوازل للمكي بن عبد الله البناني مفتي الرباط) ( خع 1852د، 51 ورقة ).
ـ (النوازل) للمهدي بن محمد الوزاني ( 1342هـ- 1923م) له ( النوازل الصغرى) ( خع 1715 د) (الجزء الأول فقط طبعت بفاس في أربعة أجزاء).
ـ (النوازل الجديدة الكبرى في أجوبة أهل فاس وغيرهم من أهل المدن والقرى) خع 871 د (الجزءان الأول والثاني) (شجرة النور ص 435).
ـ (الدرة المكنونة في نوازل ملزونة) ليحيى بن أحمد بن عبد الله المغيلي (خم 3132).
ـ (نوازل) المزارعة لمعيار الوزاني دراسة وتجرمة J.Berque الرباط 1940.
ـ وقد برز علماء كبار في النوازل منهم محمد الكبير بن إدريس العمراني ( 1278هـ- 1861 م).
الإعلام للمراكشي ج 5 ص. 318 (الطبعة الأولى ج 6 ص 313- ط. الرباط).

الوثــائـق :
هي العقود التي يسجلها الموثقون العدول وقد عرف الوثيقة ابن الخطيب في كتابه (مثلى الطريقة في ذم الوثيقة) وهي كراسة تحدث فيها عما يفعله بعض عدول فاس وسلا وسجلماسة مما يتنافى مع الإستقامة المثالية التي امتاز بها عدول هذه الحواضر الثلاث (نسخة بخزانة الأخ الأستاذ محمد إبراهيم الكتاني).

ومن الكتب المصنفة في الموضوع بالمغرب :
كتاب (الوثائق) لإبراهيم بن عبد الرحمن الغرناطي ( 751هـ- 1350م) ثلاث نسخ في خع 1418 د / 872 د / 1090 د. توجد في خم ( 4501 / 4689) ( وثائق فقهية) له أيضا أو وثائق ( 5222 / 5253 / 7401). كما يوجد (كتاب في الوثائق) في خم ( 3507) لإبراهيم بن أحمد الغرناطي.
ـ (القصد المحمود في تلخيص العقود) لعلي بن محمد الصنهاجي الجزيري أو علي بن يحيى بن القاسم الريفي ( 585هـ- 1189 م) نسختان في الزيتونة 390 / 2833 / المكتبة الوطنية بتونس ( 539م) وهي معروفة بوثائق الجزيري شرحها أحمد بن محمد بن إبراهيم الأولى الجنان المكناسي سماه : (المنهل المورود في شرح المقصد المحمود) ثلاث مجلدات (الجذوة ص 78).
ـ (الكتاب الفائق أو اللائق لمعلم الوثائق) لإبن عرضون أحمد بن الحسن الشفشاوني (مكتبة تطوان 605 / خع 22 93د) ( 264 ص / 1090 د / 1078 د) /خم 8997 مع أربع نسخ أخرى.
ـ الوثائق لأحمد بن عبد الرحمن القشتالي (القرويين 1447).
ـ وثائق القشتالي شرحها لأحمد بن يحيى الونشريسي صاحب (المعيار) سماها (غنية المعاصر والتالي في شرح وثائق أبي عبد الله القشتالي)( طبع على الحجر بفاس مرتين في 508 و 418 ص).
ـ (المنهج الفائق والمنهل الرائق والمعنى اللائق بآداب الموثق وأحكام الوثائق / يعرف بوثائق الونشريسي.
16 بابا في سفر وسط ( 248ص) خع 137 د ( 142 ورقة) خع 1354د / 889 د ط. على الحجر بفاس ( 1292هـ- 1875 م).
وتوجد نسخة تحمل نفس الإسم في (مكتبة تطوان 580 / 666) منسوبة لأحمد بن عبد الواحد الونشريسي.
ـ الوثائق الفرعونية لحمدون بناني الشهير بفرعون ( 1261 هـ- 1845م) ط. على الحجر بفاس عدة مرات.
شرحها عبد السلام الهواري ( 1328هـ- 1910م) ( خع 2477) ( 245 ص) طبع الشرح مرارا.
ـ وثائق فقهية لسيدي عبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي ( خم 4514 / 9077 ).
ـ (كتاب في الوثائق) على نمط ابن عرضون لعبد الرحمن بن عبد الله لبريس الرباطي.
ـ (الفائق في التأليف بالوثائق) لعبد الله بن محمد بن شعيب القشتالي (خع 206 د/ القرويين 141/ مكتبة أحمد تيمور 361 فقه).
ـ (النهاية والتمام في معرفة الوثائق والإحكام) خع 2482 د ( فصول : خم 683 / 876/ 811/ 8324) غير تامة لعلي بن عبد الله المتيطي نزيل سبتة موثق مشهور بفاس مهر في كتابة الشروط وضبط السجلات (570هـ/ 1174 م).
ـ (وثائق مختصرة) لابن عباد محمد بن إبراهيم الرندي الفاسي (خم 4351).
ـ (الوثائق) لإن عفيون محمد بن أبي بكر الغافقي المتفوى بعد 584هـ - 1189 م.
ـ (وثائق القشتالي) محمد بن أحمد بن عبد الملك ( 779هـ- 1377م) خع 1086 د/ 1393د/ خع 2108م (ص 221- 425) طبعت على الحجر بفاس عدة مرات.
ـ (وثائق الشريف الغرناطي) محمد بن أحمد بن محمد الشريف السبتي الغرناطي قاضي الجماعة بغرناطة ( 760 هـ- 1358م) طبع على الحجر بفاس ( 28 ص).
ـ ( اختصار النهاية والتمام في معرفة الوثائق والأحكام) لإبن هارون محمد الكناني، (خمس نسخ في خم من 359 إلى 8369).
ـ (المهذب الرائق في تدبير الناشيء من القضاة وأهل الوثائق) المتحف البريطاني (عدد 242) لموسى بن عيسى المغيلي ( 791هـ- 1389م)
ـ الوثائق بالأندلس (راجع اسبانيا المسلمة ص 84).
ولن نختم هذا البحث دون أن نشير إلى نموذجين من الدراسات حول علم يندرج في الفقه والحساب لنتبين مدى شمولية الفقه بالإضافة إلى علم آخر منفصل يعد من فروعه هو علم آخر منفصل يعد الفقه والحساب لنتبين مدى شمولية الفقه بالإضافة إلى علم منفصل يعد من فروعه هو علم التوقيت والفلك (نخص بالذكر الأسطرلاب).

الفـرائـض :
علم يدخل في الفقه والحساب يرع فيه كثير من علماء المغرب نظرا لصلته الوثيقة بجانب هام من الشريعة الإسلامية وقد تحدث عنه ابن خلدون (ج 1 ص 810) ومن العلماء الذين برزوا في ذلك :
ـ إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم النميري الغرناطي المعروف بابن أبي جاح صاحب الرجز في الفرائض (الجذوة ص 87).
ـ إبراهيم بن أبي بن عبد الله التلمساني البيري الوشقي نزيل سبتة ودفينها المتوفى بعد ( 690هـ- 1291م) (البستان لابن مريم ص 55) له أرجوزة في الفرائض شرحها علي بن يحيى العصنوني (خع 2149د).
ـ أبو الفضل بوشتى بن الحسن بن محمد الصنهاجي المتوفى ( 1365هـ- 1945م) له حاشية على شرح الفرائض للشيخ الخرشي سماها : ( الإيضاح والتحصيل على شرح الخرشي لفرائض خليل) (طبع بفاس في 336 ص).
ـ أحمد بن سليمان الرسموكي الجزولي له « حلية الجواهر المكنونة في صدق الفرائض المسنونة» (خم 936) ( خم 882) « تلخيص الفرائض الكبرى للجولي». ( خم = 1557).
ـ ابن زاغو أحمد بن عبد الرحمن المغراوي صاحب (منتهى التوضيح في عمل الفرائض من الواحد الصحيح)، ( خم 5666).
ـ فرائض زيد بن ثابت تقييد عليها لأحمد بن محمد بن إبراهيم قاضي العرائش وآسفي ( 1334هـ- 1916م) ط. فاس ( 32 ورقة).
ـ ابن البناء أحمد بن محمد الازدي المراكشي صاحب ( الفصول في الفرائض ) شرحه يعقوب ابن أيوب بن عبد الواحد الموحدي (خع 539).
ـ أحمد بن محمد بن خلف الحوفي القلعي قاضي اشبيلية في عهد يوسف الموحدي (580 هـ ـ 1184م) صاحب ( الفرائض الحوفية) خع 2310 د/ 2011 د / خم 3151 – 6873/ عليها شرح لمؤلف غير مذكور.
ـ ابن الخياط أحمد بن محمد بن عمر الزكاري صاحب ( حاشية على شرح الخرشي للفرائض) طبع على الحجر بفاس مرارا وبمصر (خع 2477 د). وله (نظم في أحوال الجد من الفرائض) مع شرح عليه طبع على الحجر بفاس.
ـ وللإمام السهيلي كتاب سماه (علم الفرائض) المتحف البريطاني (420).
ـ كما لابن هبة الله الوجديجي الملقب شقرون نزيل فاس ومفتي المغرب ( شرح على رجزابي إسحاق التلمساني المعروف بالتلمسانية في الفرائض).
ـ ولأبي البقاء صالح بن عبد الله بن الشريف الرندي ( أرجوزة في الفرائض) (الأسكوريال 943-945)/ وتوجد نسختان في خم ( 2251/ 298) تسمى (الوافي في نظم القوافي) منسوبة إلى ( ابن شريف الرندي أبي الطيب بن أبي الحسن).
ـ ولعبد الحميد المغربي نزيل طرابلس الشام (المنهل الفائض في علم الفرائض) خع 2439 د (الكتاب الثاني م= 72-85).
ـ ولعبد القادر بن أبي القاسم البوكيلي التادلي (شرح فرائض الشيخ خليل بن إسحاق المالكي) خع 2455د ( م= 267 – 312).
ـ وللعربي بن أحمد بن الشيخ التاودي ابن سودة (فتح الملك الجليل في حل مقفل فرائض خليل).
ـ ولعلي بن محمد بن علي الحضرمي الإشبيلي (كتاب في الفرائض).
ـ ولعلي بن ميمون الغماري قاضي شفشاون المتوفى بلبنان 917هـ- 1511م) (متن الفرائض) خع 2425د ( م = 192-238) رسالة في الفرائض (خم 6027) شرح الرسموكي علي بن محمد (خع 2425 د).
ـ علي بن يحيى بن محمد بن صالح العصنوني المغيلي (القرن التاسع) له شرح الأرجوزة التلمسانية لإبراهيم بن أبي بكر الشهير بالبيري (690هـ/ 12914 م) خع 2149د/ مكتبة تطوان (أربع نسخ منها عدد 331/ دار الكتب الوطنية بتونس ق 148- س 25.
ـ ولابن جزي محمد بن أحمد (كتاب الفرائض والوصايا) خع 2057 د (م= 1- 17).
ـ ولابن رشد الحفيد بن أحمد (الجزائر 598) (المقدمة في الفرائض) على عقيدة الإمام ونسبت لأبي الوليد (بروكلمان ج 1 ص 662)/ (الفاتكان 1416) عليها عدة شروح منها شرح محمد بن إبراهيم التتاني (المتحف البريطاني 627 / باريز 1057- 1061) وقد نظمها عبد الرحمن الرقعي الفاسي (خم 6840 / 5218).
ـ لمحمد بن أحمد بنيس ( 1213هـ/ 1798م) (بهجة البصر في شرح فرائض المختصر) خـــــــم (8 نسخ من 2342 إلى 9173) / خع 568 د و (132 ورقة مبتورة الأخير) مكتبة تطوان (1416) مع ثلاث نسخ أخرى عليها حاشية لعبد الله بن الهاشمي ابن خضرا وهناك شرح آخر لبنيس لمحمد بن المدني بن علي جنون.
ـ ولابن شعيب محمد شارح مختصر خليل بن إسحاق الجندي (فرائض المختصر) خع 2011 د (م= 176 – 196) وتوجد (رسالة في الفرائض) لمحمد بن بوشعيب في خع 2455 د ( م = 240 – 265).
ـ محمد بن محمد بن أبي القاسم ابن سودة (منظومة في الفرائض) نسخة بمكتبة الكتاني (خع) / مكتبة تطوان( 7 /343).
ـ لأبي بكر القالوسي محمد بن محمد بن إدريس الملقب بالفار ( 707هـ- 1307م) (إثارة المسائل الغوامض عن متعلقات مشكل الفرائض).
ـ ولمحمد بن مرزوق الحفيد (شرح فرائض مختصر خليل) خم 1583 وكذلك في مكتبة تطوان(839).
ـ لمحمد يناصر حركات السلاوي (1316هـ - 1898م) (منظومة في علم الفرائض) فيها 1120 بيتا فرظها عبد الواحد بن المواز عام 1309 هـ.
ـ محمد التاودي ابن سودة له منظومة في الفرائض (مكتبة في خع)/ مكتبة تطوان 7/ 343 لمحمد المهدي منجنوش (1344 هـ- 1922م) شقاء الغليل على فرائض خليل) (مجلد).
وهناك علماء فرائضيون لم يدرنوا في الفن أمثال ابن هيدور علي بن عبد الله التادلي أمام الفرائض والحساب (816هـ- 1413م).

الأسطـــرلاب :
ءالة فلكية لقياس ارتفاع الشمس أو النجوم وقد اهتم علماء المغرب بهذا الفن وتبلور هذا الإهتمام في الدراسات الوافية لهذه الآلة في نطاق علم الفلك وفرع التوقيت.
فأبو الربيع اللجائي الفاسي تلميذ القرافي (وهو أول من أدخل مختصر ابن الحاجب في الأصول إلى المغرب) اخترع أسطرلابا ملصقا في جدار والماء يدير شبكته على الصفحة فيأتي الناظر فينظر إلى ارتفاع الشمس كم هو وكم مضى من النهار وكذلك ينظر ارتفاع الكوكب بالليل (أنس الفقير ص 68).
وقد عشر في جامع الأندلس بفاس على عدد من الأسطرلابات منها أسطرلاب فيه رسوم يرجع تاريخها إلى عهد ملك فرنسا لويس السادس عشر وتحمل مهندس الملك Lonoir إمضاء لونوار وتاريخ 1789 ويظهر من المراسلات المتبادلة (بين وزير البحرية وقنصل فرنسا بسلا والتاجر Jacques Sicad الذي كان يمثل مصالح فرنسا بالصويرة) أنه في عام 1786 سلم السلطان سيدي محمد بن عبد الله إلى نائب القنصل Henri Natal mure إسطرلابا قبيل سفره إلى فرنسا كأنموذج طلب المغرب صنع أسطرلابين اثنين على غراره وتم العمل عام 1788 وأعيد الأسطرلابات الثلاثة إلى الصويرة حيث سلمت إلى القائد الديلالي الذي نقلها إلى مراكش لدفعها للسلطان.
راجع بحثا في هبريس (1- 2) 1957 بقلم Manen Hosotte – Reynand  رسالة في الأسطرلاب لإبراهيم بن فتوح العقلي خع 2323 د ( م = 149 – 150).
ـ ( تحفة أولي الألباب في العمل بالأسططرلاب) لابن سليمان الروداني.
ـ (استخرج تسوية البيوت من زيج الغبيك الغ بيك).
مكتبة تطوان 567 / غوطا ألمانيا الشرقية 1415 أو بهجة الطلاب في العمل بالأسطرلاب خع 2187 د ( م= 57 – 92-5 ).
ـ رسالة في العمل بالأسطرلاب لابن الشاط عيسى ابن أحمد الهدبي خم = 665 خع 6845- 5369.
ـ أرجوزة في الأسطرلاب لابن قنفذ (خم 5985).
ـ رسالة الأسطرلاب لأبي الصلت أمية بن عبد العزيز. تاريخ بروكمان ج 1 ص 486 مكتبة أحمد الثالث ف 1177.
ـ رسالة ءالة الأسطرلاب(والأسماء الواقعة عليها) لأبي القاسم أحمد بن عبد الله بن عمر الصفار. خم 6665 / مكتبة تطوان (304)/ خم 1472 د مع أربعة نسخ 2215 د / 450 / 338.
دار الكتب المصرية 175 (ميقات) الأسكوريال (246)/ المتحف البريطالي (408- 975)/ أكسفورد 453.
وهناك رسالة في هذا الفن باسم أحمد بن عبد العزيز الصفار توجد ثلاث نسخ منها في خــــــــم ( 2488 / 5265/ 7360).
ـ رسالة في صفحة تخطيط الأسطرلاب) لأبي حديد أحمد بن الحسن (خـم 8691).
ـ (مقالة في علم الأسطرلاب) لابن ألينا أحمد بن محمد الأزدي.
ـ (تذكرة ذوي الألباب في عمل صفة الأسطرلاب) للحسين بن عيسى بن محمد المجاصي.
ـ (تحفة الطلاب في كشف ما حضره من علم الأسطرلاب) (أرجوزة) لصالح بن المعطي خم 7421.
ـ (نخبة الطلاب في عمل الأسطرلاب) ( 118 بيتا) لعبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي. مكتبة تطوان 859/ خع = 208 د/ 358 / 2023د- 2128د – 1411 د – 1425 د/ خم 6678 / 7106 شرح محمد بن عبد السلام بن حمدون بناني بشرحين كبير وصغير ( 1163هـ- 1750م) أربع نسخ في خم من 4759 إلى 5759/ ( خع = 1411 د/ 2237د) (السلوة ج 1 146).
ـ منظومة في التوقيت (86 بيتا) خع = 1524 د- 1411 د- 4347.
ـ تقييد في العمل بكرة الإسطرلاب لمحمد بن إبراهيم بن علي بن الرقام ( 715هـ- 1315م). خع 2233 د (م = 208 – 210).
ـ (بغية الطلاب في علم الأسطرلاب) (162 بيتا) لابن الحباك محمد بن أحمد التلمساني (867هـ- 1462م).
مكتبة تطوان 537- 567 / خع 208 / خع 2300 د/ 2179 د – 2417 د / برلين 5800/ باريز 2524/ الجزائر 1458/ زاوية سيدي حمزة 89. عليها عدة شروح. منها شرح محمد بن يوسف السنوسي في « عمدة ذوي الألباب».
ـ (رسالة في العمل بآلة الإسطرلاب وبالحساب) للعربي محمد بن عبد الرحمن مفرج الشفشاوني خم 5367 / خع 195 (28 ورقة) خع 447/ خع 930 د.
ـ « تحفة الأحباب في الضروري من أصول الأسطرلاب» للطربوني محمد بن علي أحمد الأنصاري (خع = 2323 د).
ـ « شرح نخبة الطلاب في علم الاسطرلاب» لعبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي. المكتبة الوطنية بتونس ( 4451 م).
محمد بن عبد السلام بناني خع 1411 د/ 1469 د/ السلوة ج 1 ص 146).
ـ منظومة في الإسطرلاب ( خع = 2178 د). لكرضيلو الأسفي الأندلسي محمد بن عبد العزيز بن محمد بن علي.
ـ رسالة في الإسطرلاب (23 بيتا) لابن عبد الرزيق بن محمد الفاسي المراكشي مؤقت جامع ابن يوسف بمراكش.
ـ « عمدة ذوي الألباب في شرح بغية الطلاي في علم الإسطرلاب».
الكتبة الوطنية بتونس ( 1395 م/ 3994 م) ونسختان أخريان بالجزائــــر خم 5363/ خع 2458 د.
ـ « رسالة في الأسطرلاب الخطي والعمل به لابن رضوان محمد الوداشي» «تستطيع الإسطرلاب» لأبي أبي الشكر يحيى القرطبي المعروف بالحكيم المغربي (مكتبة برلين 5206).
ـ إسطرلاب جامع الأندلس بفاس (هسريس 1957 (1 -2). 

(1) المقدمة ص 440.
(2) (نفح الطيب ج 1 ص 338 ).
(3) ( صبح الأعشى ج 5 ص 451 ).
(4) (البرد الموشي ص 7).
(5) (مشيخة عياض ).
(6) الإعلام للمراكشي ج 5 ص 123).
(7) العز والصولة لابن زيدان ج 2 ص 8).
(8) الإستقصا ج 4 ص 31).
(9) (اتحاف أعلام الناس ج 3 بعد ص 305).
(10) ( ج ص 89).
(11) ( ابن عذارى ج 2 ص 376 ).
(12) في كتابه « المغرب المعاصر امبراطورية تنهار» ( ص 114).
(13) (تاريخ ابن خلدون ج 7 ص 226).
(14) في رحلة ( س. أ . – السعديون- 1925 ج 2 ص 397) بالنسبة لسنة 1609.
(15) (الإتحاف ج 3 ص 233).
(16) الإعلام للمراكشي ج 7 ص 193 – الرباط.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here