islamaumaroc

الشرارة الأولى.

  دعوة الحق

العدد 224 شوال-ذو القعدة 1402/ غشت-شتنبر 1982

كنا ونبقى دائما أحرارا،                            نحمي الدمار، فما رضينا العارا
ثرنا بغثت على الدخيل ورهطه،                   والمجد كان لمن يثور شعارا
وإذا تطاول غاصب مستعمر                       لم يلق في أوطاننا استقرارا
نصليه نارا ليس يخمد جمرها،                    ونشد نحو فدائنا الأنظارا
قد كان مغربنا العزيز بطبعه                        يهوى العلا، ويبيد الاستعمارا
في رمز أمتنا (ابن يوسف) عبرة                   للثائرين، تفتح الأفكارا
أن أبعدوه فقد تقرب في الحشا،                    والرسم منه يزين الاقمارا
رمز التجرد والأصالة صادق                      قد رصع الأسماع والأبصارا
إذ كلما ذكر (ابن يوسف) بيننا                      صرنا نكبر، ننثر الأزهارا!
لم يخل جو للذي خان الحمى،                      بل كان يصلي رجفة ودمارا
والشعب معتصم بعرش ماجد،                     ربى نفوسا في الوفاء كبارا
فسما بهيبة تاجه وجلاله،                           إنا نؤيده، ونحمي الدارا
قد آثر النفي المرير على الخنا،                    والحر يأبى ذلة وصغارا
والشعب لا ينسى له عرفانه،                       بل راح يحمل قلبه التذكارا
أنعم بتاج المحبة والهدى،                           لا ما كان منه جوهر ونضارا!
والمغرب الحر الأبي بعرشه                       وبشعبه قد دوخ الأمصارا
لم يخش بطشا أو وعيدا، بل غدا                   بلد الأسود، وينشئ الثوارا
في الأطلس الحصن الحصين، وريفنا             جيش على تحريرنا يتبارى

إيمانه بالحق لم يترك به                            جزعا، ولا ندما، ولا استهتارا
بل قام صفا واحدا متماسكا،                        برد الشهادة كوثرا مدرارا
لم يثنه قمع، ولا سجن، ولا                        أدهى عذاب ناله أطوارا!
بل كان في آلامه أمل له                            قد بات يملأ قلبه أنوارا
برز المليك إلى النضال، وكان في                 ظرف عسير، يرفع الأقدارا
قبض الزمام من الجهاد بحكمة،                    ومهارة لا ترهب الأوعارا،
فإذا المغاربة الأباة بفضله                          سيف يبيد الغاصب الجبارا
وجنود ربك في الملاحم إن همو                   قد أقدموا، لم يعرفوا الإدبارا
يحيا حياة الخلد في الأوطان من                    هم قدموا لفدائها الاعمارا!
ولقد تبين للبرية كلها                                أنا أباة، نرفض الغدارا
كنا ونبقى أوفياء لطبعنا،                            شعبا عريقا، للعدى قهارا
قد قال: لا! في قسوة وصلابة                      وشجاعة، ليحقق الأطارا
وسلاحنا تلك المقاومة التي                         تستأهل الإعجاب والإكبارا
والحق عاد لأهله في عزة                          والعرش أمسى للبلاد فخارا
وعرى المحبة في المليك وشعبه،                  زادت رسوخا في الحشا وقرارا
بل زادها حفظ الكيان تعمقا،                        والحق طبعا يكسب الأنصارا
ومع الإمام ولاؤنا متبادل،                          عبر العصور يخلد الآثارا
حلقات أمجاد البلاد تواصلت،                      وغدت لتاريخ الكفاح منارا
فالنور في شرق البلاد وغربها                     وشمالها وجنوبها قد دارا
فإذا المسيرة جددت أمجادنا،                        وبها أعدنا للكيان صحارى
سبت العوالم في نظام رائع،                        وغدت لكل الباحثين مزارا
والفرع عاد لأصله في حلة                         يغشي السلام جمالها استبشارا
في ذلك (الوادي) و(ساقية) لقد                      شكل الدخيل كيانه المنهارا
فإذا (العيون) قريرة بعيوننا،                         والعيد فيها داعب الأوتارا
وحقوقنا في الكون ثابتة لنا                          بأتمها.. لا نرضى الاشطارا
في (نيروبي) كشف الحوار سريرة                 قد أغضبت من لا يصون جوارا
والشمس ظاهرة الضياء برغم من                   قد حاولوا لضيائها إنكارا
سقط القناع عن الطغاة فزلزلوا                      إذ قابلوا الأطهار والأخيارا
بهتوا لأعظم حجة حسنية                            تغري النزاع، وتحسم الإعصارا
و(المغرب العربي) مويل وجدة،                    يبقى لكل المخلصين مدارا!

سبحان من يبلو بمحنة فرقة،                         وبالاتحاد يعالج الأضرارا!
لا عذر للماضين في نزواتهم،                       فالحق يرفض منهم الاعذارا
في (لجنة الحكماء)آ سر باهر،                      يجلوا الغموض، ويفضح الأشرارا
والكون أجمعه على علم بما                          كشف الضمير، وأوضح الأسرارا
يا ليت شعري ما الذي يرجوه من                    لزموا الضلال، وحبذوا الإصرارا؟!!
فالمغرب الأقصى كما ترضى العلا،                حذق الجهاد، وأتقن الأدوارا:
صدقت فراسته، وأفلح سعيه،                        والخبر منه يؤيد الأخبارا

في ثورة الملك الهمام وشعبه،                       تلك الدروس تبلور الإيثارا
سرنا على درب النضال يحثنا (الـ                  ـحسن) الشجاع، لنقهر الأخطارا
وثمار تلك الثورة العظمى لقد                       كانت لخوض جهادنا معيارا                    
وترابنا الوطني حين توحدت                        أجزاؤه أضحى لنا استعبارا
والغاصبون تخاذلوا وتزلزلوا،                      وغدوا كأوراق الخريف نثارا
والقارة السمراء كان خلاصها                       بخلاصنا حقا، فليس يمارى
كم من قيود في الشعوب تحطمت!                  فالبشر أصبح يغمر الأقطارا!
والمجد للبطل العظيم وشبله،                        فمداهما في البأس ليس يجارى
إن (ابن يوسف) علم (الحسن) الذي                 قد صان من نفس الجهاد مسارا
والشعب لا ينسى، ولن ينسى الذي                  قد كان فيه القائد المغوارا
قد فجر الأنوار في وجداننا،                        والروح تعشق ذكره المعطارا 
والوالد البر الرحيم لقد رعى                        بحنانه أبناءه الأبرارا
وهو النشيد لمهجتي، فأنا الذي                      رصعت في تمجيده الأشعارا
ولنحن دوما نقتدي بريادة                            مثلى، وندعو للثبات جهارا
نمضي على النهج القويم، لأننا                      كنا ونبقى دائما أحرارا!!!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here