islamaumaroc

لبنان الشهيد (شعر).

  دعوة الحق

العدد 224 شوال-ذو القعدة 1402/ غشت-شتنبر 1982

أعد لحنك الباكي وإن هيج الكربا              أعده وإن أدمى عصر القلبا!
أعد لحن لبنان الحبيب فطالما                   تغنت به الدنيا وهامت به حبا
عروش تلألأ المجد في قسماتها                وذاب جمال الشرق في كأسها ذوبا،
وروضة أزهار تضوع نشرها                 وشلال فن فجرته السما عذبا،
ومهوى القلوب المترعات محبة               وسلما تلاقي في مرابعها الخصبا
ومنتجع للعلم كم هبطت به                      مواكب فارتدت وحطت به الركبا
تضيء الليالي الزهر في جنباتها               مصابيح تخفي في مقاصرها الشهبا
ويجري مداد العلم فوق طروسها              جداول كم أحيت وكم أبدعت كتبا!
مغاني الظلال الوارفات، وموطن              زكا الأرز في غاباته، وزكا شعبا
وأنشودة الأجيال في كل حقبة                  وجوهرة الشرق التي تسحر الغربا!
فما لرؤاها الحالمات تجهمت                   وما لرياض الفن قد أجدبت جدبا؟
وأين نوادي العلم في عرصاتها                 وأندية السمار تنتظم الصحبا؟
وكيف استحال الحسن والفن مأتما              رهيبا وغولا موحشا ينشر الرعبا؟
وأين الشحارير التي صدحت بها               وألحانها؟ ما بالها أصبحت ندبا؟
وأين المراعي الخضر والغيد بينها             نسيم ربيع عطره ينعش الصبا؟
رؤى لم تكن إلا عرائس بهجة                  وأنس أراها أصبحت مغنما يسبى!
رمتها يد الأعداء وهي وحيدة                    فهبت تلاقي في شراسته الذئبا

تصارع أمواج المنون وتكتوي                  بنيران حرب لم تذق مثلها حربا ـ
تواجه في صبر الأباة مصرها                  وتركب في الهيجاء مركبها الصعبا.

فوا ليل بيروت وقد عاد كالضحى               كواكبه نار تصب به صبا
يلعلع في أجوائه الموت غاضبا                  وينقض كالإعصار يمطرها شوبا
عصائب موت تهتدي بعصائب                   وسرب دمار ساق من خلفه سربا
فهلا شفى نيرون نفسا مريضة                   بمن ساقه بحرا ومن في الثرى دبا
تهاوت مبانيها وخيم فوقها                        دخان كساها من سحائبه ثوباّ!
ووا رحمتا للطفل ودع أمه                       وخلته يمتص القذارة والتربا
وللشيخ تحت النقض يعلو أنينه                   يموت ولم يغمض له أحد هدبا
فظائع صهيون ستبقى على المدى                خناجر في الأعماق تهبها نهبا
ستصحو مع الأيام من بعد نشوة                  وكبر وتعطي ما استبدت به غصبا
لقد منحوا حتلير صك براءة                      وأعطوه عذرا لا يحمله عتبا
وكانت لعمري فرصة ذهبية                       لمحو عبيد العجل من جحدوا الربا!
وماذا عسى لبنان تصنع وحدها                   وقد وقفت تبكي وتستصرخ العربا؟
يجود بنوها بالحياة سخية                         ويزحف للميدان شيخهم وشبا!
ولو كانت الأيدي يدا عربية                       موحدة ردت عن الوطن الخطبا.
ولكنها أيد ضعاف وأمة                            متى استغضبوها لا ترى أبدا غضبى!
تلاين من لا يستحق ليونة                          وتصفح عمن عاد واقترف الذنبا.
ترامت بها الأهواء في كل مذهب                 ولم ترع في أبناء جلدتها قربى
خلافاتها شتى، وأمراضها التوت                  وعزت فلم يلق الطبيب لها طبا!
رعى الله في أرض العروبة عصبة               بنادقها مرفوعة تقطع الدربا
حماة فلسطين وأسد عرينها                        ومن علموا الأعداء أن يرهبوا العربا
سلام عليها في الخنادق والربى                   وللشهداء المجد والخلد والعقبى

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here