islamaumaroc

زارع الأطياف (شعر)

  دعوة الحق

العدد 224 شوال-ذو القعدة 1402/ غشت-شتنبر 1982

الليل مات، فوجه الأفق معكوس              وكل خيط من الأنوار منكوس
وأفرغت ضفة الوادي مرارتها                وعمم الشمس كلف، ثم تعبيس
وفي الحدائق لا ورد، ولا نغم                 ولا ثمار على عش... وطاووس!
فالنهر ملتهب، والزهر مكتئب                 والشعر مغتوب، والقبر عريس
والبدر يعرج لا ينهي استدارته                 جبينه في ظلام الطين مغموس
وكم نحرنا على الأجفان دمعتها                فضاع في جفنة القربان قسيس
اليوم لا موعد تنسي الديار به                  حلالها ليباح اللمس والبوس!
واليوم لا نكتة عجلى تدغدغنا                  ولا قواف أميرات، وتخميس(1)...

إني لأذكر أفراح (السنابل) في                جوانب (السين) ترويها الأحاسيس(2)
ووجهك الضاحك الغماز يرسمه              على موائدنا الحمراء رمسيس (3)
تخال بسمته الهام كل فم                        وتحت أطراقه تبكي فراديس            
  
فللأماسي مواويل ومدفأة                       وللصبيحة تهليل، وتدريس
وجردت حولنا الأيام منقبة                     لم تبتدعها نفرتيتي وبلقيس

الليل مات وكانت بعض أنجمه                  يضيء فيها على الخلان أدربى
ادريس يا زارع الأطياف في بلد               تعنتت في مغانيه الأباليس!
تبكيك فاس وتطوان الشباب كما                تبكي الرباط ويبكي الريف والسوس
غلفت للصاعدين الفجر في قبل                لا يعتري لونها ضعف وتدليس
والقدس في كل شعر تاج ملحمة               والقدس تفقأ عينيه المدانيس
حتى المساجد قد ضاقت بمئذنة                 حتى الكنائس سبتها النواقيس
وجيش صهيون مختال بغطرسة                وفي المهاعد تقتيل، وتدنيس
فلا خطيب سعيد فوق منبره                    ولا فقيه، ولا قس، وقديس.

ادريس، كنت نشيد الحق في فمنا               والحق في حفرة الأزبال مدسوس
تقوم للدين لا تلهو بحرمته                      وفي قصيدك للإسلام تكريس
والمغرب العربي عهد يؤكده                    أبطالنا، وابن خلدون وباديس(4)
وللعروبة تتويج، ومكرمة                       وللمغاربة الأبرار تقديس
من يحرس المنهل الشعري في غدنا؟           وليته بكبار الأهل محروس!
لله قلبك ـ والآيات شاهدة                         بأن قلبك بالأحباب مغروس
أضحى سخاؤك عنوانا لأكرمنا                 وليس خلفك أملاك ولا كيس
خيالك الرحب رد المستحيل إلى                حقيقة وهو كالياقوت ملموس
فكان وجهك بالإيمان مروحة                    وليس تحصر عينيه المقاييس

الحزن يصرع دنيانا، يؤرقنا!                    وان غفا الحزن لا تغفو الوساويس
والموت أكبر من كل الحقائق ما                 في الله شك، وما في الموت تلبيس
فلتشد فاس وتطوان، وخلفهما                    شدت بصوتك مدريد وباريس
  
(1) التخميس في الشعر إضافة ثلاثة أشطر لشطري البيت.
(2) السنابل مجلة كان يصدرها بباريس الأخ أحمد عويدات، والسين هو النهر الذي يقطع باريس.
(3) رمسيس يونان صديقنا الفنان المصري الفقيد.
(4) الزعيم الجزائري المصلح عبد الحميد بن باديس
.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here