islamaumaroc

جمال المغرب

  دعوة الحق

العدد 224 شوال-ذو القعدة 1402/ غشت-شتنبر 1982

الحسن فوق أديم الأرض منتثر                     يختال في حلل يرنو لها البصر
ّقد أبدعته يد الرحمان مكتملا                       هيهات يصنعه في فنه البشر
تناسقت منه ألوان مزركشة                        على عروش بهاها توج الزهر
الياسمين تغني في حدائقه                           والورد قبله في خده الخفر
في كل صنف من الأزهار بارقة                   رق الندى من شذاها وانتشى المطر            
أن وزع الحسن في الدنيا على قطع                ففوق «مغربنا» آياته غزر
سر في جوانبه تلقى مفاتنه                          خضراء حالمة ما مسها كدر
أو فاركب الجو وانظر تحته بسطا                  من سندس هام فيه القلب والنظر
وديانه قسمات تنثني طربا                           كما تثنى بفعل الراح مستعر
أنهاره بكنوز الخير دافقة                            من غمرها يتساقى الزرع والشجر
مروجه ما اشتكت جدبا ألم بها                      كأنها بالنعيم الغض تتزر
سهوله والمدى رحب بساحتها                       يتدافق السما عنها وتنتشر
جباله لم تصافح كوكبا قلقا                           إلا اطمأن إليها الكوكب الحذر
تعممت بالغمام الرطب هامتها                        ومن ذراها الثلوج البيض تتحدر
عذراء كالطهر لم يعلق بها دنس                     أو كاللجين تشهى ذوبه النهر
شمس الأصيل على آفاقه ذهب                      على وداع سناها يطلع القمر
لله يوم ضياء الشمس زينه                            وليله بخيوط البدر يزدهر

مواكب النور في أعراسها صدحت                 أنشودة «المغرب الأقصى» لها سور  
والفجر يبسم في اعطافه جذلا                       كأنه مغرم قد بات ينتظر
إذا أطل على خضراء واحتنا                        يهتز من فرح يأسى له السحر
ما ذاك إلا لأن الفجر يخلفه                          وهو الذي حظه في الوصل مختصر
والليل مسرح أفراح ينضضه                        بدر السماء فيحلو عنده السمر
سكونه العذب ممزوج ببهجتها                       وللأغاريد في احنائه أثر
بحاره الزاخرات الهادئات على                     وجوهها من شعاع النور مدخر
تجري بها الفلك في أمن وفي دعة                  وفوقها السفر لم يزعجهم خطر
أعماقها بالعطاء الثر زاخرة                          لم ينقطع فيضها يوما فتعتذر
غاباته والعناق المحض شيمتها                       تمتد في السفح أو يزهو بها الحجر
ان زرتها وضياء الشمس كللها                       حسبت ليلا بها قد شابه القمر
دنيا من السحر لاحت في بدائعها                     جحود فتنتها كالكفر معتبر
وفي الحواضر من ألوان بهجتها                     ما لم يشاهده في أحقابه العمر
زخارف رقصت فيها يد مهرت                      وافتن فيها الحجا والذوق والفكر
آياتها بالجمال البكر ناطقة                            والعين رفت على أهدابها الصور
والأهل من لطفهم رقت حضارتهم                    فأصبحت وعليها الوشي والحبر
حضارة تكتب الأمجاد رونقها                         فتنحني كل ما بالطبع يحتقر
عاداتنا صقل الإسلام صفحتها                         فأغفلت كل ما بالطبع يحتقر
ما في الخلال سوى ما لو تعشقه                      من ليس منا لزكت عشقه السير
سل النظافة عنوان الرقي يجب                        رواؤها أنه ريان مفتخر
منازل من جنان الخلد نضرتها                         وفي غلائل من فيها الشذى العطر
دروبنا ونقاد الوجه يطبعها                              بيضاء لم تتسخ يوما فتنكسر
الكل مؤتمن من على وطن                             البدو يحفظه كالعرض والحضر
لحبه شامخا وفي الشموخ له                           ماض، وحاضره كالأمس مزدهر
شعب تعاقبت العلياء في حقب                          عليه، وانتعشت في ظله العصر
لا غرو أن يتسامى في معارجه                         والعاهل «الحسن» المحبوب مقتدر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here