islamaumaroc

انتفاضة الفكر والوجدان

  دعوة الحق

العدد 224 شوال-ذو القعدة 1402/ غشت-شتنبر 1982

وكان طبيعيا أن تفضي إلى انتفاضة مماثلة في الفكر والوجدان، تتحرر بها إرادة الأمة، ويستقيم أمرها ويضمن الاستمرار والتواصل جيلا بعد جيل.
ولعل أثر انتفاضة الملك والشعب سنة 1953 في الفكر المغربي أبرز ما تكون في المناحي الدستورية والتشريعية والقانونية من هذا الفكر. ذلك أن التشبيث بالحرية واعتمادها أساسا لعمل اليوم والغد ومنهجا للممارسة السياسية، هو إحدى النتائج المترتبة عنها، وأبرز معطيات تلك المرحلة الحاسمة، وأحد المحاور الأساسية التي تدور حولها المعاني السامية والأهداف النبيلة التي استشهد من اجلها المغاربة وراء ملكهم. فقد رسخت انتفاضة 20 غشت في الواقع وفي الأفكار قيم الصمود الذي لا نظير له والجسارة التي تقوي الثقة بالنفس والشجاعة الأدبية التي تجعل المرء يقبل على الموت لتوهب له الحياة الحرة الكريمة.
* ولا يزال هذا الأثر العميق في الفكر والوجدان لم يأخذ حظه من التحليل العلمي المتزن، ولا يزال كتابنا ومفكرونا وأدباؤنا والمشتغلون بالدراسات الاجتماعية لم يوفوا هذا الجانب من تاريخ الحركة الوطنية في المغرب حقه من العناية. والأمل قوي في النهضة الحديثة التي تشهدها جامعاتنا والتي أخذت تولي لمثل هذه الموضوعات عناية واهتماما.
** إن أثر انتفاضة الملك والشعب، وجهاد العرش المغربي من أجل الحرية والاستقلال، في تطوير الفكر وصياغة الوجدان وتأصيل تقاليد جديدة يقوم اليوم شاهدا على الدور الكبير الذي اضطلع به العرش، لا من أجل إقرار المشروعية السياسية والقانونية والدستورية فحسب، ولكن مكن اجل إحلال الفكر والمفكرين المكانة الذين هم جديرون بها وأهل لها.
* وهي مسيرة طويلة متشعبة وممتدة تمضي على هدى من الله ورضوان، وعلى بصيرة من العلم والمعرفة، وعلى وعي بالعصر وفهمه.
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here