islamaumaroc

مع دعوة الحق في عمرها الطويل

  دعوة الحق

223 العدد

في فجر الإستقلال وقيام الحكومة الوطنية تحركت السواكن وتراقصت حبات القلوب ووجدت الأماني والآمال طريقها إلى التجلي فيما يكتب وما ينشر وما يذاع...واتجهت الأنظار المتبصرة والأعمال الهادفة إلى إنشاء هذه المجلة تستمد هدفها من اسمها ...ويستمد هذا الإسم الحرف والكلمة والصيغة من كتاب الله العزيز: " له دعوة الحق ".وانطلقت الإرادة يواكبها القلم والفكر..تربط القديم بالجديد..وتبدئ في ذلك وتعيد..في حضور مستمر.ولقاء متجدد واتجاه مستوعب.                  
وكان وراء هذه الإرادة المنطلقة من أول يوم رجال يربطون بما صلات ودية باللسان والقلم يحثون ويلحون أخرى،لنزودهم بالأبحاث والمقالات رغم أننا لم نكن من المتفرغين للكتابة ولا من المنقطعين للبحث..يومئذ..                                                                        
-  رحم الله منهم من التحق بربه...                                                              
- وحفظ منهم من لايزال يحمل هذه الإرادة..                                                     
وتعاود الذاكرة هنا ذكريات عن أول مقال كتبناه لهذه المجلة برغبة من رجالها كان عنوانه:نشأة الأدب العربي بالمغرب. 
نشر بالعدد السادس من السنة الثانية رمضان مارس 1959م وسارت القافلة وتنوع الإنتاج وشعت أقلام وانطفأت أخرى واتسعت خريطة الثقافة والفكر وظهرت على الساحة معركة المبادئ والآراء،والقيم والمفاهيم..ودعوة الحق في خطها تقطع المراحل من عمرها..بعزم وإيمان..        
وفي هذه الساحة الصاخبة نشرت لنا دعوة الحق مقالا بعد الإفتتاحية كان عنوانه(لقاء مع الفكر الإسلامي) العدد الأول من السنة العاشرة رجب 1389هـ نوفمبر 1966م وقد سول الشيطان لنفوس مريضة،وعقول سقيمة أن تلعب لعبة الإذاية وتركب مركب المكر،ولكن لم يكن لذلك أي أثر على النفس المؤمنة المطمئنة                      
ومن الطريف أن النفس المؤمنة المطمئنة تهيأت لها الأسباب (إجابة عن لعبة الإذاية) ليكون لها صدر رحب في:دعوة الحق فتنشر لها ثلاث مقالات في عدد واحد..                             
1- أمام التيارات ( بإمضاء دعوة الحق)                                                          
2- ابن رضوان
3- الوجادات
العدد الثاني السنة الثانية عشر 1388ه ، يناير 1969م ،ولا شك ان الزملاء الذين كانوا يتابعون ما تنشر هذه المجلة قد لاحظو في أعداد أخرى نفي هذه الظاهرة..لذلك لم نكن هنا بصدد الكشف عن سر مكتوم..وهل في ذاكرة غيرنا اشياء أخرى نسيناها وحفظوها،وجهلناها وعلموها مما يتعلق بالأقلام والموضوعات والكتاب وما إلى ذلك... 
فدعوة الحق مدرسة وسجل واتجاهات وملتقيات وحصائل من التفكير في هذا الوطن المومن بالقيم والمفاهيم الصحيحة في الحياة..وإن الذين لابسوا دعوة الحق في مسيرتها الموفقة وعمرها الطويل يتمنون لها وقد قطعت الأشواط واجتازت الصعاب والمفازات أن تستمد هدفها من اسمها..وقيمتها من رصيده وحيويتها من حيوية أقلامها.. 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here