islamaumaroc

دعوة المغرب

  دعوة الحق

223 العدد

 - ارتبطت مجلة(دعوة الحق) بالتاريخ الفكري والثقافي للمغرب المستقل فقد واكبت نهضته وسايرت تطوره،وعايشت الأحداث الإسلامية والأدبية والعلمية فعكستها وبلورتها وتعقبتها بالعرض والتقديم تارة وبالنقد والتحليل تارة أخرى،وبالشرح والتفسيرفي غالب الأحيان.
وتمثل مجموعات(دعوة الحق) سجلا حافلا عن تطور الحياة العقلية في المغرب على مدى خمس وعشرين سنة بصورة تعكس الواقع وترصد الظاهرة وتسجل الحدث وتبرز الفكرة الإيجابية البناءة وتفند الرأي السلبي الهدام.ولعل ميزة دعوة الحق أنها جمعت في سماحة فكرية نادرة مختلف تيارات الرأي والثقافة والأدب والفكر في المغرب والمشرق دون أن تحيد يوما ما،عن الخط الواضح المستقيم الذي رسم لها في عددها الأول،مما جعلها تؤسس مدرسة متطورة في الصحافةالإسلامية تقوم على التفتح والإنفتاح والمرونة واليسر والحلم العلمي وسعة الصدروطول النفس.وفي ثبت الأسماء التي نشرت في مجلة دعوة الحق طوال ربع القرن ما يثبت هذه المزايا والمميزات التي تكاد تنفرد بها المجلة بين وصيفاتها في البلاد العربية والإسلامية.
 - وإذا كان الإستمرار في الوصول بهذا التواصل غير المنقطع يحسب لدعوة الحق، فإن تنوع مادتها واعتدال منهجها عنصران مهمان جعلا منها ملتقى الآراء ومنتدى الأفكار ومنبرا متحركا للإعلام الثقافي والصحافة الفكرية والدعوة الإسلامية،وأحسب أن مصدر هذه القدرة على التفاعل الذكي الواعي هو المنطلق الأساسي الذي يقوم عليه كياننا الوطني والذي يستمد شرعيته من جوهر الإسلام وشرف العروبة وكرامة العقل .
ومن حق هذه المجلة علينا أن نسجل أن جميع كتاب المغرب، الرواد منهم والمخضرمون، وجيل ما بعد الإستقلال،نشروا إنتاجهم بها،وان معضم أصحاب المدارس الأدبية والإتجاهات  الفكرية المعاصرة بداوا كتابا وشعراء وقصاصين ونقادا ودعاة إلى الإسلام ومبشرين بحضارته على صفحات هذه المجلة،مما جعلها تكتسب مع مطلع الإستقلال مكانة وقيمة ووزنا،تنامى مع الأعوام حتى أضحت دعوة الحق المجلة الوحيدة في المغرب ذات الثقل الثقافي،والجدوى الأدبية،والرسالة الإسلامية،والتي امتدت كل هذا العمر الطويل في نفس لم يتغير منذ العدد الأول،متحملة أعباء التوجيه والترشيد في دأب عالي النفس لاتقحم نفسها في لجة الإبتذال والإسفاف،ولا تقترب من أسباب التقليد والمحاكاة وإنما شأنها شأن المؤمن برسالته المخلص لهدفه،الذي لا يتردد في انتهاج أقوم السبل إلى تحقيق القصد.
- وإذا كانت المجلات مرآة الحياة العقلية،فإن دعوة الحق بالمميزات التي تنفرد بها،تعكس بصدق التطورات الفكرية والثقافية التي شهدها المغرب على مدى ربع قرن،وتعتبر خير شاهد على مستوى الإبداع،وقيمة العطاء وحجم الإسهام في وضع أسس النهضة العلمية ذات المجالات المتعددة والمتصلة بالفكر والثقافة والأدب من منطلقات عربية إسلامية،ووطنية مغربية.ولئن كانت هذه المجلة قد حافظت على مستواها الرفيع وسمتها المتميزة،فإن الفضل في ذلك يعود بعد عون الله سبحانه وتعالى إلى حرص وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على إعطاء هذه المجلة ما هي جديرة به من عناية ودعم متواصلين،باعتبارها واجهة المغرب،وسفيرته المتنقلة،ومظهر تقدمه الفكري،ورسالته إلى الشعوب العربية والإسلامية.
إن دعوة الحق مجلة المغرب ودعوته،وهي أحد الرموزالمضيئة للحرية الأدبية والفكرية في المغرب،تشهد على عراقة مبدأ حرية التعبير وأصالة الإجتهاد والمبادرة والجرأة على التفكير وإبداء الرأي.وتلك وايم الحق،من أسباب تفوق دعوة الحق وتجددها المستمر.   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here