islamaumaroc

تحية لدعوة الحق في عيدها الفضي

  دعوة الحق

223 العدد

تمتد في أعماق تاريخ مغربنا الكبير جذور العلاقات الوطيدة بين تونس والمغرب الشقيق، وقد شملت هذه العلاقات عدة ميادين، ومنها الميدان الثقافي: فكثيرا ما استقبلت تونس أعلام المغرب بكل حفاوة وتقدير، واستفاد طلبتها من علمهم، وممن شهدت جوامع تونس دروسه الشيقة التي أخذت بمجامع القلوب والعقول الشيخ العبدوسي الذي بهر أهل تونس بغزارة علمه وسعة اطلاعه... وكثيرا ما آوى المغرب علماء تونسيين وقدر أهله فضلهم مثل الشيخ خروف التونسي الذي أنقذه المغاربة من قبضة العدو الصليبي بمال وفير وأقام بينهم مكرما مجددا لسند العلمي... كما تلقفت تونس بشغف بالغ المصنفات العلمية المفيدة لعلماء المغرب مثل التي ألفها شيخ الجماعة أبو عبد الله محمد بن غازي المكناسي ثم الفاسي في مختلف الفنون، وأقبل طلبتها على دراستها... كما راجت بالمغرب مصنفات التونسيين أمثال عبد الله بن أبي زيد القيرواني الذي شرح كثير من علماء المغرب رسالته التي كانت من كتب الدراسة لطلبة المغرب إلى عهد قريب... وأبي عبد الله محمد بن عرفة الورغمي صاحب المختصر الفقهي الذي حاول ابن غازي حل تعقيده.
وفي عصرنا الحاضر تتواصل مظاهر التعاون الثقافي ويتحقق تعاطف مثمر بين كثير من باحثي البلدين، ويتبادل القطران الأساتذة ويوحدان بعض المناهج الدراسية... وما زالت العوامل العديدة المهيئة للوحدة تتطلب مزيدا من دعم التعاون وتأكيد التقارب وهي عوامل أصيلة تستمد قوتها من الدين المشترك واللغة العربية والتراث الذي أسهم الأجداد في إثرائه ووحدة المصير والهدف النبيل.
ومن أهم عناصر تحقيق التعاون الثقافي بين البلدين الشقيقين مجلتنا الإسلامية الممتازة "دعوة الحق" فهي تؤدي دورا ثقافيا هاما وتعمل على توطيد الصلات العلمية بين مفكري البلدين منذ ربع قرن، فقد وفرت لرواد المعرفة الإسلامية بتونس نبعا مغربيا فياضا من الدراسات الإسلامية العميقة، وغدت الحافز لدى كثير من الباحثين ليشدوا الرحال إلى المغرب حيث تنتشر الخزائن في أطراف البلاد حافلة بنفيس الكتب فيشتى الفنون ونادر المخطوطات في مختلف العلوم.
هذه المجلة الممتازة عرفتنا – معشر التونسيين – بأعلام المغرب المعاصرين وكتابه المقتدرين وباحثيه المتعمقين عرفنا منهم المؤرخين والمتضلعين في علوم الشريعة والشعراء المجيدين والمعالجين لأوضاعنا الحاضرة بفكر ثاقب ورأي سديد يقيم تحليله على مراعاة المعطيات والمقتضيات.
وزادت المجلة في تأكيد روح التعاون عندما عرضت في بعض صفحاتها نتائج قرائح بعض التونسيين فكتبوا في مجلتهم إلى جانب إخوانهم المغاربة.
وإننا لنجد في شهريات "دعوة الحق" مادة متنوعة لا تحدها حدود مغربنا وأخبارا ثقافية تعرفنا بالجديد من أحداث النشاط الإسلامي وحركة النشر ومشاريع الثقافة.
إن مجلة "دعوة الحق" نافذتنا التي نشرف منها على جانب مشرق من الحياة الثقافية المغربية في هذا البلد العريق، وبفضلها نواكب مبرات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي لها كبير الفضل في إحياء كثير من كتب تراثنا النفيس.
فلا عجب أن ترانا بتونس ننتظر مواعيد صدور "دعوة الحق" بلا هف الشوق حتى نجدد الصلة بكاتبها ونقطف من ثمار جناتها.
فتيحة لدعوة الحق في عيدها الفضي، وعاشت لخدمة ثقافتنا العربية الإسلامية ودعم روح التعاون والتآخي وجزى الله رجالها العالمين أحسن الجزاء وأعانهم ووفقهم في جهودهم التي تعطي صورة مشرقة للدين الحنيف وحضارته الزاهية.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here