islamaumaroc

النبي الوليد

  دعوة الحق

222 العدد

عذب الشعر فيك و الترديد                     و حلا في سمائك التغريد
و توالت غر المعاني انسيابا                    في سباق: و كلها تمجيد
تعبر الأبحر الطوال اختيالا                     قد تساوى خفيفها و المديد
و القوافي باتت توافي احتفاء                   تخطب الود وهي الشرود!
مولد المصطفى أطل فلم لا..                   تحتفي: و الوجود يغشاه عيد
بهر الكون نوره فأضاءت                       جنبات الحمى: و اورق عود
و اكتسب هذه البسيطة ثوبا                     و شيه أنجم سناها فريد
أي نور طغى على ليل شرك                   مدلهم: فيه الضلال يسود
إنه نور سيد الخلق: صبح                      يتلالى: إشعاعه التوحيد
فاق زهر الكواكب الغر في لا                 لائه: لا مماثل لا نديد
حين لاحت أنواره في سمانا                   هلل الناس و أشرأب الوجود!
و ترامت مواكب الخلق تترى                  زمرا هالها السنا الممدود
قيل ماذا؟ فرددت في الصحاري               لفحات الهجير: جاء الحميد
جاء نفح السما يهدي إلينا                        نفحه: مولد الحميد أكيد
جرري الذيل يا صحاري و تيهي              بحماك احتمى النبي الوليد
فربيع الشهور أضحى ربيعا                    وشحتنا زهوره و الورود
مولد المصطفى بأرضك مد                    و عتاق: ى سيد: لا مسود
 
          
يا ابن عبد الالاه يا نور حق                   قد حبانا به الالاه الودود
أنت نبع الصفا سلسله في                     أرضنا بارئ لطيف مجيد
أنت روح الشفاء روح و ريحا               ن، و هدي إلى الرشاد يقود
أنت ورد: من الضلالة يشفي                 طاب من يستقي و طاب الورود
أنت يا مصطفى سبيل رشاد                   من يزغ عن سبيله مطرود
أنت في هذه العوالم فجر                      أبد   ي عموده ممدود
أنت رمز يدعو إلى الله جهرا                 في البرايا لواؤه معقود
عمت الكائنات أنواره: لا                      يعتريها محق و لا تبديد
فترى المنتمين حيث أقاموا                    يتراءى على الوجوه رصيد
ذاك سر التوحيد من رام رشدا               في سواه فسعيه مكدود
أينما راح لا براح شقي!                      حينما حل عيشه منكود
يا لعجبي من ابن حرب و من في            ركبه سار: و المعنى الوليد!
كيف تعشى عيونهم وهمو في               غمرة النور؟ و العيون حديد
كيف يا للشقاء تاهو و ضلوا                 و أضلوا: و غيرهم يستفيد؟
زعموا أن ما اتاهم به أحمـ                   ــد سحرا إلى الضلال يقود 
كل من أبصر الحقيقة أعمى                 صابئ حسبه العذاب الشديد
و تمادوا في غيهم لم يطيقوا                 أن يساوي الأسياد منهم عبيد
فتصدوا لقهرهم ما استطاعوا                و تباروا من منهمو سيسود
جردوا السوط و المحاور تشوي            جلد من امنوا فمات العديد
بيت عمار عشش البوم فيه                  و صهيب نصيبه التشريد
و بلال داعي السماء إذا ما                  أوجعوه أنينه توحيد
هكذا تصمد النفوس القويا                    ت إذا امنت و يشقى الجحود
انما المجد قمة فاهتبلها                      غير و أن ففي الصمود الصعود
قمة المجد في الصمود: فكن صلـ          ـدا: و الا ذاك الضلال البعيد
كل شيء الا العقيدة لا يقــ                  ـوى عليها الا الفتى الصنديد
الوفاء، الوفاء بالعهد دين                    و الوفاء بالعهود رأي سديد

هكذا عايش النبي رجال                   ءامنوا برهنوا فكان الخلود
و تآخوا في الله يجمعهم في               الحق دين قوامه التوحيد
جاهدوا صابرين خير جهاد                فتسامت للأفق منهم بنود
و يسوس الجموع طه برأي               عبقري هو الرشاد الرشيد
وحد الناس لا تطاول فيما                  بينهم عيشهم هنى رغيد
فالقوي القوي بات رفيقا                   يبذل النصح بالنفيس يجود
و الضعيف الضعيف لم يتطلع             للذي يملك الغنى السعيد
جمعتهم محبة الله : و الديـ                 ـن متى ساد فهو ركن وطيد
لا اقتتال على الحطام تراه                لا جدال بغير حق يسود
أي أخلاقهم ورثنا؟ و فينا                 مبسم ضاحك و قلب حسود!
در در الأنصار يوم ترامت              لحماهم جحافل و حشود
هاجرت تحتمي فرارا بدين              هو كل المتاع فيما تريد
فتلقتهمو السماحة و الرافـ                ـة: و الحب، و الرضى، و الجود
سرهم ما دعا إليه نبي                     كلهم مقتد كريم يذود
شاطروا، ناصروا، حموا، و            أووا من  قصدوهم: بساطهم ممدود
يا لدرس الأنصار ؟ ما كان أحرا        نا بترديده: مثال شرود

يا نبي الهدى أياديك تترى               في سباق طريفها و التليد
كيف يرقى لها بياني و عجزي         و هي فوق البيان مد مديد
أخجلتنا بالانتماء إليها                   أرشدتنا : و نحن عنها قعود
وهي رمز الخلاص مما عرانا         نتمنى و خطونا مصفود!
قد نسينا قرءاننا و غفلنا                 عن دروس : هي الصباح الجديد
و غدونا ألعوبة في أياد                 طمأنت كبرها جدود صيد
فتداعت على حمانا اعاد                فتنتنا و نحن بعد رقود!
ففلسطيننا تئن أنينا                        تتنزى و الحاكمون يهود
بيت مسرى الرسول بات مباحا         دامع الجفن لليله تسهيد
و بكابول: كم ماس توالت               ضاع فيها الحجى و عز الشهيد
ارتيريا : تفاقم "الحمر" فيها            غشيتها منهم ليال سود:
جار جيراننا علينا اعتسافا              فالضحايا منا و منهم تزيد:
ساءهم كسبنا الرهان كانا               ما بذلنا دماءنا ليسودوا! 
فبصحراء مغربي تتوالى               هجمات بها تنوء الحدود
في سبيل الطاغوت توقد حرب        شب نيرانها حسود حقود
أخمدت نارها السواعد منا             و ابتلاها باليتم جيش عتيد
المليك العظيم يرعى خطاه            كيف نخشى و الرأي منه سديد
يا نبي الهدى : وددت لو أني          يوم ذكراك طائر غريد
هزجي فرحة : و شعري فخار       و لساني أغرودة و نشيد
و التراتيل بسمة و يسار               و غدي مشرق: و يومي سعيد
فمتى تنجلي الكروب و يغدو         جيرتي أخوتي؟ و تجني الورود

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here