islamaumaroc

بدر (شعر).

  دعوة الحق

222 العدد

بدر! وما أدراك ما بدر                           يوم له من بعده ذكر
غنى مقاطعها الزمان ولم يزل                   ينتابه من شدوها كبر
سطعت كأروع ما يضوئ في الدجى            بدر ويبزغ بعده فجر
حملت به الصحراء وهي وليدة                  وتمخضت فتكشف البشر
لم تدر أن رمالها عطشى إلى                    يوم يخلدها به الدهر
تخضر منه رحابها ويفوح في                   واحاتها من عطره نشر
كم من ملاحم ضرجت جنباتها                   وجماجم لم يطوها قبر!
لم يجن منها العرب إلا أدمعا                     ومآتما لم يبلها عصر
حتى ارتوى بدماء بدر رملها                     وتعانقت في ساحه الشمر
وعلت روابيها كتائب للهدى                      بيضاء يخفق فوقها النصر
غمر الحماس قلوبها فتدفقت                      في زحفها وكأنها بحر
في غضبة لله باعت نفسها                        وتعاهدت أن يهزم الكفر
ويسود دين الله كل جهالة                         عمياء تاه بليلها الفكر
وردت حياض الموت في ظمإ إلى               غرف الجنان سلاحها الصبر   
ومشت تظللها ملائكة السما                       في موكب راياته خضر
الله أكبر في حناجرها صدى                      ريان يعبق بينه الذكر
وسجودها في الرمل تلثم حره                    عند الهجير، كأنه جمر!
وعلى العريش سحابة فضفاضة                  تلقي ظلالا ما لها قطر

غامت سماها فوق عرش محمد                  وحدت بها الأملاك والطير
ودعاؤه رباه! إن نهلك فلن                        يعلو لدينك بعدنا قدر!
يا من تعبأ للجهاد وجيشه                          في الصوم يصهر جسمه الحر!
هلا اجتنبت الحر حتى ينقضي                   والصوم حتى يقبل الفطر
لكن حربك في الحياة رسالة                      وعبادة إرهاقها أجر
فوق الزمان وفوق كل حدوده                    لم يطوها جيل ولا عمر
فجرت بالإيمان صخرا لم يكن                   من قبل يدري أنه صخر!
ومشيت في العدد القليل ميمما                    جيشا إليك عيونه شزر
والجيش أشباح إذا لم يثبتوا                       تغنيك عن آلافهم عشر
والسيف ليس بنافع إن لم يكن                     يحميه قلب مؤمن حر!

برزت قريش تهزها خيلاؤها                    ويشيع في أعطافها الفخر!
أرخت أعنة خيلها وتدفقت                       كالبحر ليس لمده جزر
تغلي مراجل حقدها في غضبة                  جهلاء ضاق بنارها الصدر
حجت لمصرعها بخير رجالها                  لو كان فيهم في الوغى خير!
يا ما انتشت بملاحم خفقت لها                   راياتها وسيوفها حمر!
في يوم ذي قار ويوم حليمة                     صفحات مجد ملؤها عطر
حذرت قوافلها سيوف محمد                     وأصابها من أسده الذعر
أنى لها أن يستقيم بقاؤها                         وثراؤها إن روع التجر!؟
والمال شوكتها التي تحمي بها                   أمجادها ومعينها الثر
أتراع بعد أمانها وهي التي                       بأمانها يستدفع الشر؟
أتراع وهي محجة العرب التي                  لا يرتجى لقناتها كسر؟
لم تغنها حرب البسوس وداحس                 أو ينتهك لجلالها ستر
أتخاف من زحفوا على أقدامهم                  لقتالها وغذاؤهم تمر!؟
تندى شفاههم بآي طعمها                          شهد وكل بيانها – در
فلتخرجن إلى لقاء محمد                         وشعارها: أن يؤخذ الثأر             
قد عبأت لليوم كل عتادها                         وتبرجت أبطالها الغر
وتبختر الشعراء بين صفوفها                    في موقف لا ينفع الشعر؟ 

تهوى الجماجم فيه عن أعناقها                   ويصول منه الفارس الحر
زحفت لبدر وهي تجهل أنه                      لعتادها ورجالها قبر!

علمت قريش بأن فوز محمد                     موت لها ما بعده نشر
فرمته في بدر بكل مصاول                      ينقض فيه كأنه الصقر!
وترددت "الله أكبر" صيحة                       خشعت لها الواحات والقفر
وانقض جند الله مرصوف الخطى              أسدا لها في وثبها زأر
يتسابقون إلى الشهادة في ضحى                يوم كأن مجاله الحشر
وأظل نصر الله فانهزم العدى                   ووجوههم مغبرة صفر
وبكت قريش رجالها وتحسست                 في القلب جرحا ما له غور
فتقهقرت والموت يلحق من نجا                 منها ويمسك بعضها الأسر!
نصر لجند الله كان وراءه                        مدد يشد بفيضه الأزر
طفحت ملامحه بآيات الرضى                  فتهللت وأظلها البشر
لله صحب! بايعوك فأرخصوا                   أرواحهم ورضاؤك المهر
قد أسلموك قلوبهم من أسلموا                   وضمائرا من دينها الطهر
لو خضت أعماق البحار بهم مضوا             لم يثنهم عن خوضها وعر
بهداك شادوا في الوجود حضارة                وسما لهم بين الورى قدر
وتغنت الدنيا بهم وكأنما                          قد مسها من عزهم سكر! 
لولاك ظلت في التراب جباههم                 لولاك لم ينشر لهم ذكر
يا يوم بدر! والخيول عرائس                    هيفاء ترقص بينها السمر
وسحائب النقع المثار مباخر                     ودم الرجال بساحها خمر!
ما كنت للإسلام إلا رحلة                        للمجد كل عصورها زهر
من لي ببدر آخر نمحو به الـ                    ـعار الذي لم يمحه عذر!
من لي بيوم يجمع الشمل الذي                   جمعته تحت سيوفها بدر!
من لي بسيف من سيوف محمد                  يجلى به عن قومي الضر!
لتعيد يعرب ما تخطفه العدى                     من أرضها وابتزه الغدر
لتسير قافلة العروبة بعد ما                       ضلت وأجهد ركبها السير!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here