islamaumaroc

المسيرة الخضراء من خلال أناشيدها

  دعوة الحق

220 العدد

هي الصحراء جزء من بلادي  وشيعة عاهلي فدعوا الهــراء
 صيحة تاريخية مدوية  في وجع الغاصبين المراوغين، صرخ  بها أحفاد طارق بن زياد وأبناء الحسن الثاني في وجه كل معتد أثيم عاث في الصحراء فسادا... متحديا التاريخ. وقالوا له: كفاك حقدا وكفاك مراوغة وبهتانا وعويلا :
أأنك لم تر الصحراء قبــلا              ولم  يعجبك  شاطئهـا الجميـل !
فأين مضيت يوم اجتاح عجم             مفاوزها   وخانهم   الدليـــل ؟
ألم تك في البلاد قرير عيـن             وكنت  لكـل  سانحة  تميــل ؟
وغيرك لا يلذ  له شــراب              وكل طعامه من النـزر القليــل
 (الحبيب الإمام)
لقد نسي الاسبان أو تناسوا أن الصحراء جزء من المغرب لا يتجزأ و أن الامة المغربية أمة طارق بن زياد و يوسف بن تاشفين :
وما كانت الصحراء يوما بمعـزل         عن المغرب الأقصى ولا عرفت كسرا
فهل نسي الإسبان أمة طـــارق            لقد تركت في كل ربع لها  ذكـــرا
ففي كل فرد من بلادي طــارق            ويوسف  والأبطال إذ فتحوا  مصـرا
ننادي، بني الصحراء جمعا تأهبوا         لقد آن الإسلام أن يهزم الكفــــرا
  (التهامي رشيد)

وكان النداء النداء وكان الموعدو الوعيد وكان التحدي الأكبر:

صحراؤنا تتحدى، ليست  يقتلنـي      موت و لو دفنوا في  القبر ما دفنــوا
أنا سليل الذين امتد شاطئهـــم          وصاح طارقهم أن تحرق السفـــن
(محمد البوعناني)
صحراء يا حرة  مكمودة غيتــا        مهلا فكم فرحة وافى بها عكــــد
ستحمدين على العقبى حلاوتهـا        كما تقطر بعد العلقم الشهـــد
لا بد فرقك  يومـا خافق علـم          يضم شمل بنيه  أينما وجــدوا
صحراء فجرك موعود بما يلـد       والمغربيون أكفاء  بما  وعـدوا
   (محمد مهدي الجواهري)
طغمة الشر في الصحير احذروا      فانتقام الأحرار مر بـــلاؤه
نحن للسلم قد جنحنا ولكـــن            نحن في الحرب  للعدو  وفتاؤه
 (عبد الكريم التواتي)
    واستنجد الشعب برائده الهمام وقائده الملهم وحارس الوطن الموهوب ليحمي الصحراء من كيد الكائدين ومن طغمة الشر المعتدين وكان نداء الأعماق ومن غضون التاريخ:
نداء من الأعماق صعده الــرب        وصرخة عملاق تنادى بها الشعـب
وصيحة أكباد الصحارى تطايرت     إلى الملإ الأعلى فطار لها القلــب
(مفدي زكرياء)
   وأذاع بطل الملاحم نداءه، ودوى النداء الملكي مجلجلا في ربوع المملكة ينادي بالزحف المقدس .. بالمسيرة الخضراء:
ناديت للزحف الرشيد فأينعـت         أغصان جهدك  تستفيض وتغــدق
والناس حولك أمة  لا تنثنــي          كتاب رب العالمين تحلــــــق
ما دامت باسم الله قمت  مجاهدا       فلأنت يا سبط الرسول موفــــق
كل المعرك  للمسيرة تنحنــي          قد ساد بالرأي السديد المنطــــق
الرأي قبل اليأس يومض برقـه        هو أول و البأس غيث  يلحــــق
(وجيه فهمي صلاح)

 وكان النداء الملكي دعوة خالصة للجهاد حرك العزائم وأذكى نارها...
 وكان الجواب التلقائي:
لبيك صحراءنا أنا على أهــب        لبيك يا وادي  الأمـال  والّذهـب
لبيك يا ذرة الأوطان من عجـل       أنا فداك  من هول  ومن  نــوب
نحن المغاربة الأحرار حوزتنـا       حرز  منبع الحمى مناعة الشهـب
فنحن أباة الضيم من قــــدم            ونحن أظفر  في الهيجاء  بالغلـب
(المدني الحمراوي)
لبيك يا صحراء إنا ههنــــا           نرعى ذمامك والبغاة  تقــاوم
صحراؤنا قبر لكل مــــاوغ          ضب يشاكس ما نرى  ويعاقـم
صحراؤنا يا منبت الأحرار يـا      وطني خلاصك من أسـرك لازم
لا ترهبي ما بيتوا أو دبــروا        فالله يحفظ  والمثنى عــــازم
(عبد الكريم التواتي)
    وأقسم الشعب لملكه أن يسير فوق صحرائه ويخطو خطواته المباركة العملاقة فوق ترابه ويواجه المعتدين مرفوع الرأس وضاء الجبين:
والشعب أقسم في سهل وفي جبل       على إغاثتها وجد في الطلـــب
وسوف نسترجع الصحراء راضية      ولن ترى بعد في أسر و في كرب
أنا بنوها فلا نرضى بذلتــــها             بل نفتدى أمنا بالنفس و النشــب
المدني الحمراوي
إيمان عرض و شعب أقسما شرفا       إن تسترد الصحارى و هي غيدان
تبادلها: المثنى الشهم موقفـــه            و شعبه و هما للعدل ميـــزان
قد أقسما أن يسيرا لا يعوقهمــا سد      و ما يقهر الإيمان طغيــان
و أقسما أن يحق الله موعـــده           أو أن يموتا وعقبى لصبر رضوان
عبد الكريم التواتي
نحن كالأمس يا رمال رجـــال          كلنا عقبة و طارق بن زيـــاد
ما كبونا إلا للنهوض كالأعصـاء        يذور البغاة درو الرمـــــاد

قد سمعنا ملئى القلوب نـــداء           عبقري الإيمان جم السـداد
قال نمشي إلى النضال ســدى           بقلوب ثواقة للجهــــاد
وجيه فهمي صلاح
و تحركت المسيرة باسم الله مجراها و مرساها متسلحة بسلاح الإيمان و الصبر و اليقين و اندفعت في طريقها مدركة أهدافها لأن الحق معها و كانت الإنطلاقة العملاقة نحو العبور الأكبر نحو الدخول في التاريخ بقيادة بطل المسيرة و فارسها المغوار و مبدعها الأسمى:
إلى التحرير باسم الله سيــروا     جنود الحق قد حان المسيــر
فسيروا يا جنود الله ترعـــى       مسيرتكم ملائكة نســــور
تحف بكم الملائكة كــــرام        تحثكم و يحدوكم بشيــــر
محمد مهدي العلوي
إلا حثوا المسيرة للســــلام        و كونوا وحدة خلف الامــام
و جاء الحق فالبهتان أمــسي      زهوقا في بوار و انهـــزام
حمالة للسلام إذا زحفنــــا        و نسقي المعتدى كأس الحمـام
محمد العلمي
سيروا فتلك مسيرة ميمونــة          الله يرعى شعبها و يوفــــق
و الشعب بارك مخلصا خطواتها     نجاحها ميقن و محقــــــق
سيروا فليس لغيرنا في أرضنا        حق المصير و لا المجال المخـرق
نحن الحماة لأرضنا و حدودنا        و لنا السيادة و الوجود المطلـــق
عبد الكريم التواتي
و صاروا بعون الله و بعزم الحسن الثاني و عين الله تحرسهم و رحمته تظلهم و توفيقه يرعاهم ساروا بهدى القرآن لا يكبح جماحهم رهب أو اشفاق و في أيديهم آيات من التنزيل الحكيم:
حمام سلام في ليوث كريهـة         يطير بها الإيمان و الكبر و العجب
جحافل يحدوها الحنين فتصطلي     بأكبادها الأشواق و الأمل العـذب

فمن ..آدم ..و من فاتنات و صبية و من أشياخ..
مضت و كتاب الله يزجي شراعها  و يذكي حناياها التواجد و الحـب
هو الشعب أن تكتب الدنا يلهم الدنا بحكمته فن السلام فلا تكبــــو
مفدي زكرياء

و كان فصل الخطاب فيه ملحمة        من اببيان و فيه الهدى و الرشــد
شهرت أمضى سلاح لا يقوم له        لا المرعدات و لا المحمية الـزرد
ما أعظم الشعب يرمي عن كواهله    عبأالخلاف لدى البلوى و يتحــد
محمد مهدي الجواهري

سلوا مسيرة فتح عن عزيمته           لما استعان بنصر الله فانتصروا
مسيرة توج القرآن هامتهـا             و الله وفق لا حصـن ولا وزر
مسيرة جمعت من كل طائفة           من الممالك منها البيض والسمر
كانهم رمز للحج وافـــدة  إلى         المناسك لا وهن و لا خور
شكرا و حمدا و تقديرا لسعيهم         شكرا تجدده الأصال و البكـر
قد دبر الملك الموهوب خطتهم         و احكم الرأي لا كد و لا كـدر
نصر من الله لم نكن وسائله            لا الطائرات و لا قوس ولا وتر
إنا سجدنا سجود الشكر حين بدت أرض العيون ولاح النصر والظفر
عبد الفتاح إمام

ساروا لا يخافون في الله لومة لائم أو غوغاء من في قلبه مرض، ساروا أحرارا فوق رمال الأحرار و على أفواههم كلمة*الله أكبر* كلمة الحق الجليلة التي لا تصدر إلا عن القلوب الموؤمنة بالحق و عبروا الحدود الوهمية و سجدوا سجود الشكر لله و حققوا الفتح المبين كيوم بدر و هاجروا إلى الله كما هاجر الرسول و أعلنوها ثورة على الظلم و الطغيان و الإستبداد و قيل بعدها الحمد لله:
أنظر إلى الآلاف من أبنائها ماشين كالفرسان في خيلائــها
و مجاهدين تجمعوا في حملة متحفزين إلى الوغى و بلائهــا
الله أكبر رددوها جهـــرة أوحى الإمام في إعلائهـــــا

الله أكبر رددوها جهـــرة  هزت قلوب الناس في أحشائــها
الله   أ كبر رددوها جهـرة ملأت فضاء البيد من صحرائـها
عبد اللطيف أحمد خالص

الله أكـبـر في الآفـاق سـاريـة  عبر    الرمال تهزهز الأكوانـــا
فهي المصير و منها الحق منبثــق      قد شع يبطل بين الناس بهتانــا
لا، لن نخيب و عين الله ساهــرة       ترعى مسيرتنا الخضراء وترعانا
حسن بوشو   

إنما هي و الكتاب أمــــــام                       في انتظار مسيرة خضــراء
برزت للوجود زحفا خطيــــرا                  ما تولي طبعها الخيــــلاء
كبر الله كل فرد و نـــــادى:                     أنا قصدي و غايتي الصحـراء
ثروة توقظ الوجود اندهاشــــا                   و هضاب ماجت بها البيــداء
فإلى الله هجر نيل منهــــــا                      كل قصد و ضمت الاجـــزاء
كبروا للصلاة فاهتزت الأرض والسمـ         ـــا و استجيب الدعــــاء
و إذا قبلوا الرمال اشتياقـــــا                    فهم اليوم فقوها السعـــــداء
ها هو الحق قد علا باتصـــال                   هاهو الباطل الزهوق هبــــاء
عبد الرحمن الدكالي

و وقف العالم إجلالا و إكبارا بهذه المسيرة التي أصبحت لتاريخ المغرب عنوانا و كبر لهذا الشعب في انتفاضته الكبرى و زحفه العظيم و ثورته البيضاء و ملحمته الخالدة:
وقـف العالـم يرنـــو           لك يا شعب المسيــرة
وقفة الغعجاب بالملحمــ       ـة الكبرى المثيــرة
و مراميها الخطيرة
و شعوب الأرض قامـت لك يا شعب بــلادي
بقلوب ملؤها الحـــب و أفواه تنــــادى
  عشت يا شعب المسيرة
أحمد عبد السلام البقالي
وقف الخلق ينظرون لزحفـــي و      هو يرى في الكون مثل الرعــود
و انا كالإعصار يعوي و كالسيـ        ـل آتيا ملئى الربىو النجـــــود
حسب الناس ساعة الحشر قد دقـ      ـت فزاغت أبصارهم في شـــرود 
ذعر الغرب من مسيرة شعــب         حل فيها الصدى محل الحديـــــد
فتداعى بنوه من كل صـــوب           ليروا زحفنا لأرض الجــــــدود
نحن احفاد تاشفين و في يـــ            ـوم كيوم الزلاقة المشـهـــــود
و أسود إذا امتحنا وهــن ذا            يستطيع اقتحام غاب الأســــــود
و هي صحراؤنا نروى ثراهـا         بدمانا كسالفات العهـــــــــود 
 محمد الحلوي

أبهذا الذي يجلجل سمع الكــ        ـون في قوة السمـــــــــاء؟
إنه الشعب في انتفاضته الكبـ       ـرى يفد المسيرة الخضـــــراء
مستمدا قواه من قوة اللـــه  و      عزما يناطح الجـــــــوزاء
عقدوا العزم أن يسيروا وراء      الحسن الثاني يزيح الآلام و البرحــــاء
بورك الشعب إذ يهب يناغـي       العز لا يرتجي مالا و لا نعمـــاء
و ينادي الصحراء لي وطـن        سحقا لمن يبتغي أن يفصل الصحراء
وطني صخرة تحطم ما يرجوه     كل العدى هوى و افتــــــراء
محمد الصقلي
و حققت مسيرتنا فلسفة البقاء هدفها الأسمى و اعادت لترابنا وحدته التاريخية المعهودة و وحدت نظرتنا إلى المستقبل الباسم و جعلتنا نتحلى بمزايا التنظيم و النظام و نتمسك بصدق العزيمة و قوة الإرادة و أبطلت ادعاءات كل أفاك أثيم لا يخاف في الحق لومة لائم و كان العالم شاهدا و كفى به شهيدا.
لقد وحدت هذه الصحارى ترابــها  و جنح في أحضانها الأهل و الصحـب
و من يتعلق بالسراب غبــــاوة  و جهلا يكذب و هم الحلم العــــذب
و من يزرع الألغام تنسب كيانــه  و من فاز بالصحراء فقل لعداه : ابنوا
 مفدى زكرياء

لقد عادت الصحراء و هي عزيـزة  لأوطاننا و انزاح شر أعـــادى
فما ضرنا من يحسدون بلادنـــا      و من زرعوا في الدرب شوك قتاد 
و ما سادنا من ينكرون حقوقــنا      و ما لبسوا في الحقد ثوب حــداد
و نحن قضاء الله نقهر خصمنــا      فيغدو رمادا عند يوم حصــــاد
فما ضاع حق من ورائه طالــب     حريص جلا عينيه طول سهـــاد
محمد العلمي
قولوا لإخوتنا في الواد أن لكــم     دينا علينا و قد جئنا موفينــا
دماؤكم كم غدت يوما تحررنــا     جئنا نحرر أيديكم بأيدينـــا
(بنا و بنتم فما ابتلت جوانحنــا      شوقا إليكم و لا جفت مآقينـا)
و اليوم جئنا فلا حد يباعدنـــا       و لا الغشوم بباق في أراضينا
الدكتور محمد خيري عرقوسي

و أقسم العرش و الشعب يستردا الصحراء بكل غال و نفيس و أن لا يتنازلا عن حبة رمل من رمالها فأبرا بقسمهما و لم يخلف وعده:
يمينا لقد عاهدت نفسي بأننـي       سأدخلها و الله في مطلع الفجـر
و أطرق أبواب العيون مجاهدا     و اعتقها بالسلم من وصمة الكفر
أسير إليها و الحنين يهزنـي        كما هزني طيف الحنين إلى بدر
قتاتة محمد العرفاوي

أقسمت بالله أحمي الدار من خطر    العدا و إني أبر اليوم بالقســم
الحمد لله أعدائي قد اندحــروا        موتوا بغيظكم إني على القمـم
أبو بكر المريني

و تقف قواتنا المسلحة الملكية في ربوع صحرائنا وقفة رجل واحد تصد غارات المعتدين و تحمي مكتسبات مسيرتنا الظافرة و تدافع بكل شمم و أباء عن وحدتنا الترابية المشروعة.
كتائب النصر بالمرصاد رابغــة      يحلو لفرسانها من أجلنا السهـر
عزائم كرسوخ الطور ثابتـــة         ما ردها عائق يوما و لا خطـر
ترى المسيرة فتحا لا مثيل لــه       الله باركه و آلاي و الســـور
وجيه فهمي صلاح

و على الأفق جيشنا لا يخاف الحـ    ـرب يوما و لا يهاب قتــالا
وهبته ملاحم الخلد أحلاهـــــا و     ولته حبها و الوصــــالا
و إذا الماكرون دسوا ربانـــــا       حرك الأرض تحتهم زلــزالا
و أخاف الذئاب تلك التي جاءت     مع الليل تفسد الأصــــــالا
محمد البوعناني

فجل جندك جند الحق يقحمهـــا      و خل خيلك خيل الله تطـــرد
و في حماك صناديد يضيق بهـم     ذرع الجلاد و يخشاهم إذا اجتلدوا
سمر الوجوه شدادا من شكيمتهـم    ظل على التربة السمراء ينعقـد
محمد مهدي الجواهري
أسيافنا مشروعات لا غمود لهـا        إلا صدور أعادينا و أعيـــان
تجتثهم مهلكات لا مرد لهـــا            هم المنايا خطاطيف وغيــلان
فانطومنا تحرق الأعدا و تمحقهم        فهي الصواعق و الميراج عقبان
تقض مضجع من جاروا و اعتسفوا    عقبى البغاة تباريح و خــذلان
عبد الكريم التواتي

و تدور عجلة الزمان و تحل في كل سنة ذكرى انطلاق المسيرة الخضراء فتحيي في نفوس المغاربة ذكريات البطولة و الشهامة و الصمود و الاعتزاز و تبارك لهم مسيرتهم الدائمة في طريق التنمية و النماء:
ذكرى المسيرة تشجينا فنحييهـا         و تنظم الشعر أنغاما نحييهـا
شقت على النصر نهجا لا نظير        له حتى غدت مثلا للدهر يرويها
الله اكبر قد هزت مشاعرنــا            و حقق الله للصحراء أمانيهـا
مسيرة االفتح قد ضحت عزائمها       و الحق رائدها و الله راعيها
أعظم بها خطة للفتح معجــزة          للشاهدين و للتاريخ يرويهـا
نعم شهدنا بها فتحا و منطلقــا          سيصبح الجيل بعد الجيل يحكيها
عبد الفتاح إمام

و تعود الذكرى فيبتهج الشـ              ـوق طريا مثل الصباح الوليد
فترانا كأننا كأننا اليوم عدنـا               من لقاء يظل فخر الوجـــود
فليمت خصمنا مهينا فانــا لن نرد       الصحراء نحو الجمـودا
لنا نخشى و الحق يحمي حمانـا         قفزة الخرج أو زعيق القــرود
لنا في السلام خلق رضـــي             و لنا في الحروب بأس الأسـود
عبد الواحد اخريف 
مسيرة هي للتاريخ عنـــوان           و للعداء و الإيمان برهــان
مسيرة ربك الديان خار لهــا          أسبابها فهي إيحاء و تبيــان
مسيرة الذكريات الغر طافحـة         بما يثير و ما لم يدر إنســان
أعجوبة الدهر كانت مالها مثل        فتح من الله بل نصر و رضوان
مسيرة تتحدى في مقاصدهــا          مسيرة الصين و القصدان شتان
عبد الكريم التواتي 
و يبقى شاعر المسيرة يتغنى دوما بذكريات مسيرة الاقبال و بجلالها في نشوء و بهاء:
خلني في مسيرتي اتغنـــــي             باخضرار الآفاق و الآمــال
بجلال المسيرة الخضــــراء             تتهادى في روعة و جمــال
تلهم الشهر للخلي شديـــــا               ملئى أبنائه كسحر حـــلال
خلني في بحبوحة الامل الزاهـي        أناجي عرائس الأدغــــال
و ادارى الهوى هوى الوطن الغالي      فمثلي من ينتشي بالوصــال
أنا في نشوة من النصر اختــال           كأني مجنح في اختيــــال
أنا من أمة تنافس فيهــــــا                أمم الأرض باعتزاز مثالــي
عبد القادر مقدم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here