islamaumaroc

[حول توحيد رؤية الهلال..]

  دعوة الحق

220 العدد

الفلكي المغربي محمد بن عبد الرزاق يرد على مجلة *العربي*
كتب الأستاذ محمد عبد الرازق خطابا إلى السيد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ محمد علي الحركان ينبه فضيلته إلى ما نشرته مجلة العربي الكويتية حول توحيد الرؤية.
و نظرا لأهمية الخطاب فإننا ندرجه بنصه فيما يلي:
الحمد لله وحده و صلى الله على سيدنا محمد و ءاله و صحبه.
الاثنين 20 ذي الحجة 1401 موافق 19 اكتوبر 1981
من الأستاذ ابن عبد الرازق محمد العضو بالمجلس العلمي بمراكش و موقت المملكة المغربية.
إلى حضرة رئيس رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة الأستاذ الجليل الشيخ محمد علي الحركان.
امنكم الله و رعاكم و سلام على سيادتكم و رحمة الله و بركاته.
و بعد انهي إلى شريف علمكم أن مجلة العربي الكويتية ذكرت في عددها المؤرخ بشعبان 1401 موافق يوليه 1981 صفحة 92 مقالا للشيخ حسين جوزو اليوغوسلافي و مما جاء فيه قوله و إليك ما جاء في توصيات وقرارات مجلس المجمع الفقهي المنعقد في مقر الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي في فترة مابين يوم الأربعاء 6/4/1401هـ و حتى نهاية يوم السبت 16/4/1401هـ الموافق 11/2/1981م و حتى 21/2/1981م ان مجلس المجمع الفقهي الإسلامي في دورته الرابعة المنعقدة بين 7 - 17 من شهر ربيع الآخر سنة 1401هـ بعد أن استمع إلى البحث الذي اتخذه مؤتمر اسطانبول حول شروط الرؤية لإثبات الشهور القمرية أوصي بالاتفاق بأن العبرة في تحديد أوائل الشهور القمرية التي انيطت بها العبادات هي الرؤية البصرية الشرعية دون التفات إلى الحساب بأي شكل من الأشكال و لا إلى شرط من الشروط و في نفس القرار أوصى مجلس المجمع الفقهي بوجوب اعتبار اختلاف المطالع هـ و قد سررت كثيرا بما قرره المجلس المذكور الموقر حيث أن ذلك هو الموافق للكتاب و السنة و الاجماع على ان ذلك هو ما ندعو إليه منذ زمن طويل وهاهو العذب الزلال في مباحث رؤية الهلال بين أيديكم و كذلك مقالاتنا و تعاليقنا في هذا الموضوع و قد مكناكم بشيء منها في مؤتمر بروكسيل الذي عقد في شعبان 1400 كما وجهنا لصديقكم الشيخ محمد عبد الرحيم الخالد في فاتح ذي القعدة 1400 أربع رسائل كنت وجهتها لرئيس الشؤون الدينية التركية الأستاذ السيد طيار مع تعليقنا على قرارات المؤتمر المنعقد في اسطانبول تاريخ 27نونبر 1978و مع مقال حول رؤية الهلال كنت ألقيته في مؤتمر اسطانبول المذكور و مع الملتمس الذي قدمناه لجلالة ملكنا الحسن الثاني و جلالة المرحوم فيصل السعودي و طلبت منه أن يطلعكم على ذلك و ان يكرر منه نسخا نرجو أن تكونوا قد أطلعتم على ذلك كله.  
و هو يصلكم صحبته تعليقنا على التقويم الهجري الموحد لعام 1402 هـ و قد كنت دفعت منه نسخا لولد عمنا الحاج محمد ابن عبد الرزاق لما أراد السفر إلى البقاع المقدسة بقصد أن يعطيكم ذلك و فعلا أخبرني بأنه دفع لحضرتكم تلك النسخ و طلبتم منه أن يكون ذلك مصحوبا بخطاب من عندي و عليه فها هو يصلكم خطابي هذا مصحوبا بنسخ أخرى من التعليق المذكور... و بنسخة من تعليقنا على قرارات مؤتمر اسطنبول المذكور.
هذا و ينبغي أن يزاد على مقرره مجلس المجمع الفقهي الإسلامي في مقر الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة قرار آخر و هو أن تكون الرؤية البصرية الشرعية محققة لاشك فيها و لا ريب و لا هم ولا خيال و لا غرضا سياسيا و لا اقتصاديا و لا منافاة لما هو مقطوع به كما لو ادعيت رؤية الهلال في عشية الغد لا يرى هلال أو ادعيت رؤية الهلال مساء و قدري في جهة الشروق قبل طلوع الشمس صباح ذلك اليوم أو ادعيت رؤية الهلال من أفراد قلائل والحال أنه راقبه الآلاف من الناس في عدة أمصار و قرى و لم ير بحال مع الصحو أو عد الناس ثلاثين يوما من رؤية الاولى و لم ير مع الصحو أو دل الحساب القطعي على استحالة الرؤية أو قربها من الاستحالة إلى غير ذلك مما يخالف ماهو مقطوع به لأن العبادة ينبغي أن لا يدخل الإنسان إليها إلا بيقين و لا يخرج منها إلا بيقين و قد قال عمار بن ياسر كما في البخاري من صام يوم الشك فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه و سلم و في سنن البيهقي صفحة 208 من الجزء الرابع عن طلق قال سمعت رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن اليوم الذي يشك فيه فيقول بعضهم هذا من شعبان و بعضهم هذا من رمضان فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تصوموا حتى تروا الهلال و لا تفطروا حتى تروا الهلال فإن غم عليكم فاكملوا العدة ثلاثين.
و قد قال خليل في مختصره في باب الصلاة و ان شك في دخول الوقت لم تجز و لو وقعت فيه و قال في باب الصياح فإن لم ير بعد ثلاثين صحوا كذبا و قد قال مالك في هذه المسألة مما شاهدا سوء وقال خليل في باب الحج أو أخطأ الحج بعاشر فقط.
و بهذا لا يبتى خلاف بين الدول الإسلامية في أوائل الشهور القمرية إلا ما يوجبه اختلاف المطالع و هو الاختلاف بيوم في بعض الأحيان و يكون المتقدم بذلك اليوم من كان غربا لامن كان شرقا لقول القرافي و غيرها متى رأى الهلال في البلاد الشرقية لزم رؤيته في البلاد القريبة و لا عكس خصوصا مع التقارب في العرض و هذا معلوم بالضرورة.
و هاهو شهر ذي الحجة الحالي كان ينبغي ان يكون أوله عندنا و عندكم يوم الأربعاء 30شتنبر 1981 و عيد الأضحى يوم الجمعة 9 أكتوبر حيث أن الرؤية البصرية الشرعية المحققة إنما كانت عندنا و عندكم مساء يوم الثلاثاء 30 ذي القعدة 1401 موافق 27 شتنير 1981.
وقد صدر بلاغ من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمغرب نقله فيه أن رؤية الهلال مساء يوم الاثنين 29 ذي القعدة 1401 موافق 28 شتنبر 1981 لم تثبت في جميع المملكة المغربية وان أول ذي الحجة 1401 هو يوم الأربعاء 30 شتنبر 1981.
كما اخبرنا بعض الحجاج المغاربة أنهم راقبوه عندكم بالحجاز مساء يوم الإثنين الذي هو عندكم اليوم الثلاثون من ذي القعدة 1401 فلم يروه أصلا و إنما رأوه مساء يوم الثلاثاء بعد الغروب بنحو ثلث ساعة و هو رقيق.
و عليه فكيف يمكن ادعاء رؤيته عندكم مساء يوم الاثنين و لا يرى عندنا بالمغرب مع انه لو ريء عندكم حقيقة لريء عندنا من باب أولى و أحرى كما هو معلوم بالضرورة كما قال القرافي و غيره.
و أيضا كيف يمكن أن يكون ذلك اليوم عندكم يوم الاثنين المذكور بالحجاز فلم يروه و إنما رأوه مساء يوم الثلاثاء بعده و على كل حال حيث أن مجلس المجمع الفقهي الإسلامي قرر ماهو موافق للكتاب و السنة و الاجماع فينبغي له ان يتمم ذلك بما قلناه من اعتماد الرؤية المحققة التي لا يدخلها شك و لا هم و لا خيال ليزول ذلك الخلاف الزري بين المسلمين و يكونوا ممتثلين لما ورد في الكتاب و السنة ووقع عليه الاجماع على الحقيقة و ما في نفس الأمر و الواقع و الله الموفق.     

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here