islamaumaroc

صرخة عربي.

  دعوة الحق

220 العدد

عبسى الربيع بروضتي (1) فتـجــردا           وانتابها العف المرير معـــــددا
وتمزقت أحشاؤها  في غـــــودة                  أضحت جحيما لا تقاوم أمــــردا
رقد الحماة  عن الفلاح فذلـهــــا                  إنس وجن والصفــــاء تبــددا
والعين تدمع إذ ترى  أحلامهــــا                  بين الأفاعي تستباح لتفســـــدا
والقلب  نثخنـه الجـراح و قد روت               صهباءنا حمدا يشد معاقــــــدا
ليل طويل  لم يزدنا عمقــــــه                      إلا سهـادا لا يرد مشــــــردا
لم يسخر التاريخ  يوما  مثلمــــا                   أضحى الرقيق بقيده  متوعــــدا     
عبثت  زبانية الجحيم  بعزتــــي                   وتهيأت يوما لتسحق  سيـــــدا
مالي أرى الأشباح تصبح آفــــة                   والوارثون  مجالسا  ومراقــــدا
هامت طيور السعد وهي عفيفـــة                  وبدت جيوش الشر تطفئ  فرقــدا

سالت  دماء  لقوم دون  شفاعـة                    وارتدت الآلام تصفع ملحــدا
عصفت بروضي نائبات  فارتمت                  تستنجد العون الوفي من العـدا
                                    
يا حسرتي من أمتي  إنـي أرى                     في كل شبر دولة  وماراصـدا
فتعددت أ سماؤها  في لحظــة                      أضحى الهوان مقتنعا  ومجسدا

والعار فينا أن نرى  آهاتنـــا                        نقما طروبا لا يرد مهـــددا
ضاعت حقوق الأوفياء  بأرضهم                   وأنا بت الآمال  تشجب  أجحدا
فاستعذبت عيناي جهلا أنت ترى                    شعبا يقاتل نفسه   متعمـــدا
و تشبثت فينا المظالم بعدمــــا                       أضخى الإخاء عداوة و تمردا
كثر الكلام عن الإخاء فلم نجــد                     غير التمادي في العداء ممهدا
مروا على الأحداث يوما لن تروا                   إلا وجوما للجود مســـددا
وقف العراق بساعديه مشمــرا                      لقتال سوء صابر متوحــدا
جادت نفوس الرافدين فحققــت                      للصابرين ملاحما ومحامـدا
حتى إذا حمي الوطيس على العدا                   صرنا لها متفرجا متباعــدا
ودويلة الصحراء  أضحت منهجا                    للزاعفين ومطمحا متصاعـدا
حقا  أرى الطيش المجنح  بالأذى                    يبغي انفصالا منهكا متعــددا
شعب المسيرة بالفداء  محقــق                       ضم  البوادي  فانتحى متجـردا
والمغرب الحر الأبي بقائـــد                         يسعى ويرقى في الشدائد سائدا
غضب العروبة أن ترى طيشا يعا                    ن على  الخداع تصديا  وتمردا
أين المال؟ وقد تصدع مقــدس                        للمسلمين وكان قبل مهنــدا
نزفت جراح البيت حتى أثمـرت                     ناراعلى الصبرالمرير وأزيدا
حتى متى نرضى الهوان و جرحنا                   يعلو بصوت الضائعين مرددا

حطت علينا من رياض العرب  بشــ                 ـرى صاغها الفهد العظيم مؤكدا
لهفي عليكم  تسلكون بوحـــــــدة                     دربا  يقود إلى الصفاء محبــدا
أضحى المنى أن ندفن الأحقاد فــــي                 جوف العدا حتى نسود ونسعـدا
أضحى المنى أن تختفي آهاتـــنـــا                    أضحى المنى أن نستفيق مجـددا
إن كان للإسلام عهد يرتجـــــــى                     فالحق أن يبني الإخاء على المدى  

(1) روضتي : هي فلسطين

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here