islamaumaroc

رمز الهدى.

  دعوة الحق

220 العدد

من وحي خطاب مولانا أمير المؤمنين الساهر على خير الدنيا و الدين صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني – أيده الله و نصره – في افتتاح السنة التشريعية الخامسة و ذلك بمجلس النواب عشية يوم عيد الأضحى الجمعة 10 ذي الحجة عام 1401 هـ الموافق 9 أكتوبر سنة 1981م.
يا شاعر الأمجاد هات المطلعـــا             شهدا، و شنف بالقريض المسمعـا
فلقد تداركنا الإله بلطفــــــه،                 و الصبح لاح لنا أجد و أنصعــا!
و أطرب لوحدة شعبنا بإمامـــه،             فالويل كل الويل أن  يتوزعـــا
و القصد منا واحد حتى إذا اخــ             ـتلف الطريق امامنا  و تنوعــا
فالشعب في طول البلاد و                   عرضها، بالله  و الملك الهمام تشبعــــا،
إنا لنؤمن بالكتاب جميعـــــه،                هيهات أس الذات أن  يتضعضعـا
و أرى الدليل على السريرة واضحا        لا ما افتراه المستخف و ما ادعـى
فلقد رضعنا العشق في أثدائنـــا              للعرش، إذ كان الوفاء المرضعــا
و الذات جوهرنا المتين بعرشنــا،           فكياننا حشاه أن يتصدعــــــا!
و الموكب الجبار ماض للعـــلا،             ما ضره من قد طغى و تنطعـــا!
إنا كأطلسنا المنيع، بطبعنــــا في              بأسنا المعهود لن نتزعزعـــا
ما كان منا أو إلينا من غــــدا                 عن مسلك العادين لن يتورعــــا!
و من ابتغى غير الجماعة ساخـرا           بالمكرمات فما عسى أن يصنعـــا؟!
                                         * * *
دستورنا رمز الضمان لأمــــة تبني         لوحدتها الكيان الأمنعـــــا
في  حرمة الدستور نحفظ عزنــا            حتى تنال به المقام الأرفعـــــا
إن النظام،  مع الولاء لعرشنـــا              بهما لقد عشنا الامان الممتعــــا
و جماعة الإسلام حول مليكنـــا              من حسن حظ صفوفها أن تجمعــا
و ترابنا الوطني  أعلى مكســب              قد صانه راع بهمته رعـــــى
حسا و معنى عرشنا رمز الهـدى             فلقد سقى كل القلوب أترعــــا
و خديم هذا الشعب أجدر بالعــلا             و النصر، فليبق الملاذ المرجعــا!
إن المسيرات التي يسعى لهـــا                قد ادهشت بنظامها المتتعبــــا
في كل ملحمة له أحدوثـــــة فنراه           بالغالي النفيس تبرعــــا
ضحى، فضحى شعبه في نخـوة،            و ضميره عما يشين ترفعــــا
فالعرش في تاريخنا رمز الوفــا              إذ كان فينا للتناصح منبعـــــا
و الحكم شورى لا يحيد عن الهدى،          و العرش دوما بالحقائق اقنعـــا
فعلى أساس من كتاب منـــزل،               و السنة الغراء كان مشرعــــا
و سيادة القانون رمز وجودنــا :              ما كان أهدر حقنا أو ضيعــــا
حاشا و كلا ! فالحمى قد صانـــه            عرش مجيد بالجهاد تولعـــــا
من كان يهدي شعبه لصلاحـــه و             فلاحه، أخلق به أن يتبعــــا!
فالعرش أصدق ساهر يرعى الخطى         بأمانة. و يصد عنا المطمعــــا
يمضي لخير مسيرة بقريحــــة                تسمو بدنيانا و أخرانا معـــــا!
ما خاب عرش مخلص متبصـــر             متفتح، شهم، بذمتنا سعـــــى
فهو الطبيب الماهر الفذ الــــذي يعطي       بفطنته الدواء الأنجعــــا
و هو الخطيب الكفئ يطفح حكمـة،           و يسوق تفصيل البيان مرصعــا
وضع النقاط على الحروف صراحة،         و ارتاح إذا قصد المجال الأوسعــا
صدقت فراسته فكان لشعبـــــه                أدرى بما ضمن السبيل الأنفعـــا
يدعو، و يستفتي بصيرته التـــي              تحمي الحمى، مما غدا متوقعـــا
لا يرتضي لبلاده أحدوثــــــة                 من فتنة ... لا يستسيغ تميعـــا!
فقريحة الحر الأبي تهــــــزه                 هزاء ليجهر بالصواب و يصدعـا!
و الغوص في الاعماق. في بعد              الرؤى أجدى لمن خبر الحياة و من وعـى
و حصانة الأوطان في توحيدهـــا             بالعرش من سكن الحشا و الأضلعـا
رسم الطريق المستقيم لشعبــــه               من لا يزيغ عن الجماعة إصبعــا
فالمغرب الحر الوفي لعرشــــه              يبقى دواما للخلافة مربعـــــا
(إدريس) يشهد و الخلائف بعــده             شعبا نبيلا، للشريعة طيعـــــا
ما كان يرضى في الشرود مسـاره،         أو كان يوما للضلالة مرتعــــا!
فأسلم أمير المؤمنين لأمـــــة منها           غرامك في الصميم تربعـــا
إنا فؤادك نستجيب بطبعنــــا                  لندائك الغالي، و نحمي الموقعـــا
في الذات في عمق الضمير                   توطدت تلك الوشائج حيث راقت موضعــا
بالفهم، بالعقل السليم، تعلقـــت               روح لشعب هب نحوك مسرعـــا
في ظل عرشك للسلام بشـــارة،             بضمانها الشعب الوفي تمتعــــا
إذ أنت مصدر عزنا بين الــورى،            و سناك قد عم الجهات الأربعـــا
فاهنأ بعشب أنت أنت هنـــاؤه،               فلقد أتاك جميعه متطوعــــــا!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here