islamaumaroc

العرش الصامد والخالد (شعر)

  دعوة الحق

220 العدد

رقص الأطلـس بيـــــدي              فرحة العيــد السعيـــد
و انتشى الشاطـئ بشـــرا             و  تغنــى بالنشيــــد
                            * * *
طرب الجدول يمشـــــي              جذلا نــحو المصـــب  
هتف الشعب رضيــــــا               باسمــا بسمة حــــب
                              * * *
ضحك العـود و غنــــى               بلبل الـروض لحونـــا
و جرى النهر طليقـــــا               عاشقا يهــوى الفتونــا
                             * * *
و غـزا الفجر الوجـــودا              بضيـــاء و شعـــاع
أصبح الكـون بهـــــاء                 في علــو و ارتفـــاع
                            * * *
نشـط الفـن و أضحـــى               ناشــرا أحـلى الظـلال
تـفرح العيــن  برســـم                فـوق وصف أو مثـــال  
                               * * *
و أرى القلـب سعيــــدا                بقصيــد مـن خيـــال
مثلمــا تعــــــد أذن                    بنغيمــــات كالدوالــي
و احاط العشـــق بالعـــر              ش  ليبقــى فـي الزمــان
خالــدا كالـروح كالقــــد              س كتــوراة و قــــرآن 
                               * * *
عرشنــا يحمـى حمانـــا               و يــرد الكيــد عنــــا
إنه يحفظنـــا فــــــي                  وحـدة كبـرى تقينـــــا
                               * * *
قـد صنعنــاه قديمـــــا                  مـن ضلــوع و قلـــوب
و بـه صرنـا جميعـــــا                نتحـدى كـل الخطــــوب
                             * * *
و إذا شئنـا هـلاكــــــا                 فلنـرد عـنـه بديـــــلا
إنمـا هـذا البديـــــــل                  مسـخ روح كـان جليـــلا
                             * * *
أيهـا الشعـب الأبـــــي                احفـظ العهـد القديمــــا
لا تـزغ عـن حقـد كيـــ                ـمــا تـرى دومـا سليمـا
                             * * *
و إذا شئـت النهوضـــــا               فبدستــور و مليـــــك
فهمــا ركنــا شعـــوب                 لـم تـرد غيـر السميـــك
                             * * *
أيهـا الشعـب الكريــــم                 احفـظ الديـن القويمــــا
لا تـرم دينـا مـــن الأر                 ض فقـد تحيـا عقيمــــا
                                * * *
كل من يبغي الحياتـــــا                 لبس الدين كســـــــاء
و لزدرى الإلحـاد مقتـــا               و ارتضى الدنيــــا رداء
                               * * *
و إذا الإسلام أمســـــى                 كجـدار لحيــــــــاة
وقف الستـر سياجـــــا                  مانعا من هفـــــــوات 
                               * * *
إنما الإسلام للنفـــــــ                     ـس وقاء من غوايــــات
إنـه طهـر لها مـــــن                    كـل إثـم و ضــــلالات

أيها الشعب تحــــــــل                   بسجايــا المكرمـــــات
و تزيـن بصفـــــــات                    من "كتــاب" المعجـــزات
                               * * *
إنما القرآن لحـــــــن                    صيغ طيبـا للعقــــــول
فإذا ما رتلتــــــــــه                     وجدت كل الحلـــــــول

أيها الشعب النبيـــــــل                  سر وراء الحسـن الثانـــي
تتخطى كل صعـــــــب                 مدركـا كل الأمانــــــي
                              * * *
رافلا في حلل العـــــــد                 ل فلا تخشى الظلامـــــا
نائلا بالدمقــــــــــرا  طية               المثلى المرامــــــا
                               * * *
عشت في أيامـــــــــه                   يمنا و خيرا و امانــــــا
مثلما نلت حقوقـــــــــا                  ودخلت  البرلمانـــــــا
                                  * * *
فجمعت الفخر من أطــــــ              ـرافه ركن السيــــــاده
و أقمت المجد بنيــــــــا                ن شموخ و قيــــــــاده
                                 * * *
فاهنإ اليوم بعيـــــــــش                 طيب المجنى رغيـــــــد
و لتدم في ظل ملــــــــك               سيد شهم مجيـــــــــد
                                  * * *
إنه قاد سفينـــــــــــا                    بذكاء و ثبــــــــــات
بين امواج المحيــــــــط                هادرات صاخبــــــــات
                              * * *
عزمه عزم صخـــــــور               لم تزعزعه العواصــــــف
لم تنل منه رعــــــــود                 و بروق كالسفاســــــــف
                               * * *
عبقري في مياديــــــــ                  ــن علوم و سياســـــــة
واحد في الكون قد نــــــا              ل على الدنيا الرياســـــــة 


أدهش العالم شرقـــــا                   و جنوبــا و شمـــــالا
ثم غربا لم يجد منـــــ                    ــه نظيرا و مثـــــالا

                               * * *
قائدا لقادة في الـــــد                    نيـا زعيـم و محنــــك
و خطيـب و سياســي                  و عظيـم و مملــــــك
                                * * *
رزق الفهم البعيــــدا                    أتى الحـظ السعيـــــدا
أعطـي المجـد التليـدا                   منـح القـدر المديــــدا
                               * * *
لـم يكـن غـير وفي                      لبـلاد و لشعــــــب
يرسم الخطة فنــــا                      متقنا من غير عــــيب
                               * * *
ساهر العين ليحيـــا                    شعبه رهـن النعيـــــم
لم يعد يعرف معنــى                   لحياة في الجحيــــــم
                            * * *
و انتهى عهد الشقــاء                   و أتى وقت الرخـــــاء
و تبدى الأفق صحـوا                  و الأراضي في نمــــاء
                               * * *
فرحة العامل كانــت                    نشوة كبرى و بشــــرى
حين قدرت له فـــي                   "معمل" قسطا و أجـــــرا
                              * * *
بسم الإسلام فيضـــا                    من نشاط و حبــــــور
إذ رأى فيك اعتصامــا                "بكتاب" من خبيـــــــر
                               * * *
و من الشعب ألـــوف                 كونوا تلك المسيــــــره
و بها حررت صحــراء              و كانت مستجيـــــــره
                                * * *
آه منها بقيت فـــــي                    وهم "جار" يبتغيهـــــــا
ظنها معشوقة فانــــ                    ـقاد وهما يحتويهــــــا

إن في المغرب أســدا                  تتصدى للدخــــــــيل
تحرس الآفاق من كـــ                  ـل عدو مستطيـــــــل 
                              * * *
تتحداه بعشـــــق                       وطنـي و نضـــــــال
و بجيش عبقــــري                    روحه صون الرمــــــال
                               * * *
و برد الصاع صاعيــ                  ــن و يرمـي بالشـــرار
إنه يفنى شهيـــــدا                      دون ذل دون عـــــــار
                               * * *
طرب القدس و غنـــى                 إذ رأى فيك المحــــــرر
بات يرنو ساهر العيـــ                 ــن يرى فيك المطهــــر 
                              * * *
لجنة القدس استطابـــت                بك خوضا للمعــــــارك
و استهانت بسبيـــــل                   كان وعرا في المسالـــــك
                              * * *
أبشري يا قدس إنــــي                  لامح فيك انعتاقــــــــا
صرت أرضا حرة التــر               ـب معاشا و مذاقـــــــا
                              * * *
حسن الخير يفديـــــ                    ـــك شبابا وشيوخـــــا
وبمال و دمــــــاء                      ليرى فيك شموخــــــــا
                              * * *
حسن الخير مليـــــك                  عاشق عتق العبيــــــــد
مثلما يهوى فكاكـــــا                   لشعوب في القيــــــــود
                              * * *
و مع الله هــــــواه                     ساعيا نحو رضــــــــاه
بصلاة منه فاضــــت                  مطرا تلك سمـــــــــاه
                              * * *
فارتوى المغرب سهــلا              و جبالا و نجـــــــــودا
و غدا الشعب ابتهاجــا               شاكرا ربا حميـــــــــدا

يوم ناديت لحـــرث                   فلقد هبت جمـــــــــوع
كانت "التويزة" فيهـــم                إذ بها يقبر جـــــــــوع 
                              * * *
و غدا الفلاح يزهـــو                 حاملا فأسا  لحقـــــــــل
ينثر البذر نشيطــــا                  آملا من حسن   فعــــــــل
                               * * *
ليعم الخير ارضــــا                 و يعيش الشعب  أمنــــــــا
رافلا في  ثوب عـــز               ما درى للبؤس معنــــــــى
                              * * *
يا مليكا دمت رمـــزا                لبلادي و  لشعبــــــــــي
مثلما دام ولي الــــ                   ـعهد  محفوظا بربــــــــي
                           * * *
و تقبل من فــــؤادي                نغم الحــــــــــب ...ولاء
طاهرا من كل شـــوب             صافيــا يبـــــــــدو رواء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here