islamaumaroc

عد إلينا يا خاتم الرسل

  دعوة الحق

218 العدد

عجبــا كيـف يجـرؤ الشعـراء               أن يقولوا في مدحه ما شاوؤا
ويباهوا بشعـرهم، وهو من أثـ              نى عليه الاله والأنبياء
وارتقى في المعراج حتى تراءت           سدرة المنتهى، وطاب اللقاء
خاطـب الحـق في عـلاه وزالــت           حجب الغيب دونه والغطاء
وأحاطـت به الملائـك والرســ              ـل، وسارت في ركبه الاصفياء

أنا أن أجتـرىء على بـاب مولا             ي، فحسبي قربي له وانتماء
أخرسـت آية لسـاني ، وراعتني،           وأعشى عيني منه البهاء
أخجل الشمـس، كلما، ازداد بعدا           عصره، زاد دفؤه والضياء
ما استطاعت سحائب الكفر والإل           حاد طمسا لما حبته السماء
بعد ألف ورابـع ن مئات السنـ               وات انقضت، توالى العطاء
كل يـوم فـي دينه تدخـل الاف               واج طوعا، وهم به سعداء
من ذوي العلم، والفضيلة، والاشعـ         اع، لا سوقة، ولغوغاء
يتبـارون في اكتشـاف مـزايـا                ه، ومنهم تسلط الأضواء
يتمنون لو اليـه اهتـدى الخلـ                 ق جميعا، وعمت الآلاء
وانتمـى لـلاسـلام منـهم بنـوهم              وكذا الأمهات والآباء
فـهو ديـن الخـلاص من وحشه الرو       ح ، اليه للتائهين التجاء

كلمـا استيقظـت قلـوبهمو مـن                خدر الكفر للحنيفة جاؤا
نتـهـاوى أمـام أنـوارهـا أسـ                 وار قصر القياصر الشماء
وتدرس الأقـدام أنجمهـا الحمـ               ر، وتصد المناجل السوجاء
وينادي المسيح ابناءه ان                      قد أتى المصطفى وزال المراء
فادخلوا دينه الذي هو ديني                  ليس بيني وبين صنوي عداء
وينادي موسى الكليم يهود الا                رض، لكن آذانهم صماء
عشت في عقولهم خطط الشـ                ر فكادوا وأجرموا، وأساؤوا
فهمو للاسلام اقسى عدو                    من قديم، بلعنة الله باؤوا
عيرونا بأننا ننشر الاسلام                   بالسيف، يا لهم السفهاء
وهمو قاتلو الملايين ممن                    رفضوا كفرهم، فهم شهداء
سيف هذا الإسلام منطقة النا                 صع، فهو الجيوش وهو اللواء
سيف هدا السلام قرآنه الر                  ئع منه للواردين ارتواء
سيفه فطرة لها تطمئن النفـ                   س لا غلظة ولا أغواء
ما فتجنا الا القلوب بحب                    صادق فيه للقلوب شفاء
ما فتحنا الا العقول، وكانت                 مغلقات آذانها صماء
ما شرحنا الا الصدور للايما                ن فعمت أرجاؤها الاضواء
فغدت دولة السلام على الأر                ض، جميع الأجناس فيها سواء
ما يني مثلها جحود، ولن يكتـ               ب حتما لما بناه البقاء
بشروا القوم بالسعادة في الدنيـ              ا، فمالت اليهمو الدهماء
انكروا الله، واستجوا على القر             ءان دستورهم، فعم البلاء
كلهم في لحودهم يتلوو                       ن، ويعلو صراخهم والعواء
وينادي كبيرهم : ربي أخطأ                 ت طريقي، ولي اليك رجاء...
وينادي في ظلمة اليأس : يار                ب اغثني ! " فل يجاب النداء
خذ بأيدي الذي أضللتهم عنـ                  ك، فأنت المحجة البيضاء"
"كيف أعمت عيني الضلالة والالحـ        اد، والحق ساطع وضاء؟"
كيف أقنعتهم بأنك لا تو                      جد، والكون شاهد والذكاء؟"
                           ***

عد إلينا ياخاتم الرسل، أنـا                   أمة جاهلية جهلاء
فرقتنا أهواؤنا، وأنانيـ                        تنا والعداء، والبغضاء
ونفـــوس مريضــة بهواهـــا                وقلـوب مـن حقدهـا ســوداء
 وعقول لا نـور فيهــا، ولا منطــ           ـق، فهي البصائـر العميـــاء
ما فقدنا ( القـدس ) الشـريـف ولا أر       ض ( فلسطين ) يوم ساد الإخــاء
ما فقدناهما، ولا هضبــة الجــــ             ــولان إلا لمـا أستتب الـعـداء
وقضى الحكم في (الجزائر ) أن تفصـ      ــل عن أرض أهلها الصحـراء
فأرقنـا من الدمــاء عليهـــــا                  فوق ما فيـه يغـرق الأعـــداء
هو أدرى بصاحـب الحـق لكـــن            هي جحـر للص فيـه اختبـــاء

عـد الينا عسى يعـود لنـا الايمــ              ـان، والعدل، والصفـا، والهنــاء
لـم نعــد أمــة، ولكـن غدونـا                 أممـا بيننـا تسيــل الدمـــاء
أممــا بينهــا اقتتــال وكيــد                   يستحـي مـن لـه إليها انتمـــاء
نتغنـى بوحـدة الصـف في كــل              احتفــال، ويخطــب الزعمــاء
وتصلـي الشعـوب من أجلهـا للـ             ــه حتـى يصيبهــا الإعيـــاء
وتسيـل الدمـوع مـن كـل عيـن               وتضــج الأرواح والأحشــــاء
وحدة للشعـوب فيهـا خـــلاص،             وتـراص، وألفـة، واخـــــاء
وحـدة للإسلام فيهـا انتصـــار،              وازدهـار، وعــزة قعســـــاء
وحـدة للعروبـة المجـد فيهـــا                ولاعـدائهـا الــردى والفنـــاء
مايئسنــا مـن رحمـة الله، لكـن               كـل آمالنــا ذراهــا الهـــواء
                                          ***
ما لهـذي القلـوب لا يشرق الايمـ             ــان فيهـا شغافهــا ظلمــاء ؟
غرقـت في نوم التواكـل لا تــو               قظهـا ضجـة ولا ضـوضـــاء
قعدت عن كسب المعالـي ولم تسمـ           ـع نــداء، فنومهــا أغمـــاء    
وحيـاة القلـوب في عـودة الايمـ              ـان، فهـو العـلاج وهـو الـدواء
أى سـر حجبته عـن عيـون الخلـ             ـق، هـذا الإيمـان هـذا الشفــاء
لو عرفنـاه ما رجعنـا إلى الخلــ              ــف، ولا انهـار مجـدنا والعـلاء
انـه سرك الإلهي لا يعطاه الا عــ            ــبادك الأتقيـــــــــــاء
رب أرسلــه سمـاك الينــــا                   فقلــوب الـورى إليــه ظمـــاء
قـد عرفنــاه يـوم أن حبس الغيـ               ــث علينا، وجفـت الارجــــاء 
 
فأنبنـا إليـك، يا رب، واستسـ                ــقاك منا الضعـاف، والأقويــاء
لم نكد نرفـع الجباه، وفيالأعــ                 ـين دمـع، وفي القلوب رجــــاء
لم نكد نقلـب الجلابيـب حتــى                اطبق الغـم، وأستجيـب الدعـــاء
أومض البرق فيه، وانفجـر الرعـ            ـد، ودوى، وانهلت الأنـــــواء
وهمى الغيث، فانطفا الغضب لأسـ            ــود فينا، وزال عنـا العنــــاء
ذاك إيماننا، فأنت الذي قلت لنــ               ـا :«ادعوني أستجيب» يا ضيـــاء
                                       ***
مولد المصطـفى لنـا وقفة كــ                  ـبرى، وفيه التذكيـر والإصغــــاء
لك أهـدي همزيتي يا رسول اللـ               ـه، يا من أهدت إليه السمــــــاء
لم أردهـا جزيلة اللفـظ والمعــ                 ـنى  فيشقى لفهمهـا البسطـــــاء
فتقبـل مني، وكن لـي شفيعــا                  يوم لا ينفـع الـورى الشفعـــــاء              

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here