islamaumaroc

نبوية (شعر).

  دعوة الحق

216 العدد


اقـرأ فانـك يا محمــد ملهــــم                       اقـرأ وربـك في الوجود الاكــرم
ان كـنت أمـيـا و لسـت بقـارىء                    .فالله مـن فوق السمـاء معلــــم
قـد شق في جنبات قلبك مصحفـــا                  جبريـل ينقش دفتيـه و برقــــم
آياتـه في اللـوح لم تنطق بهــــا                      شفـه ، و لم يلهـج بمحكمهـا فــم
و أضمم جناحك لا تـرع من ضمــة                هي للعروج الى النبـوة سلـــــم
و اقـرأ بأمـر الله جلالـــــــه                         و أصـخ بقلبـك ,والمبلـغ مفهـــم
أمـر لو استمهلت جبريـلا فلــــم                     تقــرأ, لكـاد به  حرا يتكلـــم ـ
أعظـم بمدرسة تبـارك شاوهــــا                     الوحـي من أرجائهــا يتنســـم ـ
استاذهــا جبريـل يتلـو آيــــه                         و محمـد من فيضهــا يتعلـــم ـ
سمعـوا مقاطعـه فقالـوا شاعــــر                    أو ساحر ، بالغيب فينـا يرجـــم =
صمـوا عن ا?يـات تقرع سمعهـــم                   بالمعجزات ، و عن حقائقها عمــوا =
مزقت سجف الشرك عن صبح الهـدى              كاليـل تطلـع في دجـاه الانجـــم
و دعوت بالحسنى قساة لم يعــــوا                   و صدعـت كيمـا يستفيـق النــوم
و أبـت قـريش أن تؤيـد دعــوة                       لمحمـد ، الا اذا ســال الــــدم
فتجمعــت أحزابهـا في جحفــل                      لا يستطــاع لقــاؤه أو يهـــزم
و خرجــت في نفر فكان الملتقـى                    للمسلمين ، و طـاب فيـه المغنــم
و حللـت مكـة فاتحـا لا غازيــا                       فهفـا لموكبـك الحطيـم و زمــزم
  طهرت بيـت الله من نجس الدمـى                  و محوت ما شرعتـه فيـه جرهــم

فهـوت على أذقانهــا أصنامهـــم                      من بعـد عزتهـا تـدك و تهــدم
فبكـل نـاد من قـريش و جــــة                        و بكـل دار في بنيهــا مأتـــم
جاهدت بالحسنى و بالعـدل الـــذي                   تبنـى بـه قمـم الشعوب و تدعـم
و تركت في الشورى روائع لم تـزل                 مثلا يقـود الى الهـدى من يحكــم
لم تصطنعـه شريعــة لكنــــه                         و حـي تلقـاه و أمر ملـــــزم
المسلمـون جميعهـم في ظلهـــا                       شرع ، سيـان غنيهـم و المعــدم
و الاشتراكيـون لسـت أمامهـــم                      أبدا ، و لم تكن ـ مذهبيا ـ منهـم !
و المـال عنـدك طاقـة مبذولــة                        بالجـد يكسب و المواهـب يــقسم
لا الكـادح العانـي يدوس حقوقـه                      مـثـر ، و لا رب الثراء يغــرم
و سطيـة الاسلام . لا طبقيـــة                        عشواء ، تـعد من تشاء و تحـرم !
و الناس م التزموا الفضيلة و التقى                   بشـر تـرابـي أبوهــــم آدم
مازلـت توصـي بالنساء حمايـة                       لحقوقهـن ، فلـم يضعهـا مسلـم
كرمـت حـواء ، و كانـت دمية                        في الجاهليـة تستبـى و تقســم
و جمعـت أمـة يعـرب في وحدة                      كبـرى ، عراها قوة لا تفصـم ..
شادت بها بين الشعـوب حضـارة                      و بدالهـا في كـل أفق معلــم
لك أكملت رسل السمـاء و توجـت                    و بدينـك الوافـي تتـم و تختـم
و بصحبك النجب الحمأة تلاحقـت                     دول تخطـط للخلـود و ترســم
تمشي على الدرب الـذي عبدتـه                       من نور هيك في الخطـى تستلهـم
اثنـى عليك الله في كلماتــــه                            و كفـاك منـه ثنـأوه المستعظتـم
أخلاقتك السمحـاء روض ناضـر                      و صفاتـك البيضـاء فجر يبســم
من كـان يحتمـل الاذى من قومه                        كرمـا و يرفـق بالمسيء و يحلم
من أمن الطلقـاء من أن يقتلــوا                         عدلا كما يجـزى الظنيـن المجرم 
من كان يوصـى باليتيـم و مالـه                         مـن كان يحتضـن الفقير و يكـرم
أ أبا الحنيفـة الشفيـع المرتجــى                        يوم العدالة ، والخلائق تزحــــم ـ
أمدد يديـك لامـة عودتهــــا                              أن لا تمـد يـدا لمـن لا يرحــم
تاهـت بها سفن الحيـاة و حلقـت                         في أفقهـا سود الخطـوب الحــوم
و تعـددت أحزابهـا و ميولهــا                           و رمى الهوى رؤساءهـا فتقسمـوا
كل يشـد و لاءه بمعسكـــــر                             و يدور في فلـك يهيـم و يوهـم
القـدس و العتبـات و الارض الت                      ـي  أسريت منها تستباح و تهـدم
و المسلمـون وهـم كثير قلـــة                           ومحافل لا شـي ء فيهـا يبــرم    
لا ينجلـي عنهم  سحـاب كآبة                           ألا وعـاد الـى الصفـاء تجهـم
و اذا تعانـق أخوة منهـم هنـا                            ابصـرت ثمـت أخوة تتألـــم
و اذا تلاحمت الصفـوف و أسندت                     بـرزت بيـادق بينهـا تتزعـــم
من كـل قـذاف دخيـل ملحــد                            يسطـو على سنن النبي و يهجـــم
يرتأب في القرءان و هـو مقـدس                      و يحـل مـا هـو في هـداه محـرم
و مـن السخافـة أن يقرر ملحـد                        في الدين فتوى أو يطاول أقـــزم !
يا خير من يرجـى ومن مـدت له                       يـد ضارع . متدلـل . لا يســـأم
يا جابـر العثـرات أدرك أمــة                          أسندتهـا في كـل خطـب يدهـــم
و امدد لهـا طـرق النجاة لعلهـا                         ترسي على شط الامـان و تسلــــم
و أضيء عليك درب الحياة فانـه                      ان لـم يضئه سنـاك درب مظلـــم
صلى عليـك الله و الامـلاك مـا                        طلعـت ذكـاء و مـا تفتح برعـــم
صلى عليـك الله مـا صلت على                        عرفات أفواج الحجيج و سلمـــــوا
و صلاتنـا لـك ملء مافي كونه                         ممـا علمنـا منـه أو لا نعلـــــم
و عليك منك تحيـة تغنـى بهـا                          عن كـل قـول أو قريـض ينظـــم
و اليكهـا نبويـة تهفـو الــى                             رحبـات قدسك شوقهـا لا يكتـــــم
من كان يصبـو للغوانـي قلبـه                           فأنا الـذي بهـواك حـب مغــــرم
حسبي اذا لم أمتدحـك كشاعــر                        اني بفضلك ـ يا محمـد ـ مسلــــم!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here