islamaumaroc

البيان الختامي لاجتماع لجنة القدس بمراكش

  دعوة الحق

204 العدد

• انعقدت لجنة القدس تحت رئاسة جلالة الملك الحسن الثاني وبعضوية وزراء خارجية الدول الاعضاء في اللجنة بمدينة مراكش يومي 23 و24 ربيع الثاني 1400 الموافق 11 و12 مارس 1980 .
  وقد افتتح جلالة الملك الحسن الثاني اشغال اللجنة بخطاب توجيهي هام استعرض فيه جلالته التطورات الايجابية الاخيرة التي تجتازها القضية الفلسطينية والقدس الشريف وابرزها ما تضمنه خطاب قداسة البابا في الدورة 34 للجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة من موضوعية تاريخية ودينية حول القضية الفلسطينية ، وقدم الشكر باسم الدول الاسلامية الى قداسته على موقفه الواضح ثم القرار الاخير الصادر عن مجلس الامن المتعلق بادانة سياسة الاستيطان التي تتبعها اسرائيل في الاراضي العربية المحتلة وكذلك التصريحات التي افضى بها الرئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان خلال زيارته لبعض الدول العربية.وعبر جلالته عن شكره للرئيس الفرنسي واعتبر جلالته تصريحاته خطوة جريئة ستتبعها خطوات اخرى في القارة الاوربية.
  واشار صاحب الجلالة الى المنعطف التاريخي الذي تمر به القضية الفلسطينية مؤكدا ان مفتاح النجاح بيد الفلسطنيين ومنظمة التحرير الفلسطينية.
 وتناول الكلمة بعد ذلك معالي السيد الحبيب الشطي الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي فتوجه بجزيل الشكر الى صاحب الجلالة وحكومته على حسن الاستضافة وحرارة الاستقبال ، واشار الى الظروف التي تمر بها حاليا قضية فلسطين والقدس الشريف ثم استعرض المنجزات التي تحققت بتوجيه من صاحب الجلالة فيما بين دورتي لجنة القدس، واكد السيد الامين العام على المهام التي تنتظر لجنة القدس في المرحلة القادمة .
ثم تحدث السيد عبد المحسن ابو ميزر رئيس وفد منظمة التحرير الفلسطينية فشكر المغرب ملكا وحكومة وشعبا على  ما يقدمه من دعم ومساندة للشعب الفلسطيني وعلى ما يحيط به لجنة القدس من اهتمام ورعاية.
ثم استعرض المراحل التي تمر بها القضية الفلسطينية والقدس الشريف.
 واختتمت الجلسة العلنية ثم استانفت اللجنة عملها ، اقرت جدول الاعمال التالي:
1- متابعة قرارات لجنة القدس .
2- وضع البرامج والخطط من اجل تحرير القدس الشريف .
3-  متابعة الاتصالات مع الفاتيكان وباقي العالم المسيحي .
4- تقرير حول توصيات مجلس ادارة صندوق القدس في دورته الثالثة.
وقد استمعت اللجنة الى التقرير الذي قدمه السيد الامين العام المساعد حول تنفيذ قرارات لجنة القدس وعبرت عن شكرها وتقديرها للجهود التي بذلتها رئاسة اللجنة والامانة العامة في سبيل تنفيذ تلك القرارات وصادقت على التقرير المشار اليه اعلاه.
 ودأبت اللجنة في مناقشة البند الثاني من جدول اعمالها ، وبعد الاطلاع على اوراق العمل المقدمة من كل من المملكة المغر بية والجمهورية العربية السورية ومنظمة التحرير الفلسطينية والمملكة الاردنية الهاشمية ، رأت اللجنة انه تدعيما للجهود السياسية  والإعلامية التي أنجزتها لجنة القدس في الفترة بين دورتيها الاولى والثانية برئاسة جلالة الملك الحسن الثاني واستثمارا للتطورات الايجابية الاخيرة الت عرفتها قضية فلسطين والقدس على المستوى الدولي بصفة عامة والمستوى الأوروبي بصفة خاصة وتحقيقا لتكثيف العمل السياسي والإعلامي في المرحلة المقبلة على اعلى المستويات حتى يتسنى تحقيق المزيد من المكاسب الكفيلة لتحرير القدس الشريف واستعادة الأراضي العربية المحتلة توصي لجنة القدس بما يلي:
1- الاعراب عن تقدير الموقف الفرنسي الذي عبر عنه الرئيس الفرنسي جيكار ديستان في زيارته الى عدد من الاقطار العربية الشقيقة بشان حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واعتبار قضية فلسطين قضية شعب وليست لاجئين ومواصلة الجهود والاتصالات وتكوين مجموعات اتصال على مستوى وزاري وبالطريقة التي يختارها جلالة الملك الحسن الثاني للقيام بزيارات لفرنسا والدول الأوربية ومجموعة مختارة من الدول غير الإسلامية من اجل تطوير موقفها باتجاه الوصول إلى الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، كما أكدت قرارات الأمم المتحدة بما في ذلك حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته المتقلة في فلسطين وفق ميثاق الامم المتحدة.
2- تتمسك الدول الإسلامية بقرار مجلس الامن الدولي بشان المستوطنات والقدس الشريف واعتباره ارادة شرعية دولية اجتماعية يجب وضعها موضع التنفيذ وتوجيه الشكر الى الدول الاعضاء في مجلس الامن لمصادقتها على القرار القاضي بتفكيك المستوطنات الاسرائيلية في القدس وكافة الاراضي المحتلة واعتبار هذا القرار كسبا كبيرا للقضية الفلسطينية.
3- تعبر اللجنة عن استيائها بشدة للتصريحات الامريكية اثر صدور قرار مجلس الامن الدولي المذكور اعلاه بوضع القدس ومستقبلها والاستيطان في الاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة .
4- تأكيد التفاف الشعوب والدول الاسلامية حول قضية فلسطين والقدس الشريف باعتبارها قضية فلسطين والقدس الشريف باعتبارهما قضية العالم الاسلامي الاولى وحشد جميع الجهود الاسلامية من اجل حماية قضية فلسطين ودحر العدوان الإسرائيليعن كامل الاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة بما فيها القدس واعتبار ذلك من مستلزمات الجهاد.
5- تؤكد اللجنة مناشدتها لملوك ورؤساء الدول الإسلامية اتخاذ مواقف حازمة بما فيها قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الدول اتلتي تقرر نقل سفارتها الى القدس او تعترف بضم القدس إلى الكيان الصهيوني.
6- دعوة الدول الإسلامية إلى التضامن الكامل مع الثورة الفلسطينية وسوريا والاردن ولبنان لمواجهة التهديدات والاستفزازات العدوانية الاسرائيلية.
7- تحيي اللجنة وتقدر الدول الإفريقية الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي على الجهود المتواصلة التي تبذلها على مستوى منظمة الوحدة الإفريقية من اجل تعميق فهم الدول الإفريقية الأعضاء بقضية الشرق الأوسط وتشجعهم على متابعة هذه 
الجهود بهدف استمرار مساندة ودعم هذه الدول لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني .
وتطلب الدول الافريقية الاعضاء في المؤتمر الاسلامي لبذل كل الجهود حتى لا تعيد الدول الافريقية العلاقات مع اسرائيل باي شكل كان ما لم يتحقق للقضية الفلسصطينية حل عادل ودائم مبني على تحقيق الحقوق الوطنية الثابثة للشعب الفلسطيني وتمكنه من ممارسة حقه في تقرير المصير وانشاء دولته المستقلة على ترابه اتلوطني بقيادة ممثله الشرعي الوحيد منظمة التحرير الفلسطنية.
8-اعتبار كل دعم سياسي وعسكري اومالي او اقتصادي او بشري يقدم لاسرائيل مشاركة وتشجيعا لها في عدوانها على المقدسات وممارستها التوسعية في الضم والاستيطان للاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة.
9- توجيه الشكر والتقدير لجميع الدول التي وقفت وتقف الى جانب الحق العربي والاسلامي في فلسطين وذلك في الامم المتحدة ومجلس الامن.
10-عقد دورة خاصة للجمعية العامة للامم المتحدة حول القدس والقضية الفلسطينية في اقرب وقت مناسب.

 في المجال الاعلامي تشير اللجنة الى الجهود التي قام بها مجلس سفراء الدول الاسلامية في بعض العواصم وتوصي بتعميم هذا النشاط في باقي العواصم الاخرى باعطائه دافعا مبنيا على خطة اعلامية تقوم بتحضيرها الامانة العامة مع تزويد المجلس بما يلزم من وثائق ومستندات.
2-نظرا لوضع لبنان الخاص كحلقة وصل بين العالمين الاسلامي والمسحي ونظرا لوجود جاليات لبنانية عديدة وذات فعالية عالية في بلدان اوربا والامريكيتين فان اللجنة ترى اهمية اسهام المؤسسات اللبنانية والجاليات البنانية والعربية الاخرى في تلك البلدان للتعريف بقضية القدس وبقضية فلسطين.
3-الموافقة على الخطة الاعلامية التي اعدتها الامانة العامة بتعاون مع لجنة القدس ووضع برنامج زمني ورصد الاعتمادات الأزمة لتنفيذها.
4- عقد ندوة خاصة بالقدس الشريف في مدينة باريس خلال هذه السنة والتفكير في عقد ندوات مماثلة في عواصم أخرى وبحث إمكانيات ذلك.
5- تكليف مجموعة من الخبراء ورجال الفكر بالتعاون مع الأمانة العامة بوضع الوثيقة الخاصة بالقدس التي تؤكد عروبتها وتبرز أهميتها بالنسبة للمسلمين عقائديا وسياسيا وحضاريا.
6- تكوين جمعيات وطنية في الدول الاعضاء لتعبئة الشعوب الاسلامية وتعميق تعريفها بقضية القدس الشريف وفلسطين وذلك على غرار الجمعيات الموجودة في بعض البلاد العربية.
7- ضرورة قيام وكالات الانباء واجهزة الاعلام في الدول الاسلامية باعطاء الاهمية والحرص اللازم لأخبار المجاهدين الفلسطينين وتطورات القضية الفلسطينية والتعريف بالأهمية الدينية للقدس وباقي المدن والبلدان الفلسطينية المحتلة ومتابعة نضال السكان الفلسطينيين الصامدين تحت الاحتلال الصهيوني والتعريف بمنجزات وانتصارات الثورة الفلسطينية على الصعيدين الإسلامي والدولي .

 مجال الاتصال مع العالم المسيحي
1- تقديم الشكر لقداسة البابا على خطابه في الامم المتحدة وعلى ثبات الفاتيكان في رفض ضم القدس العربية للكيان الصهيوني.
2- مواصلة الاتصالات مع قداسة البابا بحاضرة الفاتيكان بالطرق التي يراها جلالة الملك الحسن الثاني رشيس لجنة القدس.
3- متابعة اجراء الاتصالات مع باقي العالم المسيحي.
4- الاستفادة من اسهام لبنان على صعيد الدولة وعلى صعيد المؤسسات الدينية المسيحية اللبنانية في القيام بالاتصالات اللازمة مع المراجع الدينية العالمية التي تقرر لجنة القدس الاتصال بها وخاصة الفاتيكان لتامين تأييدها لعروبة
القدس والحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني وخاصة حقه في العودة وتقرير المصير واقامة دولة مستقلة فوق ترابه الوطني والاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني واعتبار من ضروريات إقامة السلام العادل في الشرق الاوسط.
 وناقشت لجنة القدس البند الرابع والاخير المتعلق بالتقرير المقدم اليها من مجلس ادارة صندوق القدس في دورته الثالثة وصادقت على ما ورد فيه.
 ثم أوضحت بإضافة مقترحات جديدة لبحثها من لدن صندوقي التضامن الاسلامي والقدس في اول اجتماع لهما على ان يعرض ما يتوصل اليه من توصيات على لجنة القدس في دورة استثنائية تعقد باسلام اباد في حالة موافقة جلالة الملك الحسن الثاني على عقدها قبل اجتماع المؤتمر الاسلامي الحادي عشر وهذه المقترحات هي:
1- الاستفادة من التبرعات الطوعية من الافراد ةوالمنظمات والهيئات والشعوب الاسلامية.
2- انشاء جمعيات في الدول الاسلامية الاعضاء لجمع التبرعات لفائدة صندوق القدس .
3- الاخذ بمبدأ تطبيق مساهمات الدول الاعضاء  في رأسمال صندوق القدس حسب مساهماتها في ميزانية الامانة العامة.
4-  الاستفادة من برنامج مطلع القرن -15- لتوفير مداخيل اضافية لصندوق القدس .
5- بحث امكانية دمج وتوحيد صندوق التضامن الاسلامي وصندوق القدس وقرارات لجنة القدس في ختام أعمالها اعتبار الكلمات التي تقدم بها رؤساء وفود كل من المملكة المغربية وجمهورية لبنان وجمهورية سوريا العربية وجمهورية باكستان الإسلامية ومنظمة التحرير الفلسطينية والمملكة الأردنية الهاشمية من وثائق اللجنة.
6-  كما عبر رؤساء الوفود الأعضاء في اللجنة عن خالص شكرهم وتقديرهم لجلالة الملك الحسن الثاني وللحكومة والشعب المغربي على الحفاوة البالغة والضيافة الكريمة والتنظيم المحكم مما كان له اكبر الآثار في إنجاح أعمال هذه الدورة التاريخية  للجنة القدس.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here