islamaumaroc

منوعات عن تلاوة القرآن الكريم بالترجيع والنغم

  دعوة الحق

204 العدد

*  القى جلالة الملك بمناسبة تدشين سد المسيرة الخضراء كلمة سامية اكد فيها ان عمل بناء السد يدل و يرمز الى ان المغرب المكافح لا ينسى ان عليه ان يبقى المغرب الباني مستقبله. وقال جلالة الملك في كلمته القيمة : لقد تمكنا ولله الحمد منذ خمس سنين ان نسير في طريقين هما: طريق التشييد و البناء و طريق المحافظة بالنفس و النفيس على وحدة الارض و كرامتها واستقلالها. وهذا نص الكلمة الملكية :

الحمد لله و الصلاة و السلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.
 شعبي العزيز :   لنشكر الله سبحانه و تعالى و نحمده على خيراته وعلى ما أضفى علينا من نعمائه و طيباته حتى نكون جديرين بما وعد به عباده الشاكرين(( ولئن شكرتم لازيدنكم)).
شعبي العزيز:
في شهر أكتوبر من سنة 1975 حينما قررنا انطلاق المسيرة جئنا هنا ودشنا اعمال سد المسيرة. وقد ابينا الا يكون هذا العمل عمل المسيرة وعمل بناء السد يدل ويرمز الى ان المغرب المكافح لا ينسى الن عليه ان يبقى المغرب الباني مستقبله . وهكذا تمكنا ولله الحمد منذ خمس سنين ان نسير في طريقين هما طريق التشييد و البناء وطريق المحافظة بالنفس والنفيس على وحدة الارض المغربية و كرامتها و استقلالها.
ولم يكن هذا ليتأتى او حتى ان يكون من مجال الخيال لولا ان حبا الله هذه الارض الطيبة بشعب طيب مؤمن مسلم واع كل الوعي بما يمكنه وبما يمكن ان يؤلمه . نعم شعبي العزيز ..ان تبصرك وثباتك و طمأنينتك وارتياحك وبعد هذا كله توكلك على الله. هذا الذي جعلنا في مستوى مطامحك وفي مستوى ما تصبو اليه و لا يمكن ان تصبوا الا الى الخير والتسامح و التساكن و التعايش و البناء و النظر في المستقبل.
فانت شعبي العزيز شعب اصيل فعليك ان تبقى اصيلا وعليك ان تبقى راعيا لمقوماتك من حضارة في تواضع وكرم في اقتصاد وشجاعة في راى واخوة بدون قيد ولا شرط.
 شعبي العزيز:
 اراد الله سبحانه وتعالى في السنة الماضية ان يحضر الى جانبنا إخوة أشقاء من المؤتمر الاسلامي حينما دشنا سد وادي المخازن . وها نحن اليوم مرة اخرى يضفي الله سبحانه وتعالى على احتفالنا هذا، رونقا، رونق اجتماع الكلمة الاسلامية حول لا الاه الا الله محمد رسول الله .
 وها هم أشقاء لنا من عرب ومسلمين يشاركوننا فرحتنا و يتطلعون مثلنا الى اليوم الذي سيتحرر فيه العالم العربي و الاسلامي من كل ما يضغط على تقدمه حتى نبقى نفكر الا في التشييد و البناء و التعمير و التفكير في الاجيال المقبلة في معاشها الفكري و تغذيتها البدنية.
 و كم انا سعيد ان احمل باسمكم صاحب السمو الملكي الامير سعود الفيصل تشكراتي  و تشكراتك شعبي العزيز الى صاحب الجلالة خالد بن عبد العزيز والى ولي عهده و حكومته وشعبه على ما أسدوا لنا من معونة جسيمة لبناء هذا السد الذي هو الآن و اليوم بحق اكبر سدود المغرب. ولا اريد ان ادخل في التفاصيل التقنية ، يكفيني ان اقول ان هذا السد سوف يكون خزانا لثلاثة مليارات من الأمتار المكعبة من الماء وان بحيرته مساحتها 15.000هكتار ، وان المساحة التي سيسقيها هي 100.000 هكتار ، وان الماء الصالح للشرب سيتدفق على الساحل المغربي من الدار البيضاء الى أسفي ، فيكفي حاجياتنا من الماء الصالح للشرب ومن الماء الضروري للمعامل.
فلنحمد الله كما قلت لكم شعبي العزيز ، ان هذا العمل ، عمل جليل ، وسيكتب في صحيفة الشعب المغربي ، لان الشعب المغربي يعيش في تعاليم ديننا الحنيف و يعيش في تعاليم السنة النبوية ، فيعيش ان لنفسك عليك حقا، وان لدينك عليك حقا . و هكذا شعبي العزيز ترضي مطامحك المشروعة حينما تقوم بالمسيرة الخضراء، وترضي حاجياتك المادية حينما تشيد سد المسيرة الخضراء، و ترضي ربك حينما تحمده سبحانه و تعالى و تشكره على نعمه ، حتى لا نتعرض لزوالها.
وختاما نرجو من الله سبحانه و تعالى ان يديم علينا هذه الآصرة التي تربط بيننا وبين شعبنا حتى يدوم التجاوب ، و حتى يتمكن التفاهم ولو برمشة عين  بيننا وبين جماهير شعبنا لنبقى سائرين دائما على المحجة البيضاء ، تلك التي قال فيها النبي صلى الله عليه و سلم : (( اني تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها الا هالك)). و السلام عليكم ورحمة الله.
   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here