islamaumaroc

صاحب القلب الكبير.

  دعوة الحق

204 العدد

مليك على طول الزمان وعرضه                  طهور بأرض الطهر سام لعلـياء
حصيف سديد الراي يسعى بقدرة                  وفي جنة الدنيا اعتزاز بــإرواء
يجود بنطق الواهبين كلامـــه                       كأنه مزن الغيث يهمي بفقــراء
مهيب المحيا ، عالي الجاه مبدع                   عزيز ، مفدى في خطوب وأرزاء
جهور بصوت الحق يحيا لشعبه                   وشعب كوجه الصبح في كل آلاء
فيا قائدا تهدي المحبة حينمــا                       تشقون عهدا في ثبات وإعــلاء
حفظتم عهود المسلمين لذاتكـم                     وقدتم ، رعاياكم لأمن وأوفيــاء
لئن سرتم تحرير ارض قائمـا                     تركتم بوجه الدهر ذكرا بإيمــاء
أثرتم وجوه الحق حينا بجـرأة                     وفزتم بنصر الله من بعد أذكـــاء
أضعتم على الباغين كسبا بأرضنا                 فراحت طموحات هبات بكـأداء
جثمتم على صدر العدو بقبضة                    فطار صوابا دون وعي لأشيـاء
سلبتم قلوب الناس يوما بملـك                     اضاء دروب الحق قطعا باـبراء(1)
اذا كان جهل المارقين تزمتــا                     فياطلعهم اضحى صريعا بهوجاء

وصحراؤنا من بعد جد تالقت                     باحضان ا مبرة اثر اغــــاء(2)
تعادت عليها نائبات و قبلمــــا                    أحاطت بها ايدي المليك بانـاء
وفي صفحة التاريخ مجد مؤثـــل                 لمن وحد البلدان في كل اجزاء
هنيئا لها في مغرب متكامـــــل                   يظل همام بالغ شدو جــوزاء
اجزتم لفيف المخلصين بفعلهـــم                  فكانت و للدارين عهدا للآبـاء
وكنتم بعون الله هديا لشعبنــــا                    اذا ضجت الاقدارعمقا بضراء

نجدة ومروءة
هناك وفي كل البقاع لكم يـــــد                   تلبي نـداء الاقربـين بباســـاء
زرعتم ثرى الجولان فخرا وعــزة              وسادت بطولات بصبر و إبــلاء
فلسطين اضحت من ضحايا غزاتهـا             فلسطين ضجت من شرور و أهواء
فحف بها الانذال من كل جانـــب                و دارت بها الاقدار من كل جوفـاء
فبين قتيل او شريــد و بائـــس                   وبين ضليع في صروف (3) واقصاء
فهـب امـير المؤمنيـن نجـــدة                    وجاد عطــاءات ببذل واكفــاء
فهـب امـير المؤمنـين لنجــدة                    وجاد عطــاءات ببذل واكــفاء
ومــد يدي عـون بمـال وعـدة                    وجيش عديد من رعيــد ولظـاء(4)
وكانـت له الحسنـى تقاطـر دائما               على جرحنا الدامي كوبل بجدبــاء
الجهـد لتوحـيد كلمـة العــرب
اذا كانت الاخطار تفـتي عروبـتي              وتنتابها الارزاء من دون ارســـاء
فـان امـير المؤمـنين مجـاهـد                   لراب صدوع ذات وزر(5) وافنـــاء
وتلك جموع العرب تصغي بطـاعة            لقول سدــيد من حكيم وبنــــاء
هنا المغرب الفيحاء أضحـى منارة            بظل مليك صــادق دون افشـــاء
تنادت عيون الشرق طوعـا لهيـبة              فاغضــت جموع للمهيب باصغـاء
يؤمون قصـرا بالرباط وقـد غـدا              بهــاؤه مزهــوا برسم وانشــاء
اذا كان هذا في الرباط متوجـــا               فللحـسن الثاني صدى كل افثــاء(6)

به الناس منقادون حبا وطاعة                 ومن مائه الواقي حنو برمضاء
ضممتم بحفظ الله جنح مودة                   وعقد تضاف بعد عف واجفاء
حرصتم على جمع الصفوف بوحدة          وصنتم قضايانا بجهر واخفاء
عظيم الاصل والفعل
اقامت عيون اسمى عناية                    عليه فخابت مودعات بظلماء
له العزم والحزم الشديدان دائما             بجود القلب في كل وعثاء (7)
سجاياه حلم، والوداد لشعبه                  ومنه مروءات ليسر ودهياء
فعاله ود، والكرام جدوده                    واصله فرع من نبي وزهراء

نضال ملك وشعب
وتلك ربوع الارض تروي حكاية (8)     وتكبر مجهودا لبذل واضفاء
تهز باعطاف القلوب كانها                  رياض من الفردوس روح باهفاء
تحدث افعال الكماة وقد طوت               دخيلا لغدر او لنهب واصلاء
وتحكي نضال السابقين وقد سنوا           هنالك طهر الارض حمرا باسخاء
نضال مليك قائد غير انه                    مع الشعب منصور بود واهداء
اطلت علينا نسمة علوية                     فكانت فخارا واعتزازا باحفاء(9)
اطلت علينا في شروق لشمسنا              نحيي وفاء في اباء واسداء
احاطت بنا كالام حبا ورحمة               وعادت لنحيا في قلوب كغراء
فيا فارس الفرسان انت محمد               فعالك اشعاع لمجد واغناء 
أتيت فأحسنت الخيار بصهيب (10)       فأودعت مامونا بوعد لانماء

المغرب الجديد
في عهد الحسن الثاني
 هناك ومن خلف الصخور سواعد        أضاءت دروب النصر من غير إغفاء
 فلبت نداء الاولياء ولم تزل                على العهد نحو الوارثين بإغضاء
 وفي ارضنا المعطاء شعب غضنفر      وللحسن الثاني وفاء بدهماء
لئن اغدقت ارض بسهل قائما              يداه امدت حافزا بعد اغراء
 وهذه دنيانا تزف بشائرا                   فتروي عطاشا في سفوح وبطحاء
وهذي سدود قد تباهت بمنظر              يثير به الاعجاء درا بخضراء
وتلك حدود الله تزهو مسرة               بمن مد هذي الشاهقات بالالاء
هناك دفين الارض اضحى مباركا        وللشعب افراح لبر واثراء
وفي الاطلس العملاق شعب مفاخر      بحب مليك دائب دون اغفاء
يسير  على خطو المليك بطاعة           فيعطي اذا أما بسر وادلاء
جدير بنا اجلال شعب مناضل            اذا ما بدا شهما بجد وغلواء (11)
اسود اذا ما استنفروا لملمة               كرام اذا ما استصرخوا بعد جهماء  (12)
وذاك امير المؤمنين يقودهم               حنانا بعطف الوالدين لابناء
سعيد به الشعب المجد على الفدى        قرير به القلب الوفي باذراء (13)

وفاء العهد
بشائر نور في الرؤى قد تضافرت       فاعطت نتاجا في الضحى دون الهاء
تقيمون دارا للحماة بداركم ،              وتولون فجرا للشرق باضواء
فكنتم تصونون العهود وسيكفكم          على البغي مسلول لعدل واحياء
لكم في قلوب العرب حب وطاعة       ومنكم صفاء القول من غير بغضاء

الى المجد عهد في نعيم وسؤدد          وللشعب تحيا في زهر وعنماء (14)
وذاك الفتى شبل يعانق شعبه             ولي لعهد عن جليل ووفاء
فيسمو سمو المخلصين ترفعـ            و ويخطو على نهج سديد واضواء
هناك صغاء في القلوب وفرحة         فهامت بكم حيا بروح واسماء
فكن عائشا ترعة البلاد بنعمة            لشعبك هدار لضر وسراء

(1)  برا: خلق من العدم، وابرأه : جعله بريئا
(2)  اغساء: اغساه الليل البسه ظلامه
(3)  الصروف: المصائب. الإقصاء: الإبعاد
(4)  أظاء: ينفث النار من سلاح فتاك.
(5)  الوزر: الخطيئة.
(6)  الافثاء: افثاء الغضب سكنه
(7)  الوعثاء : المشقة
(8)  حكاية نضال الاسرة العلوية الشريفة وبخاصة محمد الخامس مححقق الاستقلال رحمه الله.
(9)  الاحفاء: الالحاح
(10)  الصهيب: الرجل القوي الصلب
(11)   الغلواء: الشباب نشاطه
(12)  جهماء:عبوس الدهر
(13)  أذراه: او لعه بالشيء وألجأه.
(14)  النعماء: اليد البيضاء الصالحة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here