islamaumaroc

الله ولاك ( شعر )

  دعوة الحق

204 العدد

الله  ولاك   لا زيد   ولا   عمر                 تقضي بما انزل الرحمان لا البشـر
فما يدوم سوى حكم الإله ومن                   يكن   خديم   الهدى   لابد    ينتصر
ما عز قوم تناسوا عزهم  أبدا                    ولا   بقاء  لمن   أخلاقهم  هجروا
وما هوت  راية  لله   خافقة                      ولا علت فوقها أعلام من  كفروا
وان تكن حالت الأهوال ساحتنا                  فان  دين الهدى  باق ولو مكروا
وملت الكفر كانت دائما واحدة                   والكفر  مد كان  مهزوم ومندحر
هنا  ينابيع  دين  الله   صافية                    والفضل فيها لأهل الله من صبروا
فهم إذا شعروا بالزيغ في بدع                   عمت  بها  فتنة  أو  أحدق  الخطر
قاموا لها زمرا كالأسد هائجة                    فحاربوا الجهل و الجهلا و انتصروا
شريعة الله أحيوها كما نزلت                     فأثمر الدين  و  التمدين  و  السجر
يا خالدا في قلوب الشعب قاطبة                  باد   علاك    ولهاج    بك  الأثر 

أرسيت في كل قلب  صرح   مملكة               من المحبة تعيا دونها  الصور
وكيف  لا  و بيوت     الله     ترفعها              في كل ارض وللخيرات تبتدر
والأرض فجرتها فانساب كوثرها                  يغني البلاد و فواح  بها  الزهر
هذي  سجاياك  في  الدنيا  تعطرها                 وكل   ناد    بها    زا د  و   مفتخر
وليس في الأرض إلا مدح منهجكم                وقد   تغنى   به   الرواة   و  الوتر
قالوا  من  الرائد  المقدام   قلت   لهم             هذا  المفدى    به   الإسلام  يفتخر
هذ ا   حفيد    رسول     الله     نعرفه            وانه    لبامر   الله     يأتمر
هذا الذي   اوجب الرحمان طاعته                 فكان  أهلا   لها    والشاهد   الأثر
هذا الذي حرر الصحرا بمعجزة                   سل عنه يأتيك من أعدائه  الخبر
العزم    دينه   ،   والحزم    صهوته             والين   شيمته  ،   والعفو و الحذر
والدين حجته، و القسط       ضالته               والصدق منطقه ، و الخير منهمر
آراؤه     حكم   ،  أفكاره  غرر                  أفعاله  عبر ،    أقواله         درر
قل    كريم  و سباق   لمكرمة                     كأنما  هو   بحر الجود   والكرم
محنك  و     خبير   في سياسته                   شهم إذا حلت الأنواء و الخطر
محمدي غيور   قائد   بطل                         لمثله   نحن   قوم   العرب   نفتقر
إذا  استغثت   به    يأتيك    هرولة                و  يجندنك    حتى    ينسخ    الكدر
يسعى و نور الهدى نبراس خطوته                يدعوا له كل من حجوا أو اعتمروا
يا  بانيا    في   ربوع  البيد  معجزة               لبيك نحن الفدى إن  داهم  الخطر
فتاجك   العدل   لا   الياقوت منتظم               وعرشك الحب لا الأبنوس و الحجر
وصولجانك   حق    الناس   ترفعه               وفي حماك بك المظلوم ينتصر
حتى   غدا الأمن في أكنافكم مثلا                  كأنما  عاد  في  أيامنا  عمر
لابد   إن   تقصد    الأفواج   ربعكم              وتطمئن  بها    في  راحة     فكر
والله  وفق   مسعاكم    و     حصنكم             بآية   الفتح   مشاء    بها    القدر
يعيا القريض ولا يحصى شمائلكم                 وان  تظاهر  فيه  البد و و الحضر
و من   يكن   علويا   كان   طالعه                سعد السعود  ووضاء  به  القمر

هذي المرابع فضل  الله   يشملها                 و فضلكم بعد فضل الله مشتمل
العلم    فيها    منارات   يزينها                   جيل التحدي  به  الأيام  تزدهر
رعاك ربي إماما مرتضى، و خليفة              تقيا   بك     الإسلام     يفتخر
وعاش   مغربنا    حرا    توحده                 بحكمة أذهلت  من كان  يحتضر
انا  و إن جار  جيران  لنا  علينا                 وصعدوا غدرهم سرا و إن مكروا
نبقى   لهم   أوفياء   فان  جهلوا                  نجل  عليهم  فلا  نبقى  و لا ندر
والويل للمعتدين اليوم إن غضبت                 فينا  الجماهير لا يسلم  لهم  نفر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here