islamaumaroc

تواشيح نبوية (شعر)

  دعوة الحق

204 العدد

القيت في الحفل الذي  اقامته وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية بمسجد السنة بالرباط تخليدا لذكرى الهجرة النبوية و احتفاء بالعام الهجري الجديد 1399هـ)

هل درى التاريخ أيا سلكــا                   يوم ان سار بركب المصطفــى
قد قفا الدهر خطاه وحكـــى                 في جـــلال ذلك المنعطفــا
لم يكن يصحب الا ملكــــا                   ورفيق العمر صديق الوفــــا
يوم  ان  قال له لما بكـــى :                 صـاح لا تحزن علينا اسفـــا
هاهنا جند الهي معنـــــا                      تحرس الركب شمالا و يميــن   
و الغرانيق رباعا و ثنــــا                    تغدق الغار بغار الياسميـــن
                                 *  *   *
هل درى التاسع من شهر صفر             بعد عشرين و ايام  الالـــــاه
كيف اطلع  نورا بقمــــر                    لم يغب قط ولا حد مـــــــداه
ساطع الكون تعالى و انتشــر               من أقاصيه وحتى منتهــــــاه
غرة تحسبها لا كالغـــــرر                  ازدهى الشهر بعطفيها وتــــــاه

ويح قوم حرما هذا البصر                  وعما عن رؤية الحق المبين
ما استناروا بسني خير البشر               وهو قد أسفر عن أعظم دين
                                *   *   *
هذه مكة ضلت وغـــوت                    ومنادي الحق لا يدري السكوت
ليتها باءت الى من أنـكرت                 فله كم من صــفات ونعـوت
قد أبت الا جحودا ومضـت                 تكبت الحق بشعب كي يمـوت
انما الحق كشمس أشرقــت                 وسرت تبعث ما في الملكــوت
حاصروهم بين أكوام الحجـر              فاستعــانوا بثبات المومـنين
أكلوا العشب و أوراق الشجـر             فكذاك الصبر بالنصر فمــين
                                    *  *  *
طار طير الحق من وكر العذاب           فحمتــه فئــة من يــثرب
وقديما قيل قول مستطــــاب:               فارق الاوطــان ان لم تطـب
ليس للسيف قرار في نصـــاب            لا ولا لليـث سوء المشـــرب
في بلاد الله للحر مـــــآب                 فالــتى مشرقــها او معـرب
لم يهاجر مصطفى حين هجــر            انما تلك سبـيل المرســــلين
هجرة فـــيها كثير من عـبر                تتجلى في اتحـــاد المسلمــبن
                                 *   *   *
بيسار المصطفى سيف البــراز           وبيمــــناه كتاب معجــــز
هو يدعـــوهم بعقل وامتـياز              واعد الســــيف ان هم برزوا
انما السيف لدين ذي اعـــتزاز           يدفـــــع الظلم ونصرا يحرز
ليس بعلو الحق من غـير اجتـياز        عقـــــــبات عن مداه تحجز
ان فــي غــزوة بدر لعـــبر              تدهـــش العقل على مر السـنين
فقلـــــيل قد تعالى وانتــصر             واختفـــت منه جموع المشركين
                                 *    *    *
كم قلوب نافــــرات شرحـــا             دون مشــق السيف او نشر رماح
كم حصـــون للأعادي فتحـــا            دونما سفك دمــــاء او جراح

ان للحــــق اذا ما وضحـــا              جولة تاتي على فتك السـلاح
فكذاك الديـــن بالحق محـــا              ظلمات الشرك في كل البطاح
هـــكذا الاسلام وافاه ضمـــر            اظهرته غزوة الفتح المـبـين
صفـــح الفاتح فيها وغفــــر              لم يكن قط من المنتقمـــين
                                 *   *   *
رددت مكة صوتا لبــــــلال              حيهل حي على ازكى صلاة
فتداعت امم عبر الرمــــــال             تسبق الريح و تجتاز الفـلاة
كم وفود تركت دين الضــــلال          واتت تصبو الى ديــن الالاه
اقبلت يرشدها نور الهـــــلال            تسمع القرآن ممن قد تــلاه
كوميض البرق في الجو ظهـــر         فاشرابت حدقات تستبــين
وراوا منه ضياء قد بهــــــر             ينقد الضال و يهدي الحائرين
                              *   *    *
سطع الدين على كل البطــــاح           مثلما النور اذا ما سطعــا
بلغ الدعوة جهرا خيـــــر داع           فوعاها العرب و العجم معا
وقاوص حمــــــــلته للوداع             وانتحت في عرفات موضعا
فوق ارض ليس فيها من مــــتاع        غير تقوى الله مما نفعـــا
فانبرى يخطبهم في مؤتــــــمر          ويوصيهم بدنيا وبديـــن
معلنا ان لا لقاء لا مـــــــفر             من قضاء الله فيه..لات حين
                                 *    *   *
وانبرى التاريخ يروي الســــيرا        مستفيضان صحيحات الاثـر
و الورى ياخذ منها العــــــبر           و المتولات واشـياء اخــر
هجرة تقرا عنها وتـــــــرى            في ثناياها بهيات الصـــور
لاتمل العين منها النظــــــرا            لا ولا الخاطر تعييه الفكـــر
هي لوحات تجلت للعــــــيان           حيثما كانت وايان تبــــين
عجزت عنها تعابير البيـــــان           فاكتست صبغة ربي تستبين
                                 *    *   *
فهنيئا وفد الشهر الحــــــرام           باعث الهجرة و المجد الأغر

يبعث الذكرى و يحيى كل عام         هذه الانفس من وخم الوضر
صادق الوعد يواقي بانتظــام           مثل غيث عم بدوا و حضر
و نحييـــه بافراد تقـــام                 وبنــود و اناشيد السمــر
كالتي انشدها يوم الوصـــول           ساكنو طيبة شكرا وابتهـال
ان يطيب العيش فيها للرســول        وينالوا معه خير منـــال
                                 *   *   *
سلمت ارض بها هذا المقـــام         و بها من صـان دنيا وادكر
وبها كم من رجالات عظـــام         نصروا الدين و احيوا ما اندثر
وبها خير مليك وامــــــام             صانه الله بآيات الــــسور
وحباه الله عزا والســــــلام           و اخيرا رحم اله عمــــر      

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here