islamaumaroc

حلقات السلسلة الإسلامية تطوق الأرض...

  دعوة الحق

204 العدد

*  بمناسبة الزيارة الملكية الميمونة الى اقليم وادي الذهب وعيد العرش السعيد اقام اعضاء حكومة صاحب الجلالة و على رأسهم  السيد الوزير الأول الأستاذ المعطي بوعبيد حفل استقبال على شرف حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم الحسن الثاني دام نصره . وذلك بمدينة مراكش. وقد القى بالمناسبة السيد الوزير الأول ووزير العدل كلمة تحدث فيها عن المغزى البعيد لزيارة الداخلة وابرز جهود المغرب من اجل صيانة المكتسبات وأكد تأييد اعضاء الحكومة وجميع موظفي الدولة و أطرها لسياسة جلالة الملك.
    وقد ارتجل سيدنا المنصور بالله كلمة سامية ردا على كلمة الوزير الأول هذا نصها:

الحمد لله و الصلاة و السلام على مولانا رسول الله وآله و صحبه.
وزيرنا الاول الارضى:
  لم يكن من المنتظر ان أرد على كلمتك، الا ان ما جاء فيها يجعلني ملزما بالإفصاح عن بعض الفكر و بالتعبير عما يخالج النفس و الضمير و لذا اتوجه اليكم جميعا فاقول لوزرائنا الانجاد ولموظفينا و للممثلين هنا اولا: السلام عليكم ورحمة الله.
وثانيا عليكم ان تعلموا انه فيما يخص الحسن الثاني الذي سن سنن الحرية و الديمقراطية في هذه البلاد ، ان الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن قد فقد حريته منذ ان أصبح أسير قسمه او كما تقول العامة :((عبد مشرط الحناك)) لبلده وشعبه.
      فكما اعتز واحمد الله ان خلقني مسلما عبدا لله، احمده سبحانه و تعالى واشكره، ان اختارني لأكون
عبدا لهذا الشعب و لهذا الوطن.  ولكن امل الحسن الثاني هذا العبد لوطنه ولشعبه يامل شيئا هو ان يتحقق في رعاياه المثل القائل: ان الناس على دين ملوكهم.
فاملي ان يكون العشرون مليون من المغاربة اليوم وغدا ودائما عبيدا لبلدهم ، اسارى لوطنهم، خداما لشعبهم، فاقدين وبطواعية واختيار، حريتهم في سبيل عملهم و قسمهم ، ان يموتوا روحيا وجسميا في خدمة بلدهم وفي الدفاع عن حوزتها.
   انني قلت من جملة ما قلت على ان للمغاربة لا في هذا القرن و لا في القرون الآتية، ان يبقوا دائما مجندين مسلحين، ذلك لان الله اختار فخلق وصنع المغرب في ملتقى البحرين ، وملتقى البحرين فيه خيره وشره وحلوه ومره.
    خيره و حلوه هو صلة الوصل بين الحضارات بين الأجناس بين التاريخ و التاريخ، بين الشمال و الجنوب، بين اوربا و افريقيا ، بين اوربا و الشرق الاوسط. 
وشره ومره هو انه من كان فيما على باب ملتقى البحرين لا بد ان يبقى محسودا ، ومحط الاطماع و المؤامرات الدولية لزعزعته من قاعدته التاريخية و الاجتماعية و البشرية. وهذه الزعزعة عرفها المغرب مرارا وتكرارا طيلة تاريخه . ولكن وجد دائما ولله الحمد قبل الاسلام في فضيلته البشرية و بعد الاسلام في فضيلته البشرية التي تحلت بالاخلاق الاسلامية و الرسالة المحمدية ، وجد فيهما معا ما جعله يقف سدا لا اقول منيعا ، بل مناوئا لكل من اراد ان يدوسه بقدمه و لكل من يريد ان يمشي على جثته.
      هذه هي كلمتي اليكم فاذا كنتم تحبون الصحراء و تحبون اهلها ، واذا كنتم مدنيين وعسكريين مستعدين لاراقة دمائكم من اجلها فعليكم ان تقبلوا فقدان الحرية و عليكم ان تتحملوا العبودية ، وعليكم ان تترجموا هذا وذاك بالاعمال المتواصلة طيلة الليل و النهار في الصحراء ، لمعالي الصحراء و مستقبل الصحراء. فوديعتي و امانتي ووصيتي لكم جميعا لمن هو اكبر مني سنا و لمن هو اصغر مني سنا ، لا تنسوا الصحراء و اياكم ان تنسوها لانه من قرا تاريخ المغرب يعرف ان الخير كله ياتي من الصحراء وان الشر كله ياتي من الصحراء.
    وفقكم الله جميعا الى ما فيه الخير وجعلنا كلنا سلسلة فولاذية ذهبية تشد حلقاتها بالحلقات الاخرى حتى تكون سوارا من الخير و البركة ووقاية من ((الهند)) و الفولاذ و الحرب و الضرب ضد كل شر لخير المغرب وخير المغاربة الذين اقسمنا ان نضحي في سبيلهم بحريتنا وان نصير بعد عبادة الله عبيدا لهم حاضرا اوغيابا.
والسلام عليكم ورحمة الله.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here