islamaumaroc

السلطان المولى سليمان وعنايته بعلوم القرآن

  دعوة الحق

203 العدد

عني المولى سليمان بن محمد بن عبد الله العلوي بالقرآن وعلومه منذ نعومة أظفاره. فقد حفظ القرآن وجوده. وأتقن رسمه وضبطه. على الشيخ المقرئ أبي محمد أجانا. وهو أول شيوخه -كما يقول في أرجوزته التي ضمنها أشياخه ورواياتهم.
أول من علمني القرآنا  والرسم عبد الوهاب أجانا
وكان يجله ويقدره. أصدر ظهيرا شريفا بتوقيره واحترامه.
والمولى سليمان من خريجي المدرسة القرآنية بقرية احمر بمنطقة آسفي. وكان السلطان مولاي محمد بن عبد الله يرسل إليها أولاده الأمراء لما كان شاهده بها في بعض أسفاره التفقدية من نظام عجيب في دراسة القرآن وعلومه.
 وهناك قصة غريبة -ليس هذا محل إيرادها - وقعت له مع شيخ المدرسة. دلت على همته العليا. وتقديره للعلم والعلماء.
 وممن أخذ عنهم المولى سليمان والده العالم السني المولى محمد بن عبد الله واغترف من علومه ومعارفه.
 ومن الشيوخ الذين تخرج عليهم في علوم القرآن أبو عبد الله محمد بن عبد السلام الفاسي. وهو من أئمة القراءات. له فيها عدة مؤلفات. وأكثر طرق المولى سليمان تتصل به عن شيخه أبي زيد المنجرة. عن والده أبي العلاء، كما يقول في أرجوزته الآنفة الذكر:
وسندي في الضبط والروايات      عن الفاسي عن شيخه بحر الفرات
عابد الرحمان الشريف المنجرة     عن والد إدريس رسم العشرة

مسند المولى سليمان في علوم القرآن :
 ولنورد هذا السند تبركا به، وخدمة لتاريخ هذا الفن الذي أضحى -ويا للأسف -في خبر كان:
وهو: سليمان بن محمد بن عبد الله عن شيخه محمد بن عبد السلام الفاسي، عن أبي زيد المنجرة شيخ الجماعة بفاس، عن والده أبي العلاء إدريس المنجرة، عن أبي عبد الله الهواري، عن أبي زيد بن القاضي، عن عبد الرحمان السجلماسي، عن الخطيب أبي عبد الله المربي الحسني، عن أبي القاسم بن إبراهيم عن الخطيب شيخ الجماعة بفاس محمد بن غازي، عن محمد بن الحسين بن جماعة النيجي الشهير بالصغير، عن أبي الحسن علي بن أحمد التنوخي الوهري، عن أبي وكيل ميمون بن مساعد المصمودي المشهور بالفخار، عن أبي عبد الله محمد بن فحلون، عن أبي بكر بن أحمد بن حمزة عن أبيه، عن أبي عمرو الداني، عن محمد بن أحمد الكاتب، عن أحمد بن موسى، عن مضر بن محمد الضبي، وربيعة قسنطين، وشبل عن عبد الله بن كثير، عن مجاهد عن أبي بن كعب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 وفي مقرأ نافع عن أبي عبد الله الفاسي، عن أبي زيد المنجرة عن أبيه أبي العلاء عن محمد بن أحمد الشريف المريني، عن أبي القاسم الدكالي، عن أبي عبد الله بن غازي، عن أبي عبد الله الصغير، عن أبي العباس الشهير بالفلالي، عن أبي عبد الله محمد بن عبد الله بن عبد الرحمان الفخار، عن أبي العباس الزواوي، عن أبي الحسن علي بن سليمان الأنصاري القرطبي الفاسي الدار، عن أبي جعفر أحمد بن الزبير الثقفي، عن أبي الوليد إسماعيل بن يحيى الشهير بالعطار عن أبي بكر بن محمد بن علي بن حسنون عن أبي محمد عبد الله بن عمر الشهير بالعرجاء، عن أبي العباس بن نفيس المصري الطرابلسي الأصل، عن أبي عدي عبد العزيز بن علي بن محمد بن إسحاق بن الفرج المصري المعروف بابن الإمام، عن أبي بكر عبد الله بن مالك بن سيف التجيبي، عن أبي يعقوب يوسف بن عمر بن سيار الشهير بالأزرق المصري، عن أبي سعيد عثمان بن سعيد الملقب بورش، عن أبي رؤيم نافع بن عبد الرحمن المدني، قرأ على نحو سبعين من التابعين، منهم ألو جعفر يزيد بن القعقاع،عن أبي هريرة وابن عباس، عن زيد بن ثابت الأنصاري، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قد يقال: ولماذا الإسناد في حفظ القرآن ورواياته؟
يجيبنا الشيخ جموع بأن الإسناد من مدارات هذا العلم، ويحد بأنه الطريق الموصل إلى القرآن، والقرآن سنة متبعة، فلا بد من إثباتها وصحتها، ولا طريق إلى ذلك إلا بالإسناد وهو خصيصة من خصائص هذه الأمة.
ومن الشيوخ الذين عاصرهم المولى سليمان -وربما أفاد منهم كثيرا - أبو العلاء إدريس بن عبد الله الودغيري، الملقب بالجراوي، حمل راية القراءات في عصره، وكان المولى سليمان يقربه إليه ويبالغ في إكرامه، خطب به في فاس العليا ثم في الرصيف وكان فصيحا بليغا.
نظم ثلاثة أبيات في حقيقة الروم والإشمام على طريقة الغزل، فقال فيها:
 ضممت لإشمام لتفعـل مثله          فضنت وجاءت في القراءة بالأصل
فرمت بإخفاء لكي تدرك المنى       فقالت أشيخ الذكر فاقرأه بالوصــل
 فإن وقوفي يقتل الصب حسنه       فقلت لها قفي فقد لذ لي قتلــــــــي
فأجازه عليها بثلاثمائة مثقال.

المولى سليمان يقترح تأليف معجم قرآني ويضع مشروعه بنفسه:
واقترح عليه تأليف معجم قرآني -ولعله أول معجم قرآني بالمغرب - وقد وضع مشروعه بخط يده -كما يقول مؤلفه: (... وليس هذا التقسيم من فهمنا، بل الأمير المذكور -(المولى سليمان) -هو الذي فصله هكذا... )
ضمنه تسعة عشر بابا على عدد حروف المعجم، وجعل تحت كل باب ثلاثة فصول:
1- الفصل الأول في أحكام الحرف باعتبار نفسه.
2- الفصل الثاني في أحكامه باعتبار ما قبله.
3- الفصل الثالث في أحكامه باعتبار ما بعده.
بحيث إذا توقف القارئ في حكم حرف من الحروف، ينظره في بابه، فإما أن يجد حكمه في الفصل الأول منه، أو الثاني، أو الثالث.  
وقد أسماه ((التوضيح والبيان، في مقرأ نافع بن عبد الرحمان)).
وجاء في مقدمته: (.. وقد أمرنا بوضعه من تجب طاعته وطلعت في أفق العلا سعادته، وهو إمامنا الذي ابيض بسببه وجه الزمان، الشريف العالم أبو الربيع سليمان، واقترح علينا أن نضعه على ترتيب حروف المعجم، ليكون بذلك سهل التناول على من أراد منه أخذ الحكم... على أنه لم يؤلف هكذا كتاب في القديم، حتى يغترف هذا من بحره العميم. . ).

آثار قرآنية للمولى سليمان:
خلف المولى سليمان آثارا قرآنية منها:
1- رسالة انتقد فيها مواضع من وقف الهبطي، وربما كان أميل إلى الوقف السني.
2- رسلة في قوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ) [الحج: 52]- تعرض فيها لمسائل الغرانيق، وصحح أوهاما وقع فيها كثير من المفسرين.
3- بحث في آية (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا) [الأحزاب: 72].
4- بحث آخر في آية (وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ) [الزخرف: 60]، تعرض فيها لمعنى (من) وذكر وجها ربما كان أنسب لمعنى الآية أغفله المفسرون، ولم يشر إليه أحد من النحويين.
5- رسلة في آية (وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا، بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ) [النساء: 157-158]- أطال النفس فيها، وحرر القول في مباحثها.
6- أرجوزة ضمنها مشايخه ورواياتهم وأسانيدهم.. وقد أشرنا إليها سابقا.
 ولقد صدق صاحب ((الاستقصا)) إذ يقول - وهو يتحدث عن مدى طول باعه في هذا الفن- (... وإن تكلم في علوم القرآن، انهل بما يغمر (( مورد الظمآن)).

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here