islamaumaroc

من وثائق المؤتمر الإسلامي: إعلان المؤتمر الأول بالرباط لملوك ورؤساء الدول الإسلامية

  دعوة الحق

العددان 198 و199

إيمانا منهم بأن وحدة عقيدتهم الدينية هي عامل قوي لتقارب شعوبهم ومفهمها.
وإذا عزموا على صيانة القيم الروحية والأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية التي تبقى أحد العوامل الجوهرية لتحقيق التقدم البشري.
وتعبيرا عن إيمانهم الراسخ بتعاليم الإسلام أساسا متينا للتعاون المثمر بين جميع الشعوب.
وتأكيدا بالتزاماتهم بميثاق الأمم المتحدة وبالحقوق الأساسية للإنسان التي أرست مبادئها أساسا متينا للتعاون المثمر بين جميع الشعوب.
وحرصا منهم على توثيق الروابط الأخوية والروحية بين شعوبهم وحفاظا على حريتها وتراث حضارتنا المشتركة القائمة بصورة خاصة على مبادئ العدل والتسامح ونبذ التفرقة العنصرية.
وحرصا على توفير الرفاهية وتحقيق التقدم وتأكيد الحرية في كافة أنحاء العالم.
وعزما على توحيد جهودهم لصيانة السلام والأمن الدوليين لهذا كله يعلنون ما يلي :
المبـــادئ :
تقرر الدول الأعضاء وتتعهد في سبيل تحقيق أهداف الميثاق أن تستوحي المبادئ التالية :
1- المساواة التامة بين الدول الأعضاء.
2- احترام حق تقرير المصير وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء.
3- احترام سيادة واستقلال ووحدة أراضي كل دولة عضو.
4- حل ما ينشأ من منازعات فيما بينها بحلول سليمة كالمفاوضات والوساطة والتوفيق والتحكيم.
5- امتناع الدول الأعضاء في علاقاتها استخدام القوة أو التهديد باستعمالها ضد وحدة وسلامة الأراضي أو الاستقلال السياسي لأية دولة عضو.
الأهــــداف :
تتمثل أهداف المؤتمر الإسلامي فيما يلي :
1- تعزيز التضامن الإسلامي بين الدول الأعضاء.
2- دعم التعاون بين الدول الأعضاء في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية وفي المجالات الحيوية الأخرى والتشاور بين الدول الأعضاء في المنظمات الدولية.
3- العمل على محو التفرقة العنصرية والقضاء على الاستعمار في جميع أشكاله.
4- اتخاذ التدابير اللازمة لدعم السلام والأمن الدوليين القائمين على العدل.
5- تنسيق لعمل من أجل الحفاظ على سلامة الأماكن المقدسة وتحريرها ودعم كفاح الشعب الفلسطيني ومساعدته على استرجاع وتحرير أراضيه.
6- دعم كفاح الشعوب الإسلامية في سبيل المحافظة على كرامتها واستقلالها وحقوقها الوطنية.
7- إيجاد المناخ لتعزيز والتفاهم بين الدول الأعضاء والدول الأخرى.
هيــآت منظمـة المؤتمــر الإســلامي
1- الهيـآت العليا للمنظمة هي :
1- مؤتمر القمة لرؤساء الدول الإسلامية.
2- مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية.
3- الأمانة العامة.
2- مؤسسـات المنظمـة هي :
- صندوق التضامن الإسلامي.
- صندوق القدس.
- اللجنة الإسلامية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية.
- إتحاد غرف التجارة والصناعة الإسلامية
- المؤسسة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا والتنمية.
- مركز البحوث في التاريخ والفنون والثقافة الإسلامية.
- المركز الإسلامي للتدريب المهني.
 3- المنظمـات المتفرعة عن المؤتمر الإسـلامي :
1- البنك الإسلامي للتنمية.
2- الوكالة الإسلامية الدولية للأنباء.
4- الهيــآت العليا للمؤتمر الإسلامـي :
1- الهيآت العليا للمنظمة التي تجتمع عندما تتطلب مصلحة الأمانة العامة ذلك، وقد اجتمعت مرتين منذ تأسيس المنظمة :
بالرباط من 9 إلى 12 رجب 1989 لـ 22 25 سبتمبر 1969 بـ بلاهور من 29 محرم إلى غرة صفر 1394 الموافق لـ 22- 24 فبراير 1974.
2- مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية ويجتمع دوريا كل سنة وكذلك بصفة غير عادية كلما دعت الضرورة إلى ذلك في إحدى الدول الأعضاء.
وهو يدرس وسائل تنفيذ السياسة العامة للمؤتمر، وله الصلاحيات للتوصية بعقد مؤتمر قمة.
وقد اجتمع عشر مرات منذ تأسيس المنظمة بكل من :
1- جدة تاريخ 15- 17 محرم 1390 الموافق لـ 23- 25 مارس.
2- كراتشي بتاريخ 18- 20 شوال 1390 الموافق لـ 25- 27 ديسمبر 1970.
3- جدة بتاريخ 14- 18 محرم 1392 الموافق لـ 29 فبراير 2 مارس 1972.
4- بنغازي بتاريخ 19- 21 صفر 1393 الموافق لـ 24- 26 مارس 1970.
5- كوالالمبور بتاريخ 1- 5 جمادى الثانية 1394 الموافق لـ 21- 25 يونيه 1974.
6- جدة بتاريخ 3- 6 رجب الموافق لـ 12- 15 يوليه 1975.
7- اسطمبول بتاريخ 13- 16 جمادى الأولى 1396 الموافق لـ 12- 15 مارس 1976.
8- طرابلس بتاريخ 22- 25 جمادى الأولى 1397 الموافق لـ 11- 14 مايو 1977.
9- داكار بتاريخ 17- 21 جمادى الأولى 1398 الموافق لـ 20- 28 أبريل 1978.
10- فاس بتاريخ 10- 14 جمادى الثانية 1399 الموافق لـ 8- 12 مايو 1979.
5- الأمــانة العــامة :
وهي إدارة وصل الدول الأعضاء وتقوم بتسهيل المشاورات وتبادل الآراء ونشر المعلومات ذات الفائدة المشتركة لكل الدول الأعضاء.
وتسهر الأمانة العامة على تنفيذ قرارات وتوصيات مؤتمرات القمة ووزراء الخارجية تقدم لها تقارير لهذا الغرض.
المؤتمر السابع لرابطة علماء المغرب بوجدة
جمادى الثانية 1399 مايو 1979
?تميز المؤتمر السابع لرابطة علماء المغرب بوجدة بالرسالة الملكية السامية الموجهة إليه، والتي ضمنها سيدنا المنصور بالله بتوجيهات سديدة للسادة العلماء الأجلاء تشكل بكل تأكيد وثيقة عمل للدعوة الإسلامية وتوضح مهام الفكر الإسلامي المعاصر.
وألقى السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور أحمد رمزي خطايا في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تحدث فيه عن رسالة العلماء ودورهم في حياتنا الجديدة.
وننشر فيما يلي نص الرسالة المولوية الكريمة.
ويتضمن هذا الملف الخاص بالمؤتمر السابع لرابطة علماء المغرب كلمة الأمين العام وتوصيات المؤتمر.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here